عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
مزعوط نشيط
المشاركات: 112
تاريخ التسجيل: Oct 2012
THE BEST غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 06:01 AM
  المشاركه #1
تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

على ضوء الفتاوى التالية، يمنع الجدال في تحريم او اباحة تهنئة المسيحيين في المنتدى
اذا كان اعتقادك انها غير مشروعة فلا تهنئي، لكن لا تمنعي غيرك من التهنئة بما ان هناك فتوى مختلفة عما تعتقده


أولا آراء المؤيدين

فى أحدث فتاواها، أكدت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية جواز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم، شريطة ألا تكون بألفاظ تتعارض مع العقيدة الإسلامية، وقالت الفتوى إن هذا الفعل يندرج تحت باب الإحسان الذى أمرنا الله عز وجل به مع الناس جميعا دون تفريق، مذكرة بقوله تعالى: "وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً" وقوله تعالى: "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ".

وقالت الفتوى إن أهم مستند اتكأت عليه هو النص القرآنى الصريح الذى يؤكد أن الله تبارك وتعالى لم ينهَنا عن بر غير المسلمين، ووصلهم، وإهدائهم، وقبول الهدية منهم، وما إلى ذلك من أشكال البر، وهو قوله تعالى: "لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوَهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ".

جاء ذلك فى معرض رد الفتوى على سؤال حول حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم، خاصة مع اقتراب أعياد رأس السنة الميلادية بالنسبة للمسيحيين، وقالت الفتوى إن الإهداء وقبول الهدية من غير المسلم جائز أيضاً، مؤكدة أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقبل الهدايا من غير المسلمين؛ حيث ورد عن على بن أبى طالب رضى الله عنه قال: "أهدى كسرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل منه وأهدى له قيصر فقبل، وأهدت له الملوك فقبل منها"، وزادت الفتوى أن علماء الإسلام قد فهموا من هذه الأحاديث أن قبول هدية غير المسلم ليست فقط مشروعة أو مستحبة لأنها من باب الإحسان؛ وإنما لأنها سنة النبى صلى الله عليه وسلم.

ويستنكر الدكتور نصر فريد واصل مفتى مصر السابق، الفتاوى المتشددة التى تندد بزيارات القيادات الاسلامية الى الكنائس لتقديم التهنئة بعيد الميلاد ويقول: ان هذه الزيارات والتهانى تأتى فى اطار دعم الوحدة الوطنية وتقوية الجبهة الداخلية لمصر، ونتبادل الحديث الودى فى شتى المجالات التى تهمنا كمسلمين ومسيحيين نعيش فى وطن واحد ينعم فيه الجميع بالحب والخير ويتساوى فيه الكل فى الحقوق والواجبات، فكل من يحمل الجنسية المصرية يتساوى فى الحقوق والواجبات ولا تفرقة بين مسلم ومسيحى فى أى نمط من انماط الحياة لاننا كمصريين نعيش اخوة متحابين تجمعنا مصالح مشتركة.

وأكد الدكتور محمد الشحات الجندى الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية وعضو مجمع البحوث الإسلامية، أنه لا ما نع من ذلك، فلا يوجد، دليل واحد على حرمة تهنئة غير المسلم بأعياده، مادمنا أبناء وطن واحد.

ويقول الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو مجمع البحوث الإسلامية : القواعد الشرعية تقول إن الأصل فى الأمور الإباحة ما لم يرد نص بالتحريم، والمشاركة فى التهنئة بعيد الميلاد لا تمس عقيدة المسلمين من قريب او بعيد بل هى من باب البر والإحسان الى شركاء الانسانية الذى نادى به الإسلام.

