عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


Like Tree1Likes
  • 1 Post By قرط حنا

موضوع مغلق
موقوف
المشاركات: 3,389
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: في هذه الحياة
رانا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 03:31 AM
  المشاركه #1
للجرأة حدود

من تغيّر… الرجل أو المرأة أو مفاهيم الحب؟










غالباً ما يكون الرجل في قصص التاريخ هو المسيطر وأكثر حباً وإخلاصاً من المرأة.
اليوم إنقلبت المقاييس، فأصبحت المرأة تستجدي الحب من الرجل وتحلم بأن تعيش قصة عشق كتلك التي نقرأها في كتب التاريخ.
عندما نطالع قصص الحب التاريخية،
نجد عنوانها التضحية والإخلاص والوفاء من قبل الرجل أكثر من المرأة،
حتى لو تطلّب الأمر الموت كي يحصل على رضى الحبيبة،
فيصبح لاحقاً “حديث” عشيرتها أو محيطها،
ويقال إنّه مات بسبب عشقه الكبير لها.
ولكن هذه القِصص ذهبت أدراج الرياح
وتغيّرت تلقائياً نسبة الحب بين المرأة والرجل في هذا العصر.
فما الذي تبدّل مقارنةً بالماضي؟
مات من أجلها
بالعودة إلى التاريخ،
من منّا لم يقرأ قصة الحب التي جمعت عنترة وعبلة!
فهي من أشهر قصص “المتيمين” الجاهليين وقد كُتبت على شكل أشعار قالها عنترة حباً بعبلة.
أيضاً فقيس أو “مجنون ليلى” الذي تعدّدت الروايات حول مصير حبه لها، حارب وناضل من أجل الحصول على حبيبته حتى مات بغرامها،
مما جعله هو أيضاً بطلاً آخر من قصص الحب الخالدة حيث يتفوق حب الرجل على حب المرأة بدرجات.
هذا من دون أن ننسى قصة “روميو وجولييت” الأشهر حول العالم التي حارب بطلها عائلته من أجل البقاء مع حبيبته حتى إنتهى بهما الأمر إلى الموت معاً.

هل سيموت من أجلها اليوم؟
بعد الإطلاع على هذه القصص المثيرة يأتي السؤال الأبرز: هل ما زلنا نسمع بهذه الغرائب؟
وهل أصبحت المرأة أكثر استعداداً من الرجل للموت بسبب الحبّ؟
في دراسات نُشرت مؤخراً، تبين أن هناك إختلافاً في نظرة الرجل إلى المرأة والعكس. فهو يبحث دائماً عن
المرأة المغرية والجميلة والذكية والمستقلة.
أمّا هي فتبحث دائماً عن المثالية في الرجل الذي يعطي كل مشاعره وعواطفه،
فلا ينسى أدق التفاصيل في حياتها كعيد ميلادها أو الأشياء المفضّلة لديها.
هذا التناقض بين ما يريده كل طرف أدّى إلى إختلاف نسبة الحب بينهما،
فغاب دور الرجل الذي كان يضحّي بحياته من أجل المرأة
فيما أصبح هدفها الوحيد الوصول إلى مرحلة متقدمة جداً في حبها لزوجها أو شريكها.
فهو لا يبحث عن المثالية عموماً بل عن أشياء أخرى أكثر إغراءً،
إذا لم يجدها سيبقى يبحث عنها من دون ملل.
هذا يعني أنه لن يموت من أجل حبيبته إلا في حالات خاصة ونادرة جداً
ولا تشبه قصص الحبّ التي قرأناها عبر التاريخ (حتى لو كانت من نسج الخيال)!
اتمنى في هدا البحث ان اجد اجابات لهده التسائلات لديكم
من تجاربكم
وتحليلكم لما طرحت



التعديل الأخير تم بواسطة رانا ; 2013-12-23 الساعة 03:38 AM

المشاركات: 1,433
تاريخ التسجيل: Feb 2011
ابوملك غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 01:43 PM
  المشاركه #2
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانا مشاهدة المشاركة
من تغيّر… الرجل أو المرأة أو مفاهيم الحب؟










