عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


Like Tree8Likes

إضافة رد
 الصورة الرمزية الاشعط ملك الذئاب
مزعوط نشيط
المشاركات: 108
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: المملكه العربيه السعوديه - الرياض
الاشعط ملك الذئاب غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-18, 07:52 PM
  المشاركه #1
اسرت قلوب العالم كله لاتستغرب انها المغرب

المغرب

السياحة في المغرب: بين الدار البيضاء ومراكش، وبين طنجة وفاس وبين شفشاون وتوبقال، تمتد حضارة عربية وإسلامية وإفريقية، لغتها العربية والأمازيغية، يختلط فيها التراث بالراهن المعاصر. الأحياء القديمة في المدن العريقة والكبيرة فيها هي تحفة بأسواقها ومقاهيها وأطعمتها. أهلها طيبون ويحبون الضيوف ولا يبخلون بأطيب صحون الطاجين الأصيلة، انها المغرب، بوابة أفريقيا والشرق نحو أوروبا والأمريكيتين. دولة كبيرة وعريقة تمتد بساحلها على المحيط الأطلسي والبحر المتوسط لتشكل مع الجغرافيا الخاصة بها واحدًا من أجمل الأماكن في العالم للسياحة.

الدار البيضاء

مَدينة العراقة، فإذا قلتَ كازابلانكا قلتَ المغرب

مدينة الدار البيضاء

كازابلانكا (أو باسم التحبّب: كازا) هي الكلمة الأجنبية لمدينة الدار البيضاء المغربية، أكبر مدينة في دولة المغرب وهي أيضًا أكبر مدينة في المغرب العربي كله (المغرب، الجزائر، تونس وليبيا). سكانها الذين يبلغ عددهم أكثر من ٨ ملايين نسمة يرون كل صباح مياه المحيط الأطلسي التي تحدّ دولة المغرب من غربها.
حاضرة كبيرة تجمع مدينتين اثنتين: الدار البيضاء والمحمدية ومحافظتين أخريين، وكلهم سوية يُسمّون: الدار البيضاء الكبرى. مناخها معتدل، حيث يصل معدل الحرارة السنوي إلى ١٨ درجة، وهي تتأثر بالمؤثرات البحرية مثل الرطوبة والرياح، اللذين يساعدان على تلطيف الحرارة في فصل الصيف واعتدالها في الشتاء. إنها مدينة شجر النخيل العالي والبيوت البيضاء، وهي لؤلؤة حقيقية لا تشبهها مدينة أخرى في العالم.
لا تتوقف خصوصية هذه المدينة الكبرى عند كونها أجمل مدن الساحل المغربي المطلة على المحيط، بل هي العاصمة الاقتصادية للبلاد ومطارها الأكبر والأهم في البلاد وميناؤها الأهم في أفريقيا كلها.
يتجسد المركز التاريخي للمدينة في المدينة القديمة التي يحيطها سور وعدة أبواب، أشهرها "باب مراكش". كما أنّ أجزاء المدينة تتضح بشكل كبير حسب الأحياء الكبيرة المعروفة فيها: حي "آرت ديكو" في شرق المدينة القديمة، الذي يضم المنطقة الإدارية وحديقة الجامعة العربية، وحي بورغون في غربها ومسجد الحسن الثاني عند شاطئ البحر. أما قلب المدينة ففيه المدينة القديمة ومركز الأعمال وأهم الفنادق والسفارات. في الشرق توجد المناطق الصناعية والأحياء الشعبية، مثل حي الصفيح سيدي مومن.
كازابلانكا مدينة غنية بالتنوعات والأماكن السياحية المثيرة، مثل حديقة ياسمينة وحديقة الجامعة العربية; حي الأحباس وورش الصناعة التقليدية; ساحة محمد الخامس ذات الطابع الأندلسي بنافورتها الكبيرة التي يجتمع الناس حولها في الليل؛ مسجد الحسن الثاني وهو وثالث أكبر مسجد في العالم؛ متحف الفيلا والفنون; المدينة القديمة وباب مراكش والسوق المركزية. وفيها مهرجانات سنوية أهمها: مهرجان الدار البيضاء ومهرجان لبولفار للشباب الموسيقيين. وهناك من يقول إنّ المدينة الجديدة في كازابلانكا أجمل وأفضل من المدينة القديمة، ولكن عليك طبعا الوصول إلى هناك والحكم بنفسك.
ولا تنسَ الميناء: المارينا الجديدة في كازابلانكا تضيف رونقًا وعصرية وبريقا على الميناء القديم، والتجوال هناك في العصر والمغرب لا يضاهيه إلا التجوال فيها في الصباح الباكر. يسمونه هنا شارع الكورنيش، وهو يشبه شكلا رباعيا ضلعه الأكبر شاطئ المحيط، وفي جنوبه بالضبط شاطئ عين الدياب لمن يحبّ السباحة والتسفع.
عُرفت هذه المدينة طوال القرن العشرين في العالم الغربي وكانت حاضرة في الصّراعات الحربية، خصوصًا في الحرب العالمية الثانية. الفيلم الذي أنتج عن هذه الفترة في المدينة واسمه "كازابلانكا" يُعدّ من أهم الأفلام الغربية في تاريخ السينما المعاصرة، وروبرت ميكي، مختصّ السيناريو الدولي، يعتبر سيناريو هذا الفيلم أفضل سيناريو سينمائي على الإطلاق. وقد اشتهر هذا الفيلم لدرجة أنّ من يتحدث عن كازابلانكا أمام شخص غربيّ، فقد يسأل لأول وهلة: كازابلانكا الفيلم أم المدينة؟
بعض عشاق هذه المدينة سيقولون بثقة: الاثنان جميلان بنفس القدر...


مراكش

جذابة مثل أفاعي الكوبرا بساحة الإفناء

مدينة مراكش

إذا كنت تبحث عن ملاذ من الصيف وحرارته فمراكش ستستقبلك في أجمل أوقاتها: بين أيلول/سبتمبر وأيار/مايو. فثالث أكبر مدينة في المغرب تحتضن سائحيها بعطف كبير، فاتحة أبوابها وأسواقها الملوّنة الغنية والطافحة أمام وفود السّياحة العالمية، التي ما تزال ترى في هذه المدينة رمزًا جميلاً وحالمًا للشرق، فيما يرى فيها العرب والمسلمون مدينة منفتحة وانسيابية ومتقبلة.

في مراكش ٢٤ حمامًا وهي من رموز هذه المدينة، تلتقي كلها وتتقاطع مع أسواق هذه المدينة الملأى بالعطور والملابس والحلويات والأطعمة. يمكنكم أن تصلوا إلى ساحة جامع الإفناء لتتناولوا مآكل شهية وشواءً منعشًا في الأكشاك المنتشرة في هذه السّاحة المركزية، ومن هناك الدخول إلى السّوق التقليديّ الكبير، الذي يطيب فيه الضياع وتتبع الرّوائح والألوان.

في مراكش نهر "واد أسيل" بُنيت عليه قنطرة لعبور الراجلين، ومن بعد القنطرة من الضّروريّ الوصول إلى حديقة ماجوريل البهية الفاتنة الممتلئة خضارًا، أو حدائق المأمونية، اللتين تختلفان عن اللون الأصفر-البني الذي يطغى على المدينة وعمرانها. إنه نفس اللون البنيّ الذي يكسو سور المدينة القديم المُحاط بـ ١٧ بابًا، ممّا يضفي على التجوال في المدينة شعورًا بالسير عبر عتبات التاريخ العريق لهذه المدينة التي تأسّست عام ١٠٦٢ م.

يمكن للمغامرين أن يحلقوا في رحلات المنطاد العجيبة أو أن يتوجّهوا إلى متحف الفن الإسلاميّ للوقوف عن كثب عند معالم هذه الحضارة. ويمكن للكسالى المتراخين المتمتعين بالجوّ الجميل، أن يحتلوا طاولة وكرسيًا في أحد المقاهي المحيطة بساحة جامع الإفناء، وأن يشتروا ثلاث صحف يومية (بالعربية أو الفرنسية أو الإنجليزية) وأن يشربوا الشاي المغربي المُحلّى حتى الظهيرة، قبل أن ينهضوا بنشاط كبير باتجاه أحد مطاعم البلدة القديمة التي تقدّم الوجبات المغربية التقليدية بقالب فاخر ومتميز، وعلى رأسها الطاجين الشهيّ. هكذا يفعل آلاف الأوروبيين الذين اشتروا بيوتًا هنا وقرروا قضاء ما تبقى لهم من أيام في ظلّ الأطلس الكبير.

مدينة كبيرة تمتدّ برخاء تحت أقدام جبال الأطلس، ضاجّة في مراكز الحركة كما يليق بالمدينة التي تشكل المركز الثقافيّ لدولة المغرب. ولكن للابتعاد قليلا عن صخب المدينة المزدحمة يمكنك التمتع بالهدوء الوقور الذي يلفّ قبور الشرفاء السّعديين.

ومع أنّ الفترة المفضلة لزيارة المدينة هي الأشهر الأقلّ حرارة من أشهر الصيف إلا أنّ الصيف يحمل في هذه المدينة فعاليات جذابة، يمكن أن تعوّض عن حرارة الصيف: مهرجان الفنون الشعبية بعازفيه وراقصيه ومُمثليه ومبتلعي النيران ومدربي الأفاعي والعرّافات، أو سباقات "فنتازيا" للخيول، والأهم: موسم الزواج الإملشيلي الذي يجري في إملشيل القريبة من مراكش، حيث يمكن أن يصل عدد الأزواج الذين سيدخلون عشّ الزوجية معًا إلى ٤٠ زوجًا. تفضلوا إذًا: مكان وزمان مليئان بالرّومانسية لإخراج الخاتم الماسيّ من قُمقمه.



الرباط

مدينة مريحة وساحلية ومعمار

مدينه الرباط

أسسها الموحدون في منتصف القرن ١٢ الميلادي فحولوها من حصن (رباط) إلى مركز ثقافي وحضاري كبير، لتصبح اليوم عاصمة المملكة المغربية، حيث تحتل الرباط ثاني أكبر مدن المغرب (بعد كازبلانكا)، وتقوم على سهل كبير وجميل عند المحيط الأطلسي. ما يزيد من جمالها هو نهر "أبي رقراق" الذي يمر في وسطها.
يصل عدد سكان الرباط اليوم إلى قرابة ١‪.‬٥ مليون نسمة، وعدا عن كونها العاصمة السياسية والإدارية فإنّ النسيج وصناعاته ما يزالان واحدًا من معالم المدينة. وبعض معالمها التاريخية تشهد على مراحل بنائها وتطوره مثل "رباط الفتح" (نواة المدينة المحصنة) التي شيدي فيها قلعة ومسجد ودار الخلافة. وبعد بناء سورها جرى توحيد الرباط مع جارتها سلا اللتني تكونان اليوم الرباط المعاصرة ويفصل بينهما نهر "أبي رقراق".
وبالرغم من أنّ الرباط هي مدينة جديدة نسبيًا، إلا أنّ فيها معالم معمارية بارزة ومثيرة، مثل بابَيْ "الرواح" و"الأوداية" غربي السّور، واللذين يبرزان بهندستهما المعمارية وزخارفهما المشبّكة وأفاريزهما المنقوشة بعبارات بالخط الكوفي. وقد كانت قصبة الأوداية في السابق قلعة محصنة شيّدها المرابطون لمحاربة قبائل برغواطية، ثم ازدهرت بعد إهمال حين قدوم الموريسكيين من الأندلس. ومن المعالم الأخرى البارزة: شالة والسور الموحدي والسور الأندلسي وصومعة حسان ودار السلطان.
الرباط مدينة في تطور مستمر وخصوصا على مستوى المواصلات الداخلية، مثل مشروع باب البحر على ضفتي النهر وجسر قنطرة مولاي الحسن وطرامواي الرباط (الترام) الذي يربط بنجاح بين السلا والرباط. وفي الترام خطان يعملان بين الرباط والسلا وتكلفته زهيدة نسبيًا ويعمل من السادسة صباحًا وحتى ١١ ليلاً، من الاثنين وحتى الأحد ووتيرة العمل فيه عالية.
يقع مطار الرباط الدولي إلى جانب السّلا، ومع أنه مطار العاصمة إلا أنه محدود برحلاته الجوية الدولية التي عادة ما تتركز في مطار كازابلانكا ومن هناك إلى الرباط برًا. المطار صغير جدًا ولا يعتبر أفضل الطرق للوصول إلى مدينة الرباط مع أنه يمر بعملية توسيع وتحديث.
الرباط مدينة مشبكة جيدًا مع خدمة القطارات ومنها يمكن الوصول إلى معظم المناطق الرئيسة في المغرب والوصول إليها من هناك (مراكش: ٤ ساعات/ فاس: ٢‪.‬٥ ساعات/ كازابلانكا: ساعة واحدة). وتبرز في الرباط محطتان: محطة المدينة ومحطة أچدال. أما بالنسبة للحافلات فيمكنك مبدئيًا ركوب الحافلة من أي مدينة تقريبًا في المغرب إلى الرباط.
سيارات التاكسي في الرباط لونها أزرق وهي رخيصة نسبيا للتجوال في المدينة واحرصوا على تفقد العداد لئلا يُطلب منكم مبلغ زائد ولا تتفاجأوا إذا توقفت التاكسي لاصطحاب مسافر آخر على الطريق. وهناك أيضًا سيارات التاكسي البيضاء الكبيرة ولكن تجنبوها لإنها أقل سلامة وأعلى سعرًا.
وتعد الحافلات وسيلة تنقل رخيصة جدًا، ومن غير المحبذ السياقة بأنفسكم حيث أن تكلفة التأمين مرتفعة جدًا بينما تحتل المغرب ثاني أعلى نسبة حوادث مرورية في العالم، ولذلك يظل المشي في الرباط من أفضل وسائل التجوال لك كسائح.
إلى جانب ذلك، فإنّ الرباط هي عاصمة ثقافية أيضًا، وهي معروفة على أنها مدينة المتاحف. فيجري الآن مثلا ترميم متحف الأوداية الذي يعرض قطعا فنية من الخزف والحلي والمجوهرات والملابس التقليدية والمطرزات والسجاد والاسطرلابات وبعض المخطوطات من عصر الموحدين. وعند شاطئ النهر تجدون متحف الفنون الشعبية مقابل مجمع الصناعات التقليدية، حيث بالإمكان رؤية الحرفيين وهم يعملون. كما يقع متحف الآثار القديمة في المدينة الحديثة وفيه نماذج من القطع التي تجيء من عصر ما قبل التأريخ وأخرى من العصر الإسلامي الوسيط.
وتضمّ الرباط مدارس مختصة في تكوين الاطر العليا، وفيها أكبر مسارح المغرب وهو مسرح محمد الخامس، إلى جانب عدة قاعات رسمية للمعارض التشكييلية، كدار الفنون وقاعة باب الرواح.


فاس

مدابغ الجلود تجعل منها تجربة ليس لها مثيل


مدينة فاس

لو لم تكن هناك مدابغ الجلود في فاس، لكانت زيارة فاس ممتعة، ولكن وجودها تجعل من فاس تجربة ليس لها مثيل، فلن ترى مثلها في أي مكان آخر في العالم! تعتبر صناعة الجلود من الحرف اليدوية القديمة في مدينة فاس المغربية. فهي مشهورة عالميا بجودة الجلود العالية، واتقان ومهارة صناعتها.


مكناس

مركز للتزلج على الثلوج في المغرب

مدينة مكناس

مكناس بالأمازيغية تعني "المحارب"، وهي عاصمة جهة (مقاطعة) مكناس-تلافيلالت، حيث تنقسم إلى جزءين أساسيين: المدينة الجديدة والمدينة القديمة. كان مؤسّسو هذه المدينة طموحين لدرجة أنهم اهتمّوا بتطويرها وعمرانها فسمّوها في السّابق "فرساي المغرب"، أسوة بفرساي لوي الرابع عشر في باريس.
بعد خضوع مكناس للاستعمار الفرنسي في القرن العشرين، قرّر الفرنسيون تطويرها وتحديثها، فبنوْا فيها المدينة الجديدة على الطراز الأوروبي بمرافقها المختلفة ومبانيها وبساتينها وشوارعها. كما أنّ مناخها المعتدل في الصيف (يميل للبرودة شتاءً) جعل منها موطنًا مريحًا للأوروبيين وغيرهم، وحوّل منطقة مكناس إلى منطقة فلاحية يكثر فيها الزيتون، وزيت الزيتون المكناسي معروف بجودته، إلى جانب كروم العنب الممتاز الذي يُصدّر بمعظمه إلى أوروبا. لذلك، تعتبر مكناس مركزًا أساسيًا في المغرب من ناحية الزراعة والفلاحة.
إلى جانب الزراعة، تحيط بمكناس سلسلة جبلية رائعة، أبرزها إفران التي يحبّ السياح تسميتها بـ "سويسرا القارة الأفريقية"، المليئة بالفيلات الجميلة، وفيها منطقة للتزلج عند جبليْ مشليفن وهيري.
ويظلّ المعمار الإسلامي وموروث مكناس التقليدي من أهمّ ما يفتخر به أهلها، حيث تجد باب الرايس وباب جديد وباب الخميس وباب منصور ومربط الخيول وصهريج الصواني، إلى جانب المدينة العتيقة وجوامعها ومآذنها العديدة وأضرحتها وزواياها. لذلك حظيت مكناس بدخولها إلى قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو.
وهناك بعض المناطق السياحية الهامة التي لا يمكن زيارة المدينة من دون الوصول إليها، مثل: المنطقة السكنية سيدي بوزكري شديدة الاكتظاظ، والحمرية، وهي المنطقة التجارية العصرية، وساحة الهديم العتيقة والسوق القديم وحدائق الحبول والمدينة القديمة بسورها ومعالمها مثل السكاكين وشارع الروامزين.
كما أنّ جامع الزيتونة من أقدم مساجد مكناس والمغرب عمومًا، مُبقيًا حتى اليوم على طابعه الأصليّ، ومعه قصر السلطان إسماعيل العلويّ.


طنجة

المدينة التي لا تتكرر، ميناء، جبل، تسوق وحضار


مدينة طنجة

مثل سائر المدن في العالم التي تقع عند مفترق طرق تجاري وحضاري، فإنّ طنجة مدينة لا تتكرر: إنها تقع عند التقاء البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الأطلسي، وبين القارة الأوروبية والأفريقية. ولكن في مقابل قيمتها السياحية الكبيرة تعدّ هذه المدينة من أهم المدن في أفريقيا عمومًا وفي المغرب خصوصًا، وهي طافحة بالبنوك والشركات الاقتصادية التي صارت تطلّ كلها على الميناء الجديد الخلاب. وبسبب ثرائها الاقتصادي تحوّلت إلى أحد أهم المراكز الثقافية في إفريقيا، حيث تجد فيها قاعات الفنون والمسارح والموسيقى والمتاحف والجمعيات الثقافية الشهيرة.
إنها جنة من ناحية مناخها المتوسطي المعتدل، قياسًا بالمناخ السائد في معظم الدول العربية. أقصى درجات حرارتها يمكن أن يصل إلى 28 في آب/ أغسطس، وأدناها ٨ درجات في كانون الثاني/ يناير. الرياح فيها دائمة طيلة السنة، بسبب موقعها عند مضيق جبل طارق، ويخال المرء الواقف عند شاطئها أنّ صوت طارق بن زياد ما يزال يتردّد مع الرياح: "البحر من أمامكم..."
تأسّست أقدم مدن المغرب على يد الأمازيغ، وعلى مرّ التاريخ تحصّنت مرارًا وتكرارًا حيث يحيط بسورها العريق اليوم ١٣ بابًا وعدد من الأبراج التي ما تزال ماثلة لليوم. إنها اليوم مركز لتنوع حضاري كبير، أفريقي-أوروبي غنيّ يحثك من اللحظة الأولى على التجوال واكتشاف أزقتها الغامضة. يمكنك قبل الغوص في أزقتها أن تذهب إلى كهوف هرقل الواقعة على بعد ١٤ كم عن المدينة والتمتع بطبيعة خلابة نادرة هناك، خصوصًا أنّ فتحات الكهوف مُطلة على المحيط الأطلسي الذي يرسل مياهه المتدفقة إلى هذه الفتحات في مشهد آسر.
"القصبة" في طنجة هي من الأمور الإلزامية لكلّ سائح مُحبّ للسّياحة، فهي من أهمّ ما تقدّمه هذه المدينة لعدسات الكاميرا. إنها تقع في أعلى نقطة في المدينة ومنها يمكنك الإطلال على ما تريد، وصولا إلى إسبانيا. إنها نقطة نادرة في العالم حيث يمكنك منها مشاهدة دولتين في نفس الوقت. ووراء الساحة الكبيرة تقع دار المخزن (أو قصر القصبة)، التي كانت قصر الحاكم في القرن السابع عشر، وهي اليوم متحف جدير بالزيارة للتعرف على هذه المدينة.
السوق الكبير يقع شمالي المدينة، وهو اليوم مركز التقاء كبير ومليء بالمقاهي لا يجدر بكم تجاهله أبدًا، بل عليكم أن تبدؤوا جولتكم منه. هذا المكان هو الرّوح الحقيقية والشعبية لطنجة (التي كتب عنها محمد شكري في روايته الشهيرة "الخبز الحافي") وهو المكان الذي أعلن فيه الملك محمد الخامس استقلال المغرب في نسيان/أبريل ١٩٤٧. من هناك توجّهوا إلى "المدينة" (البلدة القديمة) التي تتألف من السّوق الكبير ومن السّوق الصغير. العَمارة والبناء والطرق والأزقة- كلها متعة للنظر، وهي تمتدّ على امتداد رقعة "المدينة" الكبيرة بحدّ ذاتها. هنا يمكنكم إجراء جميع مشترياتكم للحاجيات والتذكارات التقليدية.
في طنجة مساجد جامعة مركزية وكبيرة مثل الجامع الكبير وجامع الجديدة وجامع القصبة، وإلى جانبها الكنيسة الإسبانية. أما بالنسبة للمتاحف والمراكز الحضارية فتجدون متحف الفن الإسلامي ومقر البعثة الأمريكية (السفارة الأمريكية)، لكنكم لن تجدوا أيّ توثيق مثبت لهذه الأسطورة اللطيفة حول تسمية المدينة: بعد طوفان نوح حطت حمامة فوق السفينة وعلى رجليها بعض الوحل، فصاح ركّاب السفينة "الطين جا.. الطين جا"!
ولكن على الأرجح أنّ المدينة اكتسبت اسمها من الأميرة طنجيس، والدة الملك الأمازيغي سوفاكس، الذي أسسها قرابة ١٣٢٠ قبل الميلاد.
شموخ كازا معجب بهذا.

التعديل الأخير تم بواسطة الاشعط ملك الذئاب ; 2017-09-18 الساعة 07:55 PM
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية عادل اكادير
مزعوط خبير
المشاركات: 2,020
تاريخ التسجيل: Aug 2017
عادل اكادير غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-18, 08:04 PM
  المشاركه #2
تقرير رائع غني بمعلومات مهمة و مدققة عن اكبر المدن المغربية..ما دمت في المغرب فلا تستغرب
تسلم أناملك خويا
تحياتي
شموخ كازا معجب بهذا.
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية أجهله
مزعوط مميز
المشاركات: 380
تاريخ التسجيل: May 2017
أجهله غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-18, 08:18 PM
  المشاركه #3
أڭادير

مدينة تقع جنوب غرب المملكة المغربية على بعد 508 كيلومتر (173 ميل) من العاصمة الرباط وتطل على ساحل المحيط الأطلسي بإرتفاع 56 متر (182 قدم) وهي عاصمة جهة سوس ماسة بوسط غرب المغرب ويبلغ عدد سكانها أكثر من 200,000 نسمة ويصل العدد إلى 1,000,000 نسمة عند إضافة سكان ضواحي المدينة وتوابعها. تأسست أكادير على يد البرتغاليين في حوالي عام 1500، ثم حررها المغاربة سنة 1526 م.


معليش شفت ساحب على الحوووب

قلت خلني اذكرك
__________________
حرشة عليا لاشواق، تسلطة عليا لاحماق.
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية عادل اكادير
مزعوط خبير
المشاركات: 2,020
تاريخ التسجيل: Aug 2017
عادل اكادير غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-18, 08:38 PM
  المشاركه #4
تحية خاصة لك خويا على التذكير والمجهود...تراك مزعوط عروس الجنوب أكادير
شموخ كازا و أجهلهمعجبون بهذا.
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية الاشعط ملك الذئاب
مزعوط نشيط
المشاركات: 108
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: المملكه العربيه السعوديه - الرياض
الاشعط ملك الذئاب غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-19, 12:14 PM
  المشاركه #5
اشكر مروركم واعجبكم
والقادم افضل ان شاء الله
عادل اكادير معجب بهذا.
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية roomil
مزعوط مميز
المشاركات: 377
تاريخ التسجيل: Feb 2017
الدولة: مراكش
roomil غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-22, 01:24 AM
  المشاركه #6
موضوع جدا جميل
حلوه ساحب على الحب
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية 시함 바리스
مزعوط جديد
المشاركات: 15
تاريخ التسجيل: Sep 2017
الدولة: المغرب
시함 바리스 غير متواجد حالياً  
قديم 2017-09-26, 06:27 PM
  المشاركه #7
Merci pr tt
شموخ كازا معجب بهذا.
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية السلطان عزوز
مزعوط قدير
المشاركات: 203
تاريخ التسجيل: Nov 2017
السلطان عزوز غير متواجد حالياً  
قديم 2017-11-18, 01:41 AM
  المشاركه #8
شكرا
رد مع اقتباس
موقوف
المشاركات: 65
تاريخ التسجيل: Dec 2018
دلوعة بكيفي غير متواجد حالياً  
قديم 2019-02-05, 04:24 PM
  المشاركه #9
تسلم يديك على المعلومات والموضوع رووعة
رد مع اقتباس
 الصورة الرمزية مراكشية مغتربة
مزعوط جديد
المشاركات: 3
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: شمال وجنوب المغرب
مراكشية مغتربة غير متواجد حالياً  
قديم 2019-07-13, 02:46 AM
  المشاركه #10
طرح رائع شكرا لك
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انها المغرب ياساده ... تفضلوا سعودي ومغربي تقارير رحلات الاعضاء إلى المغرب 3 2013-08-16 05:07 PM
غزة في قلوب أطفال المغرب أخبار المغرب اخبار المغرب 0 2011-01-04 02:12 PM


الساعة الآن 12:37 AM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83