عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


شخصيات مغربيه شخصيات مغربيه بارزه و تاريخيه و مشاهير

إضافة رد
مزعوط جديد
المشاركات: 4
تاريخ التسجيل: Nov 2012
مجنونة كازا غير متواجد حالياً  
قديم 2012-11-11, 05:12 PM
  المشاركه #1
ماما آسية الوديع..رمز النبل و العطاء

ولدت آسية الوديع عام 1949، وهي البنت البكر للمناضل الوديع الآسفي، واشتغلت الراحلة في القضاء، حيث كانت قاضية للأحداث في السبعينات، ولما حوكم شقيقاها صلاح الوديع وعزيز الوديع بـ 22 سنة سجنا استقلت من القضاء والتحقت بالمحاماة، وتم تعيينها في نهاية التسعينات قاضية في المجلس الأعلى واختارت أن تتكلف بالأحداث، أي الأطفال دون 18 سنة داخل السجن. وكانت «ماما آسية» عضوة مؤسسة للمرصد المغربي للسجون ورئيسة جمعية أصدقاء للأحداث داخل السجن، وعضوة لمؤسسة محمد السادس لإعادة الإدماج، كما كانت عضوة في المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي كان يرأسه الراحل إدريس بنزكري..
مَامَا آسية.. مفرد بصيغة الجمع
طفولة في مهب الريح توثر دوما مناداتها بـ «ماما آسية»، أطفال وغيرهم ممن انقذفوا إلى ما وراء القضبان، ينادونها بهكذا توصيف دال وراغب في «تعويض رمزي» وتقدير مستحق لمناضلة فوق العادة، تعشق الظل وتنفق الساعات تلو الساعات في خدمة الذين هم تحت، ممن عصفت بهم الأقدار إلى ما تحت الصفر.
ماما آسية أو آسية الوديع الأسفي كما انكتب في أوراقها الثبوثية، سيدة من زمن آخر، سنديانة لم تحك عنها مساءات الرداءة ولا تزييفات الانتماء إلى عالم موغل في السقوط، سيدة الزمن المغربي البهي، التي جاءت من بيت خبر النضال والانتصار الفضيل للوطن، من رحم ثريا السقاط صاحبة المناديل والرسائل الموجهة إلى أقبية السجون والمنافي، من الوديع الأسفي والجرح العنيد، من ثنائي رائع ما زلنا نتعلم منه دروس الألق والبهاء، جاءتنا آسية الوديع لتعلمنا مرة أخرى أن السجن يمكن أن يكون فرصة ثانية لتصحيح المسار وإعادة اكتشاف معنى الحياة.
لم تغرها مهنة القضاء برساميلها الرمزية والمادية، اختارت أن تكون صوتا لمن لا صوت له، وأن تكون مدافعة بلا هوادة عن أطفال ما وراء القضبان، لا تخجل عندما تغير مسارات الزيارة الملكية، وتقترح على جلالة الملك محمد السادس أن يزور أجنحة ويصافح سجناء ويطلع على أماكن لم تكن في الأجندة المعدة سلفا، ولا تخجل أن تصيح بصوت عال «اللهم إن هذا منكر» عندما تجد حدثا جانحا وقد تعرض لسوء معاملة أو تدبير، وعندما لا تسعفها العبارة وتخونها الفكرة، تنهمر الدموع من مقلتيها احتجاجا على الوضع الخطأ.
عندما يسقط الواقع عميقا، مقررا عدم الارتفاع، وهذا ما لا يعرفه إلا القلة من أحبتها، تهاجر إلى دنيا الحرف والسؤال، تكتب شعرا نابضا بالحياة، ترفض نشره، تعتبره خواطر مساءات فادحة، لا ترى فيها غير هذيانات تقتص من زمن عصي على الفهم، لكنه شعر مائز من زمن المستحيل، «يجدل ضفائر الريح، يقبل الصبح العنيد، من أجل طفل يرسم بحرا ونورسا للرحيل، حتى يموت في السؤال مرات ومرات».
ديوانها الشعري قصائد طفولة لم تنضج بعد، وما زالت تهدر في مجتمع الهدر، إنها تعتبر كل دمعة منسكبة من على خد طفل نزيل ب «السونتر» أو «البي بي» أبلغ من كل قصائد الشعراء، فرحتهم أيضا وهم يطلقون عليها طوعا لا كرها «ماما آسية» خير من فاكهة الوقت وفتوحاته. لهذا تراها أحيانا مهمومة بقصر الزمن، تريد أن يكون اليوم أكثر مما هو عليه، حتى تنصت وتدبر وتحل أزمات لأفراد مجتمع دارت بهم الدوائر، يتوجب تمثلهم كضحايا لا كجناة، فهم ضحايا مشروع مجتمعي و»حوادث سير» اجتماعية ونفسية وسياسية لم يجر تدبيرها بالشكل والمحتوى الأمثل.
اختارت آسية الوديع منذ زمن ليس بالقريب أن تؤسس رفقة ثلة من الصديقات والأصدقاء «جمعية أصدقاء مراكز التهذيب والإصلاح»، مساهمة بذلك في تغيير تمثل شعبي انغرس طويلا في المخيال الجمعي، وهو أن «الداخل إلى السجن مفقود والخارج منه مولود»، فعن طريق الكثير من المبادرات والصراعات والإحراجات أحيانا تمكنت من جعل الدخول والخروج إلى هذا العالم ممكنا بأقل الخسائر، بل وبسبل وخيارات إدماج في أحايين كثيرة.
