عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
موقوف
المشاركات: 868
تاريخ التسجيل: Jul 2010
أخبار المغرب غير متواجد حالياً  
قديم 2011-04-28, 09:40 PM
  المشاركه #1
هل ولّى زمن الملك الجبري وبدت ملامح الخلافة الثانية ! ؟

ميلود عرنيبة



لم يكن من الممكن طرح هذا السؤال قبل حوالي خمسة أشهر خلت قبل اللحظة الراهنة، بل كان الحديث عن هذا الموضوع من باب الخرافة والحلم، إن لم يكن من باب المستحيلات في رأي كل من ينظر إلى الأمور بنظرة مادية تستند إلى واقع العالم العربي الإسلامي.

والسبب وراء ذلك يكمن في أن أنظمة الجبر كانت ضاربة جذورها في الأعماق، وجاثمة على قلوب الشعوب العربية التي تحكم قبضتها عليها بالحديد والنار. كانت تزرع عيونها في كل مكان فتقبض على كل من همّ بالمس بنظامها المقدس، أو سولت له نفسه انتقاده. كانت تأمر وتنهى وتحكم وفق هواها كما تشاء دون حسيب ولا رقيب. أمام هذا الوضع وجد العلماء والدعاة ومعهم الحركات الإسلامية والجمعيات الحقوقية وذوو المروءة من الأحزاب السياسية أنفسهم عاجزين عن تغيير هذا الواقع المرير. ولكن ابتداء من 23 فبراير من هذه السنة أتى أمر الله على هذه الأنظمة فصيرها ريشة في مهب الريح على يد حركة تغييرية شبابية أحرجت أجيالا سبقتها لم تستطع إحداث هذا التغيير رغم تجريبها لمختلف الوسائل. نعم لقد هبت رياح التغييرعلى الأنظمة العربية فتحولت الفيلة الضخمة إلى جرذان، والذئاب المكشرة إلى قطط وديعة، وانقشع الغبار فاكتشف كل واحد من الحكام أنه كان يركب حمارا أعرج أجرب بعدما كان يتوهم أنه يمتطي جوادا أدهم أشقر، وانقلبت عزته إلى ذلة، وقوته إلى ضعف ومهانة.

إن زمنا هيمنت فيه المادة، وأصبح كل شيء فيه يقاس بمقاييس مادية من السهل أن ينسى علماؤه – أوعلى الأقل يتناسوا- حديثا مهما جدّا رسم فيه محمد صلى الله عليه وسلم الخط السياسي لأمته منذ عصر النبوة إلى قيام الساعة. وفي ظل هذا الحراك السياسي الذي نعيشه حاليا عاد بعض العلماء إلى تناول هذا الحديث ، وسوق بشاراته العظمى للشعوب الثائرة من أجل التغيير.

