عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد

المشاركات: 2,611
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: italiya
بنت فاس غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-03, 06:14 PM
  المشاركه #1
الكلمة الطيبة

الحمد لله القائل في كتابه :(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما)، والصلاة والسلام على رسوله القائل :" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ".
أما بعد ،
فإن الكلمة قضية شأنها عظيم وخطرها جسيم ، بها يدخل المرء في دين الله فيحرم ماله وعرضه بالنطق بالشهادتين ، وبمثلها يباح دمه، فما انتشر الإسلام وما عرفناه إلا بكلمة (اقرأ)، وما انتشرت دعوة الحق ووحي السماء إلا بكلمات القرآن المجيد، من آيات الخير والهدى..
وما أقيمت دولة الإسلام الأولى في المدينة المنورة إلا بكلمة التوحيد التي آخى بها الرسول صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والانصار .
وبالكلمة عقدت الأحلاف بين المسلمين وغيرهم ، وبالكلمة دعا الرسول صلى الله عليه وسلم الملوك وزعماء القبائل والاكاسرة والقياصرة إلى الإسلام .. وبالكلمة بعث السرايا واستقبل الوفود.. وأتم تبليغ هذا الدين ..ورسخ الإيمان بكلمة التوحيد ونبذ الكفر وما جره من القول على الله بغير علم .
ولا يكون الزواج والطلاق والبيع والتجارة بين الناس إلا بكلمة ..
وفي المقابل ما غزانا العدو ابتداء إلا بكلمة ، وما رُوَّج للفساد الفكري والأدبي والثقافي إلا بكلمة، وما تنافر الخلق وانتشر الحسد والبغض إلا بكلمة !!
ومن هنا تبرز أهمية الكلمة ودورها في حياة الفرد والمجتمع ..
وما هذه الحلقات إلا دعوة لتستعيد الأمة دورها الحضاري بنشر الخير اللفظي وبث الوعي للإنسانية جمعاء بالكلمة الطيبة (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) حتى تبنى الأمة بناء يتفق مع الشخصية الاسلامية، وحتى تدرك قيمة الكلمة وتربى الاجيال على كلمة الاسلام من جديد .
و حتى نرقى بأسلوب حياتنا وتعاملنا وننأى بأنفسنا وألسنتنا وأقلامنا ووسائل إعلامنا عن التراشق برديء الكلام، وسيئ القول وليس معنى هذا أن نستسلم فلا ندافع عن أنفسنا ، فالمدافعة تكون أحيانا بالسكوت، والإعراض عن الجاهلين. (وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَماً ) [الفرقان:63] معنى الكلمة :
ولو تأملنا في معنى الكلمة لوجدناها في اللغة : تطلق على الجمل المفيدة ويراد بها الكلام، كقولهم في كلمة الإخلاص :" لا إله الا الله ".ومثل هذا قول النبي عليه الصلاة السلام : (أصدق كلمة قالها لبيد: ألا كل شيء ما خلا الله باطل).
وفي اصطلاح النحاة : هي اللفظة الواحدة التي تتركب من بعض الحروف الهجائية وتدل على معنى مفرد ، والكلمة : بفتح الكاف وكسر اللام هذا هو الأفصح ، ويجوز فيها فتح الكاف وكسرها مع سكون اللام "كَتَمْرَة" و "سِدْرَة" .
والكلـمة ثلاثـة أقـسام : اسم دل على مسمى مثل (كتاب) أوفعل (كتب) أوحرف (واو القسم في قولك : والله ) .
وجاء في التنزيل قوله تعالى : ( وألزمهم كلمة التقوى ) وقوله سبحانه: ( كلا إنها كلمة هو قائلها ) وقوله سبحانه : ( وجعلها كلمة باقية في عقبه ) .
وكل كلمة في القرآن الكريم لا تغني عنها رفيقتها ومرادفتها وهذا من إعجاز القرآن الكريم كما قال تعالى: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ {23}) فما تأتي من كلمة إلا في مكانها أو موضعها وتأخذ معنى خاصاً بها لا تشاركها فيه كلمة أخرى : (ومن أصدق من الله حديثا) .. (ومن أصدق من الله قيلا).