بينما يصف الدكتور عبدالمعطى بيومى عميد كلية اصول الدين السابق تلك الفتاوى المتشدده بانها لغو لايستحق الوقوف عنده ويقول : تلك التهنئة واجبة لشركاء الوطن، ويدلل على رأية بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يستقبل الوفود غير الاسلامية بالروضة الشريفة، ويرحب بهم ويسمح لهم بالصلاة فى المسجد النبوى، وكان ـ صلى الله علية وسلم يقول «أنا أولى بعيسى ليس بينى وبينه نبى»

ويرى الشيخ سالم عبد الجليل وكيل اول وزارة الاوقاف ان مجاملة غير المسلمين فى اعيادهم وآحزانهم حق من حقوق حسن المعاملة والجيرة التى نادى بها الاسلام، ومن مقتضى الاخلاقيات الإسلامية.

كما رفضت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، القول بتحريم مشاركة الاقباط الإحتفال بعيد الميلاد وقالت: هذا الرأى يخضع لفكر سلفى متشدد، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم، كان رمزاً للتسامح مع غير المسلمين، فكان يزور جاره النصرانى فى أثناء مرضه، وقام لجنازة يهودى حينما مرت عليه، وكل هذه التصرفات من الرسول تجعلنا نرفض كل الآراء المتشددة، خاصة إذا ترتب عليها إحداث فتنة وشقاق بين طوائف الأمة ، ونحن نرحب بكل مناسبة للأخوة الأقباط، ومن باب الإحسان والمروءة أن نجاملهم فى مناسباتهم ونتبادل معهم التهنئة فى أعيادنا وأعيادهم.

ويؤكد الدكتور عبدالشافى محمد عبداللطيف أستاذ التاريخ والحضارة بجامعة الأزهر أن تهنئة الاخوة المسيحيين فى اعيادهم واجب دينى عند المسلمين، ومن افتوا بغير ذلك اساءوا الى الاسلام، ويقول: الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ استعان فى هجرته بعبدالله بن أريقط ولم يكن مسلما وتزوج من مارية القبطية وكان يتعامل مع اليهود والنصاري، بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم قام واقفاً عندما رأى جنازة فقال له بعض الصحابة. لماذا تقف إنها ليهودي؟ فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً؟!
فهل يجوز تجاهل مشاعر الجار والزميل ورئيس العمل إلى آخر هذه العلاقات التى تربط البشر بعضهم ببعض، بل إن الأمر سوف ينسحب فى هذه الحالة على بعض الأسر التى تكون فيها الزوجة مسيحية، والتهنئة إذن ومشاركة غير المسلمين فى أعيادهم الدينية جائزة تماما بل وضرورية للحفاظ على وحدة المجتمعات وتماسكها، وعدم انتشار الفتن ومشاعر التعصب والكراهية، حقيقة الأمر، أن المسلمين قد تركوا جوهر الدين ليتفرغوا للقشور، وهو ما عاد علينا بالواقع الذى نحياه الآن وبالصورة التى نعانى منها جميعنا. فكلمة «عيدك سعيد" أو "كل عام وأنت فى خير» لا تعنى أو تشير من قريب أو بعيد إلى الإعلان عن اعتناق الدين الآخر وممارسة طقوسه، ولكن الأمر بات وكأن المسلمين لا هم لهم سوى طرح المزيد من الإشكاليات الفرعية بدلا من الاهتمام بشئون دينهم والقيام عليها.

كما أجاز الدكتور يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين تهنئة غير المسلمين بأعيادهم، على أساس أنها من «البر الذى لم ينه الإسلام عنه»، وقال القرضاوى: بمناسبة احتفالات المسيحيين بأعياد رأس السنة الميلادية، أجيز تهنئتهم إذا كانوا مسالمين للمسلمين، وخصوصا من كان بينه وبين المسلم صلة خاصة، كالأقارب والجيران فى المسكن، والزملاء فى الدراسة، والرفقاء فى العمل، مشيرا الى أن مراعاة تغير الأوضاع العالمية والحرص على تبنى فقه التيسير، هو الذى جعله يخالف شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم فى تحريمه تهنئة النصارى وغيرهم بأعيادهم.