نص الحديث المذكور هو كالآتي: قَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ : حدثنا دَاوُدُ الْوَاسِطِيُّ وَكَانَ ثِقَةً ، سَمِعْتُ حَبِيبَ بْنَ سَالِمٍ ، سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : كُنَّا قُعُودًا فِي الْمَسْجِدِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَكَانَ بَشِيرُ رَجُلًا يَكُفُّ حَدِيثَهُ ، فَجَاءَ أَبُو ثَعْلَبَةَ ، فَقَالَ : يَا بَشِيرُ بْنَ سَعْدٍ ، أَتَحْفَظُ حَدِيثَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْأُمَرَاءِ ، وَكَانَ حُذَيْفَةُ حَاضِرًا مَعَ بَشِيرٍ ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ : أَنَا أَحْفَظُ خُطْبَتَهُ ، فَجَلَسَ أَبُو ثَعْلَبَةَ ، فَقَالَ حُذَيْفَةُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” تَكُونُ فِيكُمُ النُّبُوَّةُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، ثُمَّ تَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيَّةً ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونَ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ نُبُوَّةٍ “. بداية لابد من طمأنة القارئ بصحة هذا الحديث، فإذا صحّ قوله عن النبي صلى الله عليه وسلم كان التسليم والإيمان به تحصيل الحاصل، لأن محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زكّاه الله تعال في قوله : {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}. فالحديث موجود في مسند أحمد بن حنبل، و البحر الزخار بمسند البزار، و كشف الأستار لنور الدين الهيثمي ، و مسند أبي داود الطيالسي ، ودلائل النبوة للبيهقي ، و إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة للبصيريي. كما صححه الألباني في السلسلة الصحيحة. وقد يقال كما قيل من قبل: الخلافة الثانية في الحديث إنما هي خلافة عمر بن عبد العزيز، لكن ذلك مردود من وجهين؛ الأول هو ما أخبر به راوي الحديث حذيفة فيما أخرجه مسلم: ” أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة” الحديث، فيكون حديث الخلافة تفصيلا لما ورد مجملا في هذا الحديث، والوجه الثاني هو رأي أحد كبار المحدثين في هذا العصر وهو الشيخ الألباني الذي يقول معلقا على هذا الحديث: و من البعيد عندي حمل الحديث على عمر بن عبد العزيز ؛ لأن خلافته كانت قريبة العهد بالخلافة الراشدة ، و لم يكن بعد ملكين : ملك عاض و ملك جبرية ، و الله أعلم.
والآن لنقف على معاني الحديث، ملكا عاضّا : العَضُّ هو :الشدُّ بالأَسنان على الشيء ، وأَصل العَضِيضِ اللزوم وهي كناية عن شدّة الاستمساك بأَمر ما، ولَزِمَه ولَزِقَ به .
ملكا جبريا : من الإِجْبار وهو القهر والإِكراه. انطلاقا من هذا المعنى للملك الجبري لن نكون مبالغين إذا قلنا بأن عصرنا هذا هو عصر الجبر، كيف لا والحكام يحكمون بالحديد والنار، ويورّثون الحكم لأبنائهم رغما على الشعوب، كيف لا والحكام مرضى بالكرسي يبذلون الغالي والنفيس من أجل البقاء عليه، ويحشدون الدعم الأجنبي لذلك حتى ولوتطلب الأمر تقديم الطاعة والولاء لأعداء الأمة من أمريكان ويهود. وها هي الأمور قد تغيرت بين عشية وضحاها، فقد اتسعت دائرة الحريات بعد سقوط أنظمة الجبر، وقُضي على الخوف، وعاد إلى الأحضان من نفتهم الأنظمة لسنوات عقابا لهم على كلمة حق عبروا عنها، وخرج من السجون أناس رمتهم أيادي المخزن الظالمة في غيابات الهجر بسبب رأي سياسي عبروا عنه، وأتيحت الفرصة أمام الحركات الإسلامية -التي طالما منعت الأنظمة وصول كلمتها للناس- لتُوصل كلمتها إلى الناس مباشرة.
الآن وأمام هذا التغيير الذي فاجأ الجميع، هل يمكن القول بأن نجم الخلافة الثانية قد لاح بالأفق؟، وهل يكون هذا الحراك هو الإرهاصات الأولى لمخاض سيسفر عن المولود الذي تنتظره الأمة بشوق؟. يبدو بأن الجزم بهذا الأمر سيكون سابقا لأوانيه، فلنترك الفرصة للأيام القادمة – وكلنا أمل- فهي كفيلة بالإجابة عن السؤال الذي طرحناه في بداية الموضوع.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متحـــف القصـــبــة ( فما يروي الزمان الا كلام قد ولّى ) تارييييـخ طنجة العريق SaMo بوابة السياحة و السفر إلى طنجة Tangier 5 2014-03-29 04:53 AM
الزعطه الثانية معشى الذيب قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 2 2013-12-08 10:53 AM
عقول بلا ملامح رانا الاستراحه 2 2013-07-05 05:10 PM


الساعة الآن 10:58 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84