مكانة الكلمة :
الكلمة مفردة التخاطب والإعلام.. وبريد القلب والإحساس.. ونبض النفس والمشاعر.. وشاهد الضمير.. ولسان القضاء.. وأداة العلم ورسول المعرفة وسفير الحضارة ..وثـمرة اللسان.. وأداة البيان .. ودليل الصدق.. ومؤنق الأسماع ..
وقد ترقى إلى عنان السماء عندما تكون آية في كتاب الله أو حديثا في سنة النبي صلى الله عليه وسلم أودعاء مظلوم أو دعوة خير أوشفاعة بالمعروف (( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ))..
ولا يستخفن أحد بالكلمة فإنها أمانة ورسالة ومسؤولية ..ويكفي أن تكون شعار قائلها وسر خلوده ومناط ثوابه وعقابه .. وقد تتحول إلى صرخة استغاثة أو بارقة أمل أو لمسة حانية أو خطاب شكر وشهادة وفاء أوعبارة اعتذار أولبنة بناء ومبعث فخر ..
وأحيانا تكون عكس ذلك كله ..
فعجبا لتلك لكلمة تكون برحمة الله سبب رضوانه وبسخطه سبب عذابه ونيرانه ففي حديث أبي هريرة المتفق عليه: ((إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات ،وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوى بها في جهنم)).
فالكلمة نعمة ميز الله بها الإنسان عن سائر المخلوقات بالكلمة المفهومة ، وأمرنا بحسن انتقائها واستخدامها : [وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدواً مبيناً] ـ الإسراء ـ 53. وقوله سبحانه : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب:70-71].
وجعلها الله سبحانه ضابط الحسنات والسيئات إلى جانب الفعل والإرادة وجعل عليها رقيبا (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) ليميز بها المصلح من المفسد .
وقد منحنا الله هذه نعمة النطق بالكلمات من أجل أن نستعملها فيما يرضيه عز وجل وأن نسخرها في طاعته وأن نؤثر الكلمة الطيبة على ما سواها ، وجعل سبحانه النطق بالكلمة الطيبة وتحريرها من علامة رضوانه و امتن بها على عباده المؤمنين بقوله سبحانه : ((وهدوا إلى الطيب من القول )).

من صفات الكلمة الطيبة:
- أنها تؤلف القلوب وتصلح النفوس وتذهب الحزن وتزيل الغضب وتشعر بالرضا والسعادة لا سيما إذا رافقتها ابتسامة صادقة (تبسمك في وجه أخيك صدقة ) .
- وأنها مفتاح الدعوة والقبول ؛ جميلة اللفظ سهلة المعنى تغرس الخلق والأدب وتنشر الألفة والمودة في المجتمع وتعمق أواصر الوحدة بين الناس.
- وأنها توافق الشرع الحنيف فتدعو إلى ما يعزز التوحيد وينافي البدع والمنكرات والشهوات والشبهات (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَـالِحاً وَقَالَ إِنَّنِى مِنَ الْمُسْلِمِينَ) [فصلت
- وأنها تثمر عملاً صالحاً وتفتح أبواب الخير، وتغلق أبواب الشر .. نتائجها مفيدة، وغاياتها بناءة سامية.