واعتبر القرضاوى التهنئة من البر الذى لم ينهنا الله عنه، بل يحبه كما يحب الإقساط إليهم«، مستشهدا بقوله تعالي: «إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ» لا سيما إذا كانوا هم يهنئون المسلمين بأعيادهم، والله ـ تعالى يقول: «وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا» (النساء:68). وأوضح أنه «يجب أن نراعى مقاصد الشارع الحكيم، وننظر إلى النصوص الجزئية فى ضوء المقاصد الكلية، ونربط النصوص بعضها ببعض، وها هو القرآن يقول: «لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ» «فهذا هو الأصل، وهو الدستور».

وأبدى الفقيه السعودي، عضو مجلس الشورى حاتم الشريف تسامحا مع التهنئة بـ«الكريسماس-أعياد الميلاد» الذي يحتفل به معظم المسيحيين في 25 ديسمبر/كانون الأول كل عام، باعتباره مولد المسيح عليه السلام.

وأكد الشريف أن هناك فرقا بين تهنئة الكافر بعيده الديني وعيده غير الديني، معتبرا تهنئة غير المسلم بعيده الديني أيضا فيه حالتان، حالة تدل على الرضا بدينه، وأخرى لا تحمل ذلك كالقول «عيد سعيد»، فهذا الأخير مباح بخلاف الأول، بحسب صحيفة "الحياة" في نسختها السعودية الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول.

وأشار إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يحيي غير المسلمين في رسائله إليهم بقوله «السلام على من اتبع الهدى»، وهو ما رآه الشريف «تصرفا من النبي يدل على جواز هذا النوع من التلطّف مع غير المسلم وهو مبني على المداراة أو ما يسميه الناس اليوم المجاملة، وهو مستحب عند إرادة دعوة الآخر وهدايته».

وكان الشريف عرض الموضوع بتفصيل أكبر في حديث أجرته معه الصحيفة وعبر صفحته على "فيس بوك"، إلا أنه شدد أخيرا على «وجوب التفريق بين محل الإجماع في هذه المسألة ومحل الاختلاف، فمحل التحريم بالإجماع هو تهنئة الكافر بعبارة تدل على الرضا عن دينه، وأما تهنئتهم بما لا يدل على ذلك فنقل الإجماع عليه دعوى غير صحيحة»!.


ثانيا آراء المعارضين

يرى ذلك فضيلة الشيخ ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله تعالى وتبعهما في الحكم والاستناد للأدلة كثير من علماء السلف المعاصرين كالشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين رحمهما الله تعالى، وغيرهم كالشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل حيث له فتوى بعنوان أعياد الكفار وموقف المسلمين منها، نشرت على موقع إسلام اليوم، وتناقلتها كثير من المواقع.

فتهنئتهم في أعيادهم الدينية حرام؛ لأن هذه الأعياد من شعائرهم الدينية والله لا يرضى لعباده الكفر، كما أن تهنئتهم، فيه من التشبه بهم وهو حرام، ومن صور التشبه :

1 - مشاركتهم في تلك الأعياد.
2 - نقل احتفالاتهم إلى بلاد المسلمين.

وكذلك يرون وجوب اجتناب أعياد الكفار، واجتناب موافقتهم في أفعالهم، واجتناب المراكب التي يركبونها لحضور أعيادهم، وعدم الإهداء لهم أو إعانتهم على عيدهم ببيع أو شراء، و عدم إعانة المسلم المتشبه بهم في عيدهم على تشبهه، و عدم تهنئتهم بعيدهم، و اجتناب استعمال تسمياتهم ومصطلحاتهم التعبدية.

هذا مجمل ما يستندون إليه ونقلوا نصوصا مطولة من كلام الأئمة ابن تيمية، وابن القيم رحمهما الله تعالى في ذلك.