لم تمنعها انتماءاتها الرسمية إلى وزارة العدل ولا إلى مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء أن تفرط في صوتها الاحتجاجي، ولا نضاليتها الجمعوية والسياسية، فآسية الوديع سليلة أسرة خبرت النضال، ومن غير المقبول أن تخون «نصها الأصلي»، إنها تصرخ ملء الصوت الممزوج بالغضب والحزن العميق عندما تكتشف متاهات زمن الأخطاء، تقول الحقيقة عارية من كل تزييف أو تلميع، مهما أغضبت زملاء في الحقل، ومهما كانت جارحة ومؤلمة، اعتقادا منها بأن التغيير لن يحدث من فرط التزييف، بل يصير واقعا معاشا بوضع الأصبع على جراح ترفض الاندمال.
آسية الوديع مدرسة في فن الحياة، لا تنتصر عليها الهموم بالمرة، تهزمها بالحب الذي توزعه على الجميع، حتى من يسيئون إليها تعتبرهم أحبة أبرياء وإلى أن يثبت العكس، وحتى إن ثبت ذلك، فإنها تجد لهم مئات الأعذار، مقتنعة باستحالة الحساب بين الأحباب، وأن الحياة قصيرة لا تستحق منا اللهاث وراء العابر، ولا الدخول في حروب مجانية تقضم منا سويعات بلا طائل.
تفضل ماما آسية أن تهزم عفن الوقت بالضحك والشعر والقراءة والتأمل البعيد، الضحك فلسفة لمجابهة الحياة والشعر انزواء لتجديد الدماء، والقراءة مدرسة لتعميق السؤال، والتأمل فرصة لإعادة اكتشاف المعنى وتعبيد الطريق نحو ممكن مختلف، وبين هذا وذاك يحضر الهم الوجودي مستحوذا على كل التفاصيل الصغيرة، تحضر قضايا الطفولة والمرأة وإعادة الإدماج، يحضر السجن وهمومه البلا حدود، ولا ينتهي الهاتف من الرنين، هذي مكالمة من سجن كذا، وهذي أخرى من سجن قصي، وتلك من سجين سابق، وأخريات أخريات... ولا تستعمل «اللاءات» بالمرة، تطمئن الجميع وتبادر إلى حل مشكلات في الحين.
ليس هناك من خط سير صارم لحياتها، قد تخرج صباحا ولا تعود إلا في وقت متأخر من الليل، تزور سجن عكاشة تحيي «أبناءها» في مركز الإصلاح والتهذيب، والنساء وأطفالهن في سجن النساء، تتجه صوب مركز حماية الطفولة عبد السلام بناني لتطمئن على فتيات في عمر الزهور، تقطع المسافات الطوال عبر مختلف ربوع الوطن، لتقترب أكثر من طفولة في مهب الريح، تستوجب الاحتضان والاهتمام.
تقول للجميع لما يستغربون إيقاع حياتها، لما ينكرون عليها هذا الزهد في المناصب ومتع الحياة، تقول لهم بملء القلب: «لا تسيئوا فهمي، الوطن يا أصحاب السعادة والمعالي أكبر من حفنة تراب، أعظم من جواز سفر وبطاقة انتخاب، أجمل من حقل الزيتون ونسيم الصباح، الوطن لا تحده الجغرافيا ولا يكتبه التاريخ، وبعدا فالوطنية والمواطنة لا تحتاج إلى بيان أو نداء، لا تحتاج إلى من يمهرها بتوقيع زائف... الوطن انتماء وامتداد، شعور ملتهب في الأعماق لا يحتاج إلى دليل، حارق وفضيل يستيقظ فينا عندما نفرح ونحزن معا، يأخذنا نحو التماهي وقتل الأنا في سبيل نحن جماعية أكثر بهاء ونقاء، هو ذا الوطن مساحات لا متناهية من الحب ترتوي بدماء الشهداء ويحرسها شموخ الفضلاء... وسدرة المنتهى حلما ومواطنة غير منقوصة أن نرى الفرح في عيون ترقبنا من وراء القضبان».
زاهدة في متع الحياة، لم تلهث يوما وراء منصب يسيل لعاب الكثيرين، همها وشرطها الوجودي أن تهدي السعادة للآخرين، من الذين انسرقت منها فرص الانتماء، من الذين انقذفوا انقذافا إلى ما وراء القضبان، لا تملك غير أجرتها الشهرية التي توزعها في أعمال الخير والإحسان، لتكمل الشهر بشق الأنفس، كثيرون قد يستغربون هذا، كيف لسيدة مقربة من أعلى سلطة في البلاد، ومع ذلك تعيش على الكفاف، يأتي الجواب سريعا، لأنها آسية الوديع، لأنها سنديانة الزمن المغربي، لأن حب الأطفال والعمل الخيري يستعمر قلبها، ضدا على أي متع زائفة ،و قد توفيت، في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة،2 نونبر2012، بعد صراع مرير مع المرض لينطفأ مشعل العطاء و يغيب بلسم المحتاجين،
رد مع اقتباس
مزعوط ذهبي
المشاركات: 1,483
تاريخ التسجيل: Mar 2012
zezuom غير متواجد حالياً  
قديم 2012-11-12, 06:04 AM
  المشاركه #2
رد: ماما آسية الوديع..رمز النبل و العطاء