غالباً ما يكون الرجل في قصص التاريخ هو المسيطر وأكثر حباً وإخلاصاً من المرأة.
اليوم إنقلبت المقاييس، فأصبحت المرأة تستجدي الحب من الرجل وتحلم بأن تعيش قصة عشق كتلك التي نقرأها في كتب التاريخ.
عندما نطالع قصص الحب التاريخية،
نجد عنوانها التضحية والإخلاص والوفاء من قبل الرجل أكثر من المرأة،
حتى لو تطلّب الأمر الموت كي يحصل على رضى الحبيبة،
فيصبح لاحقاً “حديث” عشيرتها أو محيطها،
ويقال إنّه مات بسبب عشقه الكبير لها.
ولكن هذه القِصص ذهبت أدراج الرياح
وتغيّرت تلقائياً نسبة الحب بين المرأة والرجل في هذا العصر.
فما الذي تبدّل مقارنةً بالماضي؟
مات من أجلها
بالعودة إلى التاريخ،
من منّا لم يقرأ قصة الحب التي جمعت عنترة وعبلة!
فهي من أشهر قصص “المتيمين” الجاهليين وقد كُتبت على شكل أشعار قالها عنترة حباً بعبلة.
أيضاً فقيس أو “مجنون ليلى” الذي تعدّدت الروايات حول مصير حبه لها، حارب وناضل من أجل الحصول على حبيبته حتى مات بغرامها،
مما جعله هو أيضاً بطلاً آخر من قصص الحب الخالدة حيث يتفوق حب الرجل على حب المرأة بدرجات.
هذا من دون أن ننسى قصة “روميو وجولييت” الأشهر حول العالم التي حارب بطلها عائلته من أجل البقاء مع حبيبته حتى إنتهى بهما الأمر إلى الموت معاً.

هل سيموت من أجلها اليوم؟
بعد الإطلاع على هذه القصص المثيرة يأتي السؤال الأبرز: هل ما زلنا نسمع بهذه الغرائب؟
وهل أصبحت المرأة أكثر استعداداً من الرجل للموت بسبب الحبّ؟
في دراسات نُشرت مؤخراً، تبين أن هناك إختلافاً في نظرة الرجل إلى المرأة والعكس. فهو يبحث دائماً عن
المرأة المغرية والجميلة والذكية والمستقلة.
أمّا هي فتبحث دائماً عن المثالية في الرجل الذي يعطي كل مشاعره وعواطفه،
فلا ينسى أدق التفاصيل في حياتها كعيد ميلادها أو الأشياء المفضّلة لديها.
هذا التناقض بين ما يريده كل طرف أدّى إلى إختلاف نسبة الحب بينهما،
فغاب دور الرجل الذي كان يضحّي بحياته من أجل المرأة
فيما أصبح هدفها الوحيد الوصول إلى مرحلة متقدمة جداً في حبها لزوجها أو شريكها.
فهو لا يبحث عن المثالية عموماً بل عن أشياء أخرى أكثر إغراءً،
إذا لم يجدها سيبقى يبحث عنها من دون ملل.
هذا يعني أنه لن يموت من أجل حبيبته إلا في حالات خاصة ونادرة جداً
ولا تشبه قصص الحبّ التي قرأناها عبر التاريخ (حتى لو كانت من نسج الخيال)!
اتمنى في هدا البحث ان اجد اجابات لهده التسائلات لديكم
من تجاربكم
وتحليلكم لما طرحت