وأي دين أعظم من الإسلام الذي جعل الشارع فيه الحرف بعشرة أمثاله إلى 700 ضعف بتلاوة القرآن الكريم ؟ الكلمة الطيبة.. لماذا؟ ولسائل أن يسأل : لماذا يكون للكلمة الطيبة ذلك الخطر العظيم والثواب الجزيل ؟ ودعونا نجيب عن ذلك من خلال النقاط التالية :
1- الحمد لله القائل في كتابه :(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما)، والصلاة والسلام على رسوله القائل :" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ".
أما بعد ،
فإن الكلمة قضية شأنها عظيم وخطرها جسيم ، بها يدخل المرء في دين الله فيحرم ماله وعرضه بالنطق بالشهادتين ، وبمثلها يباح دمه، فما انتشر الإسلام وما عرفناه إلا بكلمة (اقرأ)، وما انتشرت دعوة الحق ووحي السماء إلا بكلمات القرآن المجيد، من آيات الخير والهدى..
وما أقيمت دولة الإسلام الأولى في المدينة المنورة إلا بكلمة التوحيد التي آخى بها الرسول صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والانصار .
وبالكلمة عقدت الأحلاف بين المسلمين وغيرهم ، وبالكلمة دعا الرسول صلى الله عليه وسلم الملوك وزعماء القبائل والاكاسرة والقياصرة إلى الإسلام .. وبالكلمة بعث السرايا واستقبل الوفود.. وأتم تبليغ هذا الدين ..ورسخ الإيمان بكلمة التوحيد ونبذ الكفر وما جره من القول على الله بغير علم .
ولا يكون الزواج والطلاق والبيع والتجارة بين الناس إلا بكلمة ..
وفي المقابل ما غزانا العدو ابتداء إلا بكلمة ، وما رُوَّج للفساد الفكري والأدبي والثقافي إلا بكلمة، وما تنافر الخلق وانتشر الحسد والبغض إلا بكلمة !!
ومن هنا تبرز أهمية الكلمة ودورها في حياة الفرد والمجتمع ..
وما هذه الحلقات إلا دعوة لتستعيد الأمة دورها الحضاري بنشر الخير اللفظي وبث الوعي للإنسانية جمعاء بالكلمة الطيبة (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) حتى تبنى الأمة بناء يتفق مع الشخصية الاسلامية، وحتى تدرك قيمة الكلمة وتربى الاجيال على كلمة الاسلام من جديد .
و حتى نرقى بأسلوب حياتنا وتعاملنا وننأى بأنفسنا وألسنتنا وأقلامنا ووسائل إعلامنا عن التراشق برديء الكلام، وسيئ القول وليس معنى هذا أن نستسلم فلا ندافع عن أنفسنا ، فالمدافعة تكون أحيانا بالسكوت، والإعراض عن الجاهلين. (وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَماً ) [الفرقان:63] معنى الكلمة :
ولو تأملنا في معنى الكلمة لوجدناها في اللغة : تطلق على الجمل المفيدة ويراد بها الكلام، كقولهم في كلمة الإخلاص :" لا إله الا الله ".ومثل هذا قول النبي عليه الصلاة السلام : (أصدق كلمة قالها لبيد: ألا كل شيء ما خلا الله باطل).
وفي اصطلاح النحاة : هي اللفظة الواحدة التي تتركب من بعض الحروف الهجائية وتدل على معنى مفرد ، والكلمة : بفتح الكاف وكسر اللام هذا هو الأفصح ، ويجوز فيها فتح الكاف وكسرها مع سكون اللام "كَتَمْرَة" و "سِدْرَة" .
والكلـمة ثلاثـة أقـسام : اسم دل على مسمى مثل (كتاب) أوفعل (كتب) أوحرف (واو القسم في قولك : والله ) .
وجاء في التنزيل قوله تعالى : ( وألزمهم كلمة التقوى ) وقوله سبحانه: ( كلا إنها كلمة هو قائلها ) وقوله سبحانه : ( وجعلها كلمة باقية في عقبه ) .
وكل كلمة في القرآن الكريم لا تغني عنها رفيقتها ومرادفتها وهذا من إعجاز القرآن الكريم كما قال تعالى: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ {23}) فما تأتي من كلمة إلا في مكانها أو موضعها وتأخذ معنى خاصاً بها لا تشاركها فيه كلمة أخرى : (ومن أصدق من الله حديثا) .. (ومن أصدق من الله قيلا).