وممن منع ذلك أيضا فضيلة الشيخ جعفر الطلحاوي من علماء الأزهر الشريف وذكر أن التحجج بالتوسعة في ذلك اليوم أمامه العام كل ليوسع على أولاده ويمكنكم مطالعة ما قاله في الفتوى التالية: الاحتفال برأس السنة الميلادية




المصادر:
اليوم السابع | دار الإفتاء: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم
http://digital.ahram.org.eg/articles...397434&eid=701
http://www.mbc.net/ar/variety/societ...86%D8%A7-.html
http://mdarik.islamonline.net/servle...CounselDetailA
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة THE BEST ; 2012-12-30 الساعة 06:04 AM
رد مع اقتباس

المشاركات: 1,055
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: في احلى مكان
تش تش غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 06:16 AM
  المشاركه #2
شكرًا


والله يرحم ابن باز وابن جبرين اللي لحقنا عليهم يارب و يسكنهم فسيح جناته.

وانا مع رأيهم

وانت مع من يا غالي



محبك


تش تش
__________________

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


التعديل الأخير تم بواسطة تش تش ; 2012-12-30 الساعة 06:21 AM
رد مع اقتباس

المشاركات: 385
تاريخ التسجيل: Dec 2012
آلتنـَــزآ غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 06:21 AM
  المشاركه #3
رد: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

سُئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - :
عن حُـكم تهنئة الكفار بعيد ( الكريسميس ) ؟
وكيف نردّ عليهم إذا هنئونا به ؟
وهل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يُقيمونها بهذه المناسبة ؟
وهل يأثم الإنسان إذا فعل شيئا مما ذُكِر بغير قصد ؟ وإنما فعله إما مجاملة أو حياءً أو إحراجا أو غير ذلك من الأسباب ؟
وهل يجوز التّشبّه بهم في ذلك ؟

فأجاب - رحمه الله - :
تهنئة الكفار بعيد ( الكريسميس ) أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيّم - رحمه الله – في كتابه أحكام أهل الذمة ، حيث قال : وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يُهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول : عيد مبارك عليك ، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه فهذا إن سلِمَ قائله من الكفر فهو من المحرّمات ، وهو بمنزلة أن تُهنئة بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشدّ مَـقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه . وكثير ممن لا قدر للدِّين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّـأ عبد بمعصية أو بدعة أو كـُـفْرٍ فقد تعرّض لِمقت الله وسخطه . انتهى كلامه - رحمه الله - .
وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراما وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر ، ورِضىً به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يَحرم على المسلم أن يَرضى بشعائر الكفر أو يُهنئ بها غيره ؛ لأن الله تعالى لا يرضى بذلك ، كما قال تعالى : ( إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ) . وقال تعالى : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ) وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .
وإذا هنئونا بأعيادهم فإننا لا نُجيبهم على ذلك ، لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها أعياد مبتدعة في دينهم ، وإما مشروعة لكن نُسِخت بدين الإسلام الذي بَعَث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم إلى جميع الخلق ، وقال فيه : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) .
وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .
وكذلك يَحرم على المسلمين التّشبّه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا ، أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ، أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ تشبّه بقوم فهو منهم . قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه " اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم " : مُشابهتهم في بعض أعيادهم تُوجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء . انتهى كلامه - رحمه الله - .
ومَنْ فَعَل شيئا من ذلك فهو آثم سواء فَعَلَه مُجاملة أو تَودّداً أو حياءً أو لغير ذلك من الأسباب ؛ لأنه من المُداهنة في دين الله ، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بِدينهم .
والله المسؤول أن يُعزّ المسلمين بِدِينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم . إنه قويٌّ عزيز .
__________________



Everything is okay in the end.
.. If it's not okay, then it's not the end
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية mimi
مراقب
المشاركات: 10,324
تاريخ التسجيل: Jul 2011
إرسال رسالة عبر AIM إلى mimi
mimi غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 06:41 AM
  المشاركه #4
رد: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

الله يرحم جميع المفتين والشيوخ ويرزقنا بعلم الصالحين

اسمحولي اتدخل برايي البسيط احنا بالاسلام ديننا دين تسامح ونؤمن بجميع الرسالات السماوية الثلاث

الكرسمس
ما نحتفل فيه يعني ما نمارس طقوسهم واعتقاداتهم,,, ولو كان في تهنئة بتكون من باب السلم والسلام والعلاقات الانسانية لاننا احنا نؤمن بسيدنا عيسى عليه السلام

ويبقى هم لهم دينهم واحنا لينا دين


اما بخصوص السنة الميلادية فاحتفالنا بيها من باب العادة ممكن يكون بدعة بس بدعة حسنة لو استعملت بمفهومها الايجابي لي ما تضر فشي

يعني عادي يجتمعو الاهل على كاتو وحلويات ويفرحون مع بعض ويسترجعو احدات السنة لي فاتت ما اتكلم عن المراقص والسهرات وما يلحق بيها هادو بنضري يجرون للحرام سواء بسنة جديدة او بدونها بس الجمعات عائلية ما تضر فوالو

واستقبال سنة ميلادية جديدة ما اضن ياثر على شي يبقى الاسلام دين يسر مو عسر واعمال تتكون بالنياتــ ربي الوحيد هو لي يعلم شنو بقلولنا و اعتقاداتنا

التعديل الأخير تم بواسطة mimi ; 2012-12-30 الساعة 06:47 AM
رد مع اقتباس
مزعوط نشيط
المشاركات: 112
تاريخ التسجيل: Oct 2012
THE BEST غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 06:51 AM
  المشاركه #5
رد: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تش تش مشاهدة المشاركة
شكرًا


والله يرحم ابن باز وابن جبرين اللي لحقنا عليهم يارب و يسكنهم فسيح جناته.

وانا مع رأيهم

وانت مع من يا غالي



محبك


تش تش



اختلاف العلماء رحمة وأنا احترم الفريقين
أما قضية أنا مع من ليست هذه هي القضية
أنا فقط وضحت الامر أن هناك مؤيد ومعارض
__________________
رد مع اقتباس
مزعوط نشيط
المشاركات: 60
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: اسكن في ارض الله وموقعي في قلوب من احبوني
بومحمد غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 06:59 AM
  المشاركه #6
رد: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

انصح الجميع وانا اول شخص بعدم نقل فتاوى لا نعرف مصداقيتهاا . قد تحرف اقوال العلماء . وانصح ايضا بعدم اعطاء اراء مثلا ان يقول احدنا من رائي ان هو كذاا وكذا.....

فالدين بالتتبع لا بالعقل .


وتقبلواااا نصيحتي وجزااكم الله الف خيررررررررررررررررررررررر ر .
__________________
ابومحمد
رد مع اقتباس

المشاركات: 4,880
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: الجنة ان شاء الله
مغربية مغتربة غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 04:37 PM
  المشاركه #7
رد: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

امممممممممممممممم دبا قولو لين واش جائز ولا لا؟
__________________
لو عرفت قدر نفسك عند الله ما أهنتها بالمعاصي
انما أبعدنا ابليس اذ لم يسجد لك وأنت في صلب أبيك
فوا عجبا كيف صالحته وتركتنا

ربي اغفر لي ذنبي فانه لا يغفر الذنوب الا انت

رد مع اقتباس
مزعوط نشيط
المشاركات: 112
تاريخ التسجيل: Oct 2012
THE BEST غير متواجد حالياً  
قديم 2012-12-30, 09:51 PM
  المشاركه #8
رد: تهنئة المسيحيين بأعيادهم سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم (دار الإفتاء)

آلتنـَــزآ
Mimi
بومحمد
والمشاكسة مغربية مغتربة
أشكر مروركم جميعا سعدت به والله
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الإفتاء, الله, المسيحيين, النبى, بأعيادهم, تهنئة, دار, سنة, صلى, عليه, عن, وسلم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعاء اقسم به الرسول صلى الله عليه وسلم مادعاء به مؤمن الا فرج الله عنه ولد جدة الاستراحه 2 2013-08-15 08:16 AM


الساعة الآن 01:48 AM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81