عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
موقوف
المشاركات: 4,308
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: في قلوب المزاعيط
الـدوكالي غير متواجد حالياً  
قديم 2012-10-19, 05:43 AM
  المشاركه #1
Smile شواطي مراكش


صدر للكاتب والإعلامي المغربي، عبد الكبير الميناوي مؤلف جديد بعنوان "شواطئ مراكش"، يرصد فيه تحولات المدينة الحمراء، مع العودة المستمرة إلى ماضيها، القريب والبعيد، في محاولة لتجميع أسرار سحرها وتميزها وفرادتها، مع طرح أسئلة بصدد حاضرها ومستقبلها.

وقد انطلق الكاتب من الحاضر، منتهياً إليه، بداية من "مراكش... هذه الأيام"، وصولاً إلى "دوخة عبد السلام"، وبين النصين عناوين تتحدث عن "ليل مراكش" "وشمس مراكش" و"ألوان مراكش" و"بهجة مراكش" و"شواطئ مراكش" و"ملعب النجوم" و"الرجال اللقالق".

الكتاب، الذي توزعته 9 نصوص، نشرت، على شكل مقالات، بين 2005 و2011، كتبها الميناوي بلغة هي أقرب ما تكون إلى الاستطلاع، حيث يأخذ الكاتب قارئه في جولة عبر ساحات وأسواق وبنايات المدينة الحمراء، رابطا التاريخ بالجغرافيا، حيث نقرأ في نص "ليل مراكش": "ليست مراكش مجرد مدينة يحددها موقعها الجغرافي على الخريطة. إنها رمز وتاريخ ممتد، بتفاصيله، في الكتب، وفي جغرافية المكان. لمراكش تاريخٌ غني، بأحداث صنعت تاريخ منطقة ممتدة جغرافيا.. أحداثٌ غير عادية، في التاريخ، ورجالٌ غير عاديين، في حياة مدينة غير عادية؛ ملوكٌ وفلاسفةٌ وشعراء وعلماء، وقادة حروب؛ أسماءٌ ظلت تقدم، من خلال سيرة وحياة أصحابها، صورة عن مسار ومصير حضارة. مراكش.. تاريخ ممتد بأحداثه. أسرة حاكمة تترك مكانها لأخرى، والمدينة، أبداً، شامخة، في مكانها، بكل بهائها ورمزيتها، تعانق نخيلها، فيما تصنع بهجتها، ومن أخضع المدينة واستباح عرْصاتها صارَ سيداً لـِسَاداتها. بين الماضي والحاضر، تفتح مراكش ذراعيها، تستقبل زوارها، فتمنحهم نهارها نخلاً وليلها ثمراً. في مراكش.. عن ليل مراكش.. ليس من رأى كمن سمع!".

كما نقرأ، في نص "شمس مراكش": "السياحُ يعشقـون الشمس، والشمس تعشقُ مراكش، ولذلك تـفضل أن تقضي معظم العام متسمرة فوق سطح المدينة. في مراكش، كلما سكنت الشمس في سماء المدينة أكثر، حل السياح أكثر، واستمتعوا أكثر. شمسُ مراكش هي مطرُ مراكش. مع الشمس يأتي الخير وتنشط السياحة. أن يتكهرب الجو وتهطل الأمطار وتختفي الشمس من السماء، يبقى، ذلك أسوأ ما يمكن أن يُعكـّر مزاج السائح في مراكش".

ونقرأ في نص "مراكش، هذه الأيام": "مراكش، هذه الأيام.. سيارات ودراجات نارية وهوائية، وراجلون لا يقلون هوائية تتقاذفهم الأرصفة والطرقات. مراكش، هذه الأيام.. حاضر يقتلُ ماضيه، يتعاون عليه بآلات الحفر والإسمنت.. وجشع البعض! مراكش، هذه الأيام.. مدينة تغيرت جغرافيتها وتبدلت ملامحها، بسرعة قياسية، وعماراتٌ تسابق بعضها، فيما تعاند بساطة الماضي، لتخفي جمال النخيل وهيبة الكتبية. مراكش، هذه الأيام .. فنادق ومطاعم راقية، محلاتٌ باذخة تعرض عطورها وملابسها وأحذيتها، وشاطـئ أحمر في مدينـة لا تطل لا على البحر الأبيض المتوسط ولا على البحر الأحمر.. أو البحر الأسود. في مراكش، يتقوى الاقتناع، هذه الأيام، لدى معظم المراكشيين، بحقيقة أن العيش في مدينتهم لم يعد سهلاً، وأنه لم يعد كافياً أن تكون مراكشياً، في مراكش، لكي تضمن راحة البال وهناء الحال".
سخرية من التحولات المتسارعة


يعمد الكاتب إلى رصد حاضر المدينة الحمراء، حد السخرية من بعض تحولاتها المتسارعة، فيكتب في نص "شواطئ مراكش": "إذا كانت شواطئ الدنيا مفتوحة على البحار وظلماتها وأمام الرواد بدون مقابل، في أغلب الأحيان، فإن شواطئ مراكش لا تنفتح لا على المحيطات ولا على البحار، وليست لها روافد تصب فيها كمعظم بحار الكون، وإنما تكتفي بمياه الآبار التي تغذيها، فضلاً عن أنها تتطلب جيباً دافئا يؤدي واجب الدخول وراحة العوم والسهر، بل وممارسة صيد غير مرخص به "شرعاً"، وبشباك غير مرئية للعيان.. صيد قد يتحول خلاله "الصياد" إلى "صيد"!!".