ماشاء الله عليها وتبارك الله عليها والله يرحمها رحمه وااااااسعه ويجعل مافعلته في ميزان حسناتها والله يتقبلها مع الشهداء

وبصراحه سيره طيبه وعطره..وهذا ماينقصنا في اوطاننا العربيه من هم يحسون بمعناة الغير ويسعون الى مساعدتهم

شكرا على الطرح الجيد..ونسأل الله الرحمه والغفران لماما آسيا..تقبلي مروري وتحياااتي
رد مع اقتباس
مزعوط جديد
المشاركات: 4
تاريخ التسجيل: Nov 2012
مجنونة كازا غير متواجد حالياً  
قديم 2012-11-14, 09:55 PM
  المشاركه #3
رد: ماما آسية الوديع..رمز النبل و العطاء

اسعدني مرورك العطر zezuom..الله يرحمها و يسكنها الجنة..
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آسية, العطاء, النبل, الوديعرمز, ماما, و


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العطاء awagy9 الاستراحه 4 2013-01-11 01:26 PM
"مَامَا آسية" تُوارى الثّرى بمقبرة الشهداء في الدار البيضاء Tourist اخبار المغرب 4 2012-11-06 07:44 PM
نبارك لي اخواني نبض القلوب و مرسي الزناتي الحصول على وسام العطاء ابو تولين الاستراحه 32 2011-09-04 05:59 AM
مبروك اهنجار اخليجي + بيضاويه مديراش + ناديه + مرهفه الاحساس وسام العطاء الذهبي ابو تولين الاستراحه 34 2011-09-01 04:54 AM


الساعة الآن 05:20 AM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80