عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
مزعوط جديد
المشاركات: 1
تاريخ التسجيل: Sep 2012
محب الإسلام غير متواجد حالياً  
قديم 2012-09-18, 11:06 PM
  المشاركه #1
Exclamation غزوة الفجر .. أسد العلم والجهاد

الثأر الثأر والقتل القتل ممن استهزأ بالنبي صلى الله عليه وسلم


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله معزّ الإسلام بنصره ومذلّ الشرك بقهره ومصرّف الأمور بأمره, الذي قدّر الأيام دولاً بعدله وجعل العاقبة للمتّقين بفضله, والصلاة والسلام على من أعلى اللهُ منار الإسلام بسيفه, وبعد:

وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ [الشورى : 41]






تعايش اليوم الأمة الإسلامية أشرس حملة صليبية تتعرض لها, تستهدف كل ما هو إسلامي, تستهدف عقيدتنا وديننا ومبادئنا ورموزنا.. وقد انبرى للدفاع عن الأمة الإسلامية ثلة صابرة وطائفة منتصرة -بإذن الله -من أبناءها للزود والدفاع عن الإسلام أمام هذه الحملة الصليبية التي يشارك فيها أكثر ملل الكفر, ولقد كان في مقدمة الدفاع عن مقدسات الأمة وعقيدتها ثلة عاملة من علماءها الأبرار ركّزت الحملة الصليبية على قتلهم لتطفأ -كما يظنون- مشاعل النور التي تضيء الطريق لمجاهدي الإسلام ..

وكان من هؤلاء العلماء, الشيخ المجاهد أبي يحيى الليبي -تقبله الله- ونحن اليوم إذ نآسي فقدان الشيخ العالم المجاهد نعاصر فصل جديد قديم من فصول هذه الحرب الصليبية العقائدية تستهدف شخص ومقام النبي -صلى الله عليه وسلم- في استهداف سافر لعقيدة المسلمين ومشاعرهم ولجس نبضهم لاتخاذ خطوة أكبر ضمن الحرب الصليبية التي تستهدف كل ما يمت للإسلام بصلة.

ولقد كان المجاهدون وما زالوا هدفهم الرئيس هو تحريض أمتهم للدفاع عن دينها ونبيها وعقيدتها, وضمن هذا الهدف أطلقوا غزوة نصرة للنبي -صلى الله عليه وسلم- ..



تستهدف تحريض المسلمين للزود عن نبيّهم والتحرك العملي والفعلي للرد على هذه الإساءة التي تمس كل مسلم ومسلمة..

وفي هذا المقام ننشر مقتطف من فتاوى علماء أهل السنة في شأن حكم من سب أو استهزأ أو سخر من النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- :
اقتباس:


ثالثًَا : إجماع الأمة على كفر وقتل من تنقص من النبي صلى الله عليه وسلم :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : من سب النبي صلى الله عليه وسلم من مسلم أو كافر فإنه يجب قتله ، هذا مذهب عليه عامة أهل العلم .
قال ابن المنذر : أجمع عوام أهل العلم على أن حد من سب النبي صلى الله عليه وسلم القتل ، وممن قاله مالك والليث وأحمد وإسحاق ، وهو مذهب الشافعي .
وحكى أبو بكر الفارسي إجماع المسلمين على أن حد من سب النبي صلى الله عليه وسلم القتل ، وهذا الإجماع الذي حكاه محمول على إجماع الصدر الأول من الصحابة والتابعين .
وقال إسحاق بن راهويه أحد الأئمة الأعلام : أجمع المسلمون على أن من سب الله أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم ، أو دفع شيئًا مما أنزل الله عز وجل أو قتل نبيًا من أنبياء الله عز وجل : أنه كافر بذلك ، وإن كان مقرًا بكل ما أنزل الله .
قال الخطابي : لا أعلم أحدًا من المسلمين اختلف في وجوب قتله .
وقال محمد بن سحنون : أجمع العلماء على أن شاتم النبي صلى الله عليه وسلم ، والمتنقص له كافر ، والوعيد جاء عليه بعذاب الله له وحكمه عند الأمة القتل ، ومن شك في كفره وعذابه كفر .
قال الإمام أحمد بن حنبل : كل من شتم النبي صلى الله عليه وسلم ، أو تنقصه ، مسلمًا كان أو كافرًا فعليه القتل ، وأرى أن يقتل ولا يستتاب .
وقال أيضًا : كل من نقض العهد وأحدث في الإسلام حدثًا مثل هذا رأيت عليه القتل ، ليس على هذا أعطوا العهد والذمة .
وقال أبو الصفراء : سألت أبا عبدالله على رجل من أهل الذمة شتم النبي صلى الله عليه وسلم ، ماذا عليه ؟ قال : إذا قامت البينة عليه ، يقتل من سب النبي صلى الله عليه وسلم ، مسلمًا كان أو كافرًا .
وقال عبدالله : سألت أبي عمن شتم النبي صلى الله عليه وسلم يستتاب ؟ قال : قد وجب القتل ولا يستتاب ، خالد بن الوليد قتل رجلاً شتمك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يستتبه .
ووردت روايات أخرى كثيرة عن الإمام أحمد كلها مثل هذه ، قال ابن تيمية : فأقواله كلها نص في وجوب قتله ، وفي أنه نقض العهد ، وليس عنه في هذا اختلاف .
قال شيخ الإسلام : وأما الشافعي فالمنصوص عنه نفسه أن عهده ينتقض بسب النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنه يقتل ، هكذا حكاه ابن المنذر والخطابي وغيرهما .
والمنصوص عنه في الأم أنه قال : إذا أراد الإمام أن يكتب كتاب صلح على الجزية كتب وذكر الشروط إلى أن قال : وعلى أن أحدًا منكم إن ذكر محمدًا صلى الله عليه وسلم أو كتاب الله أو دينه ، مما لا ينبغي أن يذكره ، فقد برئت منه ذمة الله ثم ذمة أمير المؤمنين وجميع المسلمين ، ونقض ما أعطي من الأمان ، وحل لأمير المؤمنين ماله ودمه كما تحل أموال أهل الحرب ودماؤهم .
وقال الإمام مالك : من سب النبي صلى الله عليه وسلم أو شتمه أو عابة أو تنقصه ، قُتِل ، مسلمًا كان أو كافرًا ولا يستتاب .

قال ابن تيمية : الساب إن كان مسلمًا فإنه يكفر ، ويقتل بغير خلاف ، وهو مذهب الأئمة الأربعة وغيرهم ، وتقدم قول من حكى الإجماع على ذلك ، وإن كان ذميًا فإنه يقتل أيضًا في مذهب مالك وأهل المدينة ، وهو مذهب أحمد وفقهاء الحديث .
وقال : والدلائل على انتقاض عهد الذمي بسب الله أو كتابه أو دينه أو رسوله ووجوب قتله وقتل المسلم إذا أتى ذلك : الكتاب والسنة وإجماع الصحابة والتابعين والاعتبار .


حكم الإسلام فيمن سب النبي صلى الله عليه وسلم

_______

فأعداء الله سخروا من نبينا وشفيعنا -فديناه بأرواحنا وآباءنا وأبناءنا- لمّا رأوا تخاذلنا عن نصرة ديننا ومجاهدي أمتنا...

ولكي نردعهم عن التمادي في الإساءة لحبيبنا -صلى الله عليه وسلم- يجب علينا أن لا نسكت أو ننتظر أحد من الحكام الفاسدين العملاء للغرب والمتماشين مع قوانينه ومعاهداته -التي لا تحمي إلا الصليبيين واليهود وأمنهم- لينصر نبينا..

يجب علينا التحرك والحشد والتحريض ومهاجمة ومحاصرة السفارات الأمريكية والغربية وتهديد المصالح الحيوية للصليبيين في أرض المسلمين ودعم المجاهدين إعلاميًا وميدانيًا ليتصدوا وينكلّوا بأعداء الله الذين سبوا ديننا وسخروا من نبينا -صلى الله عليه وسلم.

وقد تحرك المسلمون في القاهرة واقتحموا السفارة ونزعوا علم التبعية والذلة ورفعوا بدلا منه راية العز, راية الجهاد, راية الخلافة القادمة بإذن الله.. وكذلك فعل إخواننا في ليبيا وطعنوا الصليب طعنة لن ينساها أبدا, وكذلك فعل إخواننا الأبطال في اليمن والسودان وتونس وبيروت والمغرب والكويت وقطر والبحرين وألمانيا...

لا بد أن يستمر التظاهر واقتحام وإحراق هذه السفارات التي تمثل بلدانهم التي تدعم هذا الرسومات والأفلام المسيئة للنبي -صلى الله عليه وسلم- وتعلن في صراحة وبوقاحة أنها لن تمنع نشر هذا الفيلم لأن حرية الرأي لديهم تمنحهم هذا الحق!

ونحن وأمتنا ومجاهدينا الأبطال نقول لهم:

ورسالتنا لمن أساء وتعدى وجار وظلم: " إذا كانت حرية أقوالكم لاضابط لها فلتتسع صدوركم لحرية أفعالنا"، "والجواب ماترون لا ما تسمعون ولتثكلنا أمهاتنا إن لم ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم".






[السفير الأمريكي في ليبيا بعد مقتله ردًا على الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم]




[المسلمون يهتفون نصرة للنبي بعد حرق السفارة الأمريكية في تونس]
This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 960x568.



[مظاهرات الغضب لعرض النبي صلى الله عليه وسلم في القاهرة]



والحمد لله رب العالمين

إخوانكم في
ورشة شموخ الإسلام التحريضية
شبكة شموخ الاسلام
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أسد, العلم, الفجر, غزوة, والجهاد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من يجيب لنا العلم ابوسلطان العتيبي قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 25 2013-03-09 07:57 PM
من يرد العلم عن المارينا؟ fain قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 7 2013-03-09 11:29 AM
نسيم الفجر انضم لكم نسيم الفجر الاستراحه 18 2012-11-21 12:15 AM
جبت الفجر بتاريخ 14/03/2012 طلال البقمي قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 6 2012-03-16 04:44 AM


الساعة الآن 02:27 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81