كما نقرأ في نص "دوخة عبد السلام": "يجلسُ عبد السلام على كرسي متهالك، داخل وكالته العقارية. هي ليست وكالة بالمعنى الصحيح للكلمة. لِنَقلْ إنها محلٌّ من ثلاثة أمتار مربعة؛ كرسيان وطاولةٌ، عليها إبريق شاي وثلاث كؤوس. لونُ الشاي، المتبقي في إحدى الكؤوس، يؤكدُ أن عبد السلام لم يكسب رزق يومه، بعد. حين تسأل عبد السلام عن مساءات جليز وليفرناج، وعوالم البالموري، ورياضات المدينة القديمة، ومقاهي وبنايات شارع محمد السادس، والمشاريع التي يتم التفكير فيها بمنطقة أوريكا، سيبدو وكأنك تكلمهُ عن مدينة غير مراكش، المدينة التي عاش فيها، وصار يتجول فيها، بعد نصف قرن، نصف تائه، بعد أن صارت تتحول، أمام ناظريه، إلى "شيء آخر".

يبدو أن السرعة التي تسير بها مراكش قد تجاوزت عبد السلام، الذي صار مثل لاعب كرة قدم تقدم في السن، ووُضع، في غفلة منه، في متوسط الدفـاع لإيقاف زحـف رونالدينهو، أو مثل عداء انقطع عن التدريب، لسنوات طويلة، قبل أن يُطلبَ منه أن يُجاري إيقاع وسرعة هشام الكَروج".

تصدر غلاف المؤلف، الذي صدر في طبعة أنيقة عن المطبعة والوراقة الوطنية، رسم جميل تخيل فيه التلميذ مصطفى العيادي بعض عناوين مراكش، وهي تهرب بجلدها (أو تـُـهرّب) خوفاً (عليها) من حاضر يقتلُ ماضيه، فيما يتعاون عليه بآلات الحفر والإسمنت.. وجشع البعض.

وفي إشارة، تحمل أكثر من دلالة، أهدى الكاتب مؤلفه إلى أبناء مراكش ومثقفيها وإعلامييها، الذين، قال عنهم إنهم احتضنوه بينهم زميلاً وصديقاً وأخاً، وإنه تعلم معهم وبفضلهم عشق المدينة الحمراء فكتب عنها.

ويعتبر "شواطئ مراكش"، المؤلف الثاني في مسيرة مؤلفه، بعد "ساحة جامع الفنا.. أية هوية؟ أي مستقبل؟"

ودمتم بووووووووود



رد مع اقتباس
مزعوط خبير
المشاركات: 7,108
تاريخ التسجيل: Feb 2011
أهنجار خليجي غير متواجد حالياً  
قديم 2012-10-19, 04:27 PM
  المشاركه #2
رد: شواطي مراكش

أشكرك اخو تياترو

على ما قدمته لنا من رؤية مراكش بقلم أحد عشاقها

واريد ان أضيف

مراكش لغز يستحيل حله حيث يجتمع الماضي بالحاضر والمستقبل

سوف تكون مراكش صاحبة احد المراكز الثلاث خلال اقل من عقد

في ظل هذا التطور والدعم لها

وتحياتي لكم
__________________
اااه من قلبن جزوع نهيته ولا طاع ** يجوز لاجازت الشمس عن مطلعها

مراكش القلب يمك وفيك مطواع ** تزين فيك أحلام حياتي مع تطلعها




: (720):
رد مع اقتباس
مزعوط ذهبي
المشاركات: 1,482
تاريخ التسجيل: Mar 2012
zezuom غير متواجد حالياً  
قديم 2012-10-19, 04:41 PM
  المشاركه #3
رد: شواطي مراكش

مجهود جبار ورااااااااااائع اخونا تياترو سلمت اناملك..تقبل مروري وتحيااااااتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
شواطي, مراكش


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تم الوصول بحمد الله مراكش ، وكالة الغازي ، مساج كنوز مراكش fmd606 تجارب الاعضاء في المغرب 30 2016-10-15 03:06 PM
القطرية تعلن فتح خط الدوحه مراكش مباشر بشرى لعشاق مراكش zgombi موسوعه السفر الى المغرب 78 2016-06-24 10:18 AM
افتتاح المدينة السياحية الكبرى في مراكش بالوزا لاند في مراكش خلال الشهر الحالي ( اغسطس ) Tourist اخبار المغرب 11 2015-09-30 04:21 AM
السبت القادم رحلتي الى مراكش لمدة اسبوع , استفسار يازاير مراكش , ولاتخلون خويكم لحضة إنتظار قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 11 2013-04-26 05:36 PM


الساعة الآن 06:18 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84