الرجل شغوف بالتعدد مهما حب ومهما ضحى لكل شيء بداية ونهاية وايضا عمر افتراضي من واقع تجربة ,,,, لك احترامي
__________________
موقوف
المشاركات: 3,389
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: في هذه الحياة
رانا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 01:53 PM
  المشاركه #3
في الماضي زمن عنتر وعبلة وغيرهما محور التساؤل
كيف كان الحب وكيف اصبح
تحيتي
موقوف
المشاركات: 10,768
تاريخ التسجيل: Oct 2013
Lover20 غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 02:10 PM
  المشاركه #4
مشكورة رانا وفعلا وين احنا ووين قيس وليلى وروميو وجوليت وكثيرين الحب صار تبادل مصالح فقط لا غير وكلمة تقال لإرضاء من معك موجود

المشاركات: 3,237
تاريخ التسجيل: Mar 2012
اوكي توكي غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 04:57 PM
  المشاركه #5
انا ماتابعت لاقيس لا ليلي - ولا عنتره لا عبله
انا تبعت غير رمــــانه وبــــرطال
موقوف
المشاركات: 3,389
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: في هذه الحياة
رانا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 10:10 PM
  المشاركه #6
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اوكي توكي مشاهدة المشاركة
انا ماتابعت لاقيس لا ليلي - ولا عنتره لا عبله
انا تبعت غير رمــــانه وبــــرطال
هههه
لواه تبع الافلام التركي لانه هو حب هدا الوقت
اما رمانة بطالة غير حجايات
مزعوط خبير
المشاركات: 3,005
تاريخ التسجيل: Sep 2013
قرط حنا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 10:24 PM
  المشاركه #7



لو كان
عندهم في الجاهلية لويس فيتون وكريستيان ديور ، كان تخانقت عبلة مع عنتر .
__________________

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

موقوف
المشاركات: 3,389
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: في هذه الحياة
رانا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 10:30 PM
  المشاركه #8
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قرط حنا مشاهدة المشاركة


لو كان عندهم في الجاهلية لويس فيتون وكريستيان ديور ، كان تخانقت عبلة مع عنتر .
ههههههههههههههههه شكون فتون وكستيان ديور
واحد الشيئ لم استطع بلعه يقولون عبلة كانت اية في الجمال وعنتر اسود وهو ابن عمها هل كان عمها ابيض

التعديل الأخير تم بواسطة رانا ; 2013-12-23 الساعة 10:32 PM
مزعوط خبير
المشاركات: 3,005
تاريخ التسجيل: Sep 2013
قرط حنا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 10:41 PM
  المشاركه #9
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانا مشاهدة المشاركة
ههههههههههههههههه شكون فتون وكستيان ديور
واحد الشيئ لم استطع بلعه يقولون عبلة كانت اية في الجمال وعنتر اسود وهو ابن عمها هل كان عمها ابيض
لا تدققين التفكير في هذه القصص ، أكثرها محرّفة أو غير دقيقة ، خاصة ما يتعلق بقضية الأنساب .
رانا معجب بهذا.
__________________

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


التعديل الأخير تم بواسطة قرط حنا ; 2013-12-23 الساعة 10:43 PM
مزعوط خبير
المشاركات: 3,005
تاريخ التسجيل: Sep 2013
قرط حنا غير متواجد حالياً  
قديم 2013-12-23, 11:03 PM
  المشاركه #10



عالم الخيال بطبيعته ملاذ آمن عندما يصتدم الفكر بواقع مرير .

ولكن هناك عقل ناضج يقفز بالخيال الى المستقبل وليس الماضي ، فربما يصادف وجوده في خيال المستقبل فكرةٌ ما ، وتتبلور هذه الفكرة إلى شيئ ملموس في الواقع ولو بعد حين .


__________________

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

موضوع مغلق

الكلمات الدلالية (Tags)
للجرأة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزليج المغربي... تراث اصيل و ابداع بلا حدود ! Tourist التــراث والثـقـافة المغربية 1 2012-07-28 11:46 PM
ابداع بلا حدود فن الرسم على الأيادي!!! النادر الاستراحه 9 2012-04-24 05:43 AM
اغرب حدود في العالم النادر الاستراحه 10 2012-03-27 12:56 PM


الساعة الآن 03:12 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81