مكانة الكلمة :
الكلمة مفردة التخاطب والإعلام.. وبريد القلب والإحساس.. ونبض النفس والمشاعر.. وشاهد الضمير.. ولسان القضاء.. وأداة العلم ورسول المعرفة وسفير الحضارة ..وثـمرة اللسان.. وأداة البيان .. ودليل الصدق.. ومؤنق الأسماع ..
وقد ترقى إلى عنان السماء عندما تكون آية في كتاب الله أو حديثا في سنة النبي صلى الله عليه وسلم أودعاء مظلوم أو دعوة خير أوشفاعة بالمعروف (( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ))..
ولا يستخفن أحد بالكلمة فإنها أمانة ورسالة ومسؤولية ..ويكفي أن تكون شعار قائلها وسر خلوده ومناط ثوابه وعقابه .. وقد تتحول إلى صرخة استغاثة أو بارقة أمل أو لمسة حانية أو خطاب شكر وشهادة وفاء أوعبارة اعتذار أولبنة بناء ومبعث فخر ..
وأحيانا تكون عكس ذلك كله ..
فعجبا لتلك لكلمة تكون برحمة الله سبب رضوانه وبسخطه سبب عذابه ونيرانه ففي حديث أبي هريرة المتفق عليه: ((إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات ،وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوى بها في جهنم)).
فالكلمة نعمة ميز الله بها الإنسان عن سائر المخلوقات بالكلمة المفهومة ، وأمرنا بحسن انتقائها واستخدامها : [وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدواً مبيناً] ـ الإسراء ـ 53. وقوله سبحانه : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب:70-71].
وجعلها الله سبحانه ضابط الحسنات والسيئات إلى جانب الفعل والإرادة وجعل عليها رقيبا (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) ليميز بها المصلح من المفسد .
وقد منحنا الله هذه نعمة النطق بالكلمات من أجل أن نستعملها فيما يرضيه عز وجل وأن نسخرها في طاعته وأن نؤثر الكلمة الطيبة على ما سواها ، وجعل سبحانه النطق بالكلمة الطيبة وتحريرها من علامة رضوانه و امتن بها على عباده المؤمنين بقوله سبحانه : ((وهدوا إلى الطيب من القول )).

من صفات الكلمة الطيبة:
- أنها تؤلف القلوب وتصلح النفوس وتذهب الحزن وتزيل الغضب وتشعر بالرضا والسعادة لا سيما إذا رافقتها ابتسامة صادقة (تبسمك في وجه أخيك صدقة ) .
- وأنها مفتاح الدعوة والقبول ؛ جميلة اللفظ سهلة المعنى تغرس الخلق والأدب وتنشر الألفة والمودة في المجتمع وتعمق أواصر الوحدة بين الناس.
- وأنها توافق الشرع الحنيف فتدعو إلى ما يعزز التوحيد وينافي البدع والمنكرات والشهوات والشبهات (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَـالِحاً وَقَالَ إِنَّنِى مِنَ الْمُسْلِمِينَ) [فصلت
- وأنها تثمر عملاً صالحاً وتفتح أبواب الخير، وتغلق أبواب الشر .. نتائجها مفيدة، وغاياتها بناءة سامية.

وأي دين أعظم من الإسلام الذي جعل الشارع فيه الحرف بعشرة أمثاله إلى 700 ضعف بتلاوة القرآن الكريم ؟ الكلمة الطيبة.. لماذا؟ ولسائل أن يسأل : لماذا يكون للكلمة الطيبة ذلك الخطر العظيم والثواب الجزيل ؟ ودعونا نجيب عن ذلك من خلال النقاط التالية :
1- الكلمة الطيبة شجرة مثمرة دائمة الخير والعطاء : [ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها]. إبراهيم 24 ـ 25.
2- الكلمة الطيبة صدقة تثري المال، وتنمي الرزق، وتصل الرحم، وتنسي في الأجل، وتدخل الجنة فقد تكون تسبيحة أو ذكرا أو دعاء أو صلاة ..
3- الكلمة الطيبة سمة المؤمنين الصادقين والدعاة وشعارهم (وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما ).
4- الكلمة الطيبة اختيار حكيم وانصياع تعبدي من قبل المسلم لأمر الله عز وجل امتثالا لقوله تعالى: (وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا) [البقرة: 83]. وقوله : (وَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً [النساء: 5]. وقال سبحانه أيضا (فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُورًا) [الإسراء: 28].

طرق استثمار الكلمة الطيبة :
• بالكلمة الطيبة ندعو الناس بأحب الأسماء إليهم وأوقعها في نفوسهم.
• بالكلمة الطيبة نحبب إليهم الطاعات ونوضح لهم مسائل الدين استجابة لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم من خلال الترغيب في الخير والترهيب من الشر(وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [آل عمران: 104].
• بالكلمة الطيبة ندعو إلى التفاعل مع قضايا الأمة (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم" .
• بالكلمة الطيبة نقدم الشكر لمن أسدى لنا معروفا " "من قال لاخيه جزاك الله خيرا فقد بالغ فى الثناء".
• بالكلمة الطيبة نعبر عن امتناننا بالدعاء لعلمائنا ومشايخنا بالتوفيق والسداد ونشجع الدعاة وطلبة العلم على المضي قدما في مسيرة الخير والعطاء .
• بالكلمة الطيبة تكسب الأم والأب قلوب أبنائهما ويضمنا صلاحهما .
• بالكلمة الطيبة يكسب الزوج قلب زوجته ويتواصل معها بالتوجيه والنصح في مسيرة بناء الأسرة الصالحة .
• بالكلمة الطيبة نصلح بين الناس ونعدل بينهم بشهادة الحق وندفع الظلم بالعدل والسوء بالإحسان قال تعالى : (وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ . وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَآ إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [فصلت:34-35].
• بالكلمة الطيبة ندعو إلى الإسلام ونأمر بالمعروف وننهى عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة في محاضرة أو كتاب أو شريط (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَـادِلْهُم بِالَّتِى هِىَ أَحْسَنُ [النحل: 125].
• بالكلمة الطيبة نفسد مخططات الشيطان في التحريش بيننا وبين إخوتنا امتثالا لأمر الحق عز وجل: (وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ الَّتِى هِىَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَـانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَـانَ كَانَ لِلإِنْسَـانِ عَدُوّا مُّبِينًا [الإسراء: 53].
• بالكلمة الطيبة نثري مسيرة شجرة مثمرة دائمة الخير والعطاء : [ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها]. إبراهيم 24 ـ 25.
2- الكلمة الطيبة صدقة تثري المال، وتنمي الرزق، وتصل الرحم، وتنسي في الأجل، وتدخل الجنة فقد تكون تسبيحة أو ذكرا أو دعاء أو صلاة ..
3- الكلمة الطيبة سمة المؤمنين الصادقين والدعاة وشعارهم (وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما ).
4- الكلمة الطيبة اختيار حكيم وانصياع تعبدي من قبل المسلم لأمر الله عز وجل امتثالا لقوله تعالى: (وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا) [البقرة: 83]. وقوله : (وَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً [النساء: 5]. وقال سبحانه أيضا (فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُورًا) [الإسراء: 28].

رد مع اقتباس
مزعوط خبير
المشاركات: 6,299
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الجبيل
saadora غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-03, 06:39 PM
  المشاركه #2
رد: الكلمة الطيبة

الكلام و الكلمة مفتاح القلوب الصم والعقول الغلض
رب العالمين جل جلالة قال لموسى الكليم
(أذهب لفرعون أنه طغى وقلة قولاً لينن)
الكلام هوه سر من اسرار الرحمن
تتفتح علية الاذان
ولا تنسي ان المشاعر كلام والحماس كلام و الشجاعة كلام
حتى الحب كلام والعشق بدايته كلام
ويقول الشاعر
وذات دل كأن البدر صورتها
باتت تغني عميد القلب سكرانا
ان العيون التي في طرفها حور
قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
قلت احسنت يا سؤلي ويا املي
فاسمعيني جزاك الله احسانا
يا حبذا جبل الريان من جبل
وحبذا ساكن الريان من كانا
قالت فهلا فدتك النفس احسن من
هذا لمن كان صب القلب حيرانا
يا قوم اذنى لبعض الحي عاشقة
والأذن تعشق قبل العين احيانا
فقلت احسنت انت الشمس طالعة
اضرمت في القلب والاحشاء نيرانا
فاسمعيني صوتا مطربا هزجا
يزيد صبا محبا فيك اشجانا
يا ليتني كنت تفاحا مفلجة
او كنت من قضب الريحان ريحانا
حتى اذا وجدت ريحي فأعجبها
ونحن في خلوة مثلت انسانا
فحركت عودها ثم انثنت طربا
تشدو به ثم لا تخفيه كتمانا
اصبحت اطوع خلق الله كلهم
لاكثر الخلق لي في الحب عصيانا
قلت اطربينا يا زين مجلسنا
فهات انك بالاحسان اولانا
لو كنت اعلم أن الحب يقتلني
اعددت لي قبل ان القاك اكفانا
فغنت الشرب صوتا مؤنقا رملا
يذكي السرور ويبكي العين الