عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
موقوف
المشاركات: 868
تاريخ التسجيل: Jul 2010
أخبار المغرب غير متواجد حالياً  
قديم 2010-12-22, 03:00 PM
  المشاركه #1
إسماعيل الحمراوي ل?أنا المغرب?: على منصف بلخياط أن يتعامل باستقلالية مع كل المبادرات



أجرى الحوار : رشيد لمسلم:

رئيس منتدى الشباب المغربي لأنا المغرب:
- لن نتنازل عن تأسيس مجلس استشاري للشباب المغربي
- تخصيص كوطا خاصة بالشباب خروج عن المنهجية الديمقراطية


1- قامت مجموعة من التنظيمات الشبابية بطرح مبادرة “شباب 2012″ لضمان كوطا شبابية على غرار الكوطا النسائية، ما هو رأيكم في منتدى الشباب المغربي؟

عندما قمنا بطرح مشروع برلمان الشباب المغربي فقد قمنا بقطع عدة خطوات منها فتح ورش تواصلي كبير مع جميع الهيئات السياسية والمدنية وكنا شديدي الحرص على إشراك جميع الأطياف في المبادرة، وأظن أن مبادرة شباب 2012 مبادرة شبابية “مقيدة” أتمنى أن لا تقع في خانة “النزاعات السياسية الانتخابوية النخبوية ” حيث أنه في تقديرنا داخل منتدى الشباب المغربي أن على الشباب المغربي ومن خلاله شبيبات الأحزاب السياسية والهيئات المدنية أن تناضل أولا لكسب مؤسسة وطنية استشارية للشباب على غرار باقي المجالس الاستشارية على المستوى الوطني والدولي ومن خلال ذلك يكون الشباب قادرا على طرح جل المبادرات الموضوعية، والموقف الرسمي لمنظمتنا الشبابية أننا لا زلنا متشبثين بتأسيس “المجلس الاستشاري للشباب المغربي” فالشباب ليس قاصرا أو فئة أقلية داخل هذا الوطن بل له من المؤهلات ومن الحظوظ ما يجعله حاضرا بقوة في المؤسسة التشريعية بدون الحاجة الى كوطا شبابية وإلا فإننا سنكون مضطرين لأن نطالب “بكوطات متعددة الاختصاصات” داخل البرلمان وهذا خروج عن المنهجية الديمقراطية.

2- هذا يعني أنكم ترفضون مبادرة شباب 2012 ؟
حق الرفض أو القبول ليس من اختصاصنا بل نحن لدينا موقف ومشروع بديل سبق المبادرة بسنوات، لكننا يجب أن نسجل نوع من عدم تكافؤ الفرص حتى داخل المبادرات الشبابية. فلما طرحنا مشروع برلمان الشباب المغربي خلق نقاشا واسعا داخل الساحة السياسية والمدنية، لكن في النهاية كانت هناك نيات مبيتة لإقبار هذا المشروع لأنه جاء من جمعية شبابية مدنية لا تعترف بالتبعية وتقف ضد كل الانتهازيين والمرتزقين بالفعل الشبابي ونقول مواقفنا بشكل علني كما نقوله اليوم من خلال منبر جريدتكم، لذلك فنحن في منتدى الشباب المغربي لا نرضى بمبادرات تم طبخها بل نحن مع مبادرات ملموسة وواقعية، وعلى السيد منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة أن يتعامل بنوع من الاستقلالية والمساواة بين جل المبادرات وإعطاء كل مبادرة قيمتها ومدى نجاعتها واستجابتها لتطلعات الشباب المغربي. فلا يهمنا في النهاية من جاء بالمبادرة لكن ما يهمنا هو الأثر الايجابي الذي ستتركه.

3- من خلال تجربتك كيف ترى انخراط وزارة الشباب والرياضة في وضع إستراتيجية وطنية للشباب المغربي؟

أظن أن الإرادة العليا للمملكة المغربية انخرطت منذ عقد من الزمن في مجموعة من الإصلاحات الكبرى التي همت مجموعة من الميادين، وهذه الإرادة تطرق بشكل من الإشكال مجموعة من القطاعات بشكل تدريجي ومتناسق, وقطاع الشباب والرياضة بين اليوم والبارحة عرف عدة تحولات وتغيرات جوهرية خصوصا مع فتح أوراش تهم الإستراتيجية الوطنية للشباب بالخصوص، وهذا شيء ايجابي لا يمكننا إلا أن ننوه به وتزكيته في منتدى الشباب المغربي وأيضا في برلمان الشباب العربي الأوربي، خصوصا أن المملكة المغربية تعرف بهرم سكاني شاب. كما أنني كمسؤول في هذه الهيئة الدولية أريد أن أسجل بعض الملاحظات الأساسية، أولها أن الشباب يحتل مكانة متميزة لدى جلالة الملك ويتضح هذا جليا من خلال مجموعة من الخطابات الرسمية والاوراش التي يقوم بها جلالته بصفة شخصية، أيضا نسجل أن قطاع الشباب والرياضة عبر وبإرادة قوية خروجه من النمط الكلاسيكي التقليدي في التعاطي مع قضايا الشباب واتجاهه نحو الانخراط في منظومة التحديث وتطوير آليات الاشتغال لمحاولة الاستجابة لتطلعات الشباب المغربي نشدانا في ذلك لباقي الدول التي قطعت أشواطا مهمة في السياسات العمومية في مجال الشباب.


4- بصفتكم رئيسا لمنتدى الشباب المغربي ولبرلمان الشباب العربي الأوربي، ماهي مواقفكم على الإستراتيجية الوطنية للشباب؟


هل مشروع الإستراتيجية سيراعى خصوصيات الشباب في مناطق المغرب؟ هل الإستراتيجية في حد ذاتها أم البرامج التي ستأتي فيما بعد ؟ هل ستقوم الإستراتيجية على العمل على تأسيس برلمان للشباب على غرار ما تقدم به منتدى الشباب المغربي من خلال مشروع برلمان الشباب المغربي؟ وهل الوزارة الوصية وضعت الضمانات الكافية لاستمرارية الإستراتيجية لجعلها تواكب التغيرات المرحلية. أيضا أتمنى أن تضع الوزارة نصب أعينها التراكمات التاريخية التي راكمها قطاع الشباب خلال بدايات الاستقلال. كما يجب على الوزارة من خلال الإستراتيجية أن تؤسس لمنطق التنسيق القطاعي في مجال الشباب وألا يبقى فضاء مبعثر لا نعرف منطلقاته، مرتكزاته وأهدافه وبالإضافة إلى ذلك يجب وضع ترسانة قانونية قادرة على وضع تعاقد اجتماعي شبابي لوضوح التصور والرؤية حول قضايا الشباب في المملكة المغربية.
ويجب الانفتاح أكثر على المنظمات والجمعيات الشبابية المواطنة، والاستفادة من تجارب العالمية الرائدة.


5- يلاحظ حضوركم المكثف على المستوى العربي والدولي في الآونة الأخيرة من خلال العديد من الملتقيات الشبابية، هل يأتي ذلك كرد فعل على إهمال يطالكم من طرف المسؤولين على قطاع الشباب بالمغرب؟

مشاركتي الدولية كانت بخصوص التتويج، حيث حظيت أولا بشرف رئاسة برلمان الشباب العربي الأوربي هذا التكليف جاء بناء على إجماع أعضاء المركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الذين انتخبوني لهذا المنصب، ثم بعد ذلك حظيت بشرف تكريمي من طرف مجلس الشباب العربي وجامعة الدول العربية وحصولي على جائزة الدرع الشبابي العربي المتميز حيث تمنح هذه الجائزة كل سنة للشباب المتفوقين عربيا وهذا بالنسبة لي فهو شعور بالمسؤولية أكثر منه تشريف، لان تكريمي بجائزة التميز الشباب العربي سيجعلني أضاعف جهودي لأكون خير سفير لبلدي الحبيب المملكة المغربية الشريفة في مجلس الشباب العربي وكذا جل التنظيمات الشبابية الدولية التي ننتمي اليها سواء بصفتي الشخصية أو بصفتي كرئيس لمنتدى الشباب المغربي، أما التكريم الأخير فقد حظيت به من طرف مجلس الشباب الوطني الليبي بمناسبة الاحتفال بالسنة الدولية للشباب.



6- قدمتم مؤخرا مشروع سفراء الأمل،ما هي أهداف المشروع والفكرة.؟

إن فكرة الإعلان عن برنامج جديد للشباب المغربي وإعطائه تسمية سفراء الأمل لها ثلاث معان أساسية ، فالمغزى الأول هو العمل على خلق جيل جديد من الشباب فاعل قادر على تحدي الصعاب وجعله يدافع على آرائه بكل مسؤولية، ثانيا إرجاع الثقة للشباب المغربي الذي فقدها مع الفاعل الشبابي والفاعل السياسي من خلال إعطاء ودخ أمل جديد لإعادة الاعتبار للشباب، وثالثا خلق شراكة مجتمعية جديدة مندمجة ومنفتحة على فضاءات الشباب المغربي على المستوى المحلي.

7- كيف سيتم اختيار سفراء الأمل وما هي الأدوار التي سيلعبونها؟

لقد تم الاتفاق داخل اللجنة المندمجة لتبع المشروع على أن تراعي في سفراء الأمل البعد الجهوي/ الترابي أي أن الاختيار سيقوم على توزيع مجموع سفراء الأمل على ربوع المملكة، ثم ستتم مراعاة مدى انخراط الشباب المتقدم بطلبات الترشح في التنمية المجتمعية وأيضا معيار السن المحدد بين 15 سنة و 35 سنة، وبعد ذلك سيتم العمل على تأهيل الشباب الذين وقع عليهم الاختيار من خلال دورة “تدريبية مندمجة موضوعاتية” ينتهي خلالها الشباب بوضع مشاريع عمل يكون عنوانها الشراكة المجتمعية كمدخل للتنمية المحلية وسيعملون بالإضافة إلى ذلك على البحث والتنقيب على القيادات الشبابية المحلية البديلة وجعل دورها فاعل في التنمية المحلية، والعمل على تشبيك عمل الفاعلين المحليين، و دعم الحراك الشبابي المحلي والمساهمة في الرفع من الاداء الوظيفي للشباب، بالإضافة الى تحفيز الشباب على صناعة القرار وتحمل المسؤولية وجعلهم مواطنين فاعلين في مسار التنمية المحلية، وايضا الترافع من أجل سن سياسة محلية متكاملة للشباب، والعمل على تعزيز وتفعيل الشراكة المجتمعية ومشاركة الشباب في الحياة المحلية و تقوية روح المبادرة لديهم

8- ما هي الأدوار التي يمكن للشباب المغربي أن يضطلع بها سواء على المستوى الوطني أو الدولي؟

الشباب المغربي إذا أتيحت له الفرصة فهو قادر على لعب أدوار طلائعية على مستويات رفيعة جدا سواء على المستوى الوطني أو الدولي. فوسط التراكمات التي يعيشها المغرب من تحولات وتطوير للآليات الوظيفية للاشتغال سواء السياسية منها أو الاقتصادية فدور الشباب يبقى فاعل رئيسي وفق مقاربتين “مؤثر ومتأثر”؛ قادر على كسب الرهانات والتأثير في صناعة القرار والمساهمة في التغيير ومتأثر إذا تم تقليص هامش الحرية لديه. وأود هنا أن أقدم شهادة تاريخية كفاعل في المجال الشبابي مفادها أن الشباب اليوم أصبح يشكل الصمام النابض للتحديات الإستراتيجية لبلدنا، وباستثمار هذه الطاقات سنتمكن من تقوية روح المواطنة الحقة التي هي مدخل أساس للتنمية المجتمعية وبناء المشروع المجتمعي الحداثي و المعاصر الذي نأمل. أما بخصوص المستوى الدولي.

فالشباب المغربي حاضر وبشكل قوي في مختلف المحافل الدولية، وهذا مكسب يجب أن يعطينا شحنات إضافية لنثق في شبابنا وما على المسئولين إلا أن يلتفتوا لهؤلاء الشباب لأنهم يعتبرون سفراء المغرب بالشكل الموازي والرديف للدبلوماسية. خصوصا في الظرفية الراهنة. كما أننا يجب أن نعي جيدا أن الشباب المغربي اليوم له من المؤهلات ما يجعله قوة حقوقية وتفاوضية سياسية و ثقافية و اقتصادية من خلال تبادله الخبرات والتجارب مع شباب العالم. لذلك يجب فتح نقاش وطني حول الآليات والإمكانيات الموضوعية التي تجعلنا نجدد تعاقد شباب مغاربة العالم لكسب التحديات الدولية التي تؤثر بشكل من الأشكال على المغرب.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفنان:عبدالهادي بلخياط الصنارة" سكة طويلة اغاني مغربية - اغاني مغربية mp3 - موسيقى 0 2015-09-17 02:12 AM
رائعة ياذاك الانسان للفنان المغربي عبد الهادي بلخياط CHIVAS اغاني مغربية - اغاني مغربية mp3 - موسيقى 2 2012-03-02 01:45 AM
اعباد الله فيدوني /// عبد الهادي بلخياط اميرة الخيال اغاني مغربية - اغاني مغربية mp3 - موسيقى 7 2012-02-08 08:57 PM
الأمير مولاي إسماعيل يرزق بمولودة أنثى الأحد 9 أكتوبر الدوكالي اخبار المغرب 10 2011-10-12 03:43 AM
-عبد الهادي بلخياط- المنفرجة بنت فاس اغاني مغربية - اغاني مغربية mp3 - موسيقى 3 2011-09-15 08:07 AM


الساعة الآن 05:45 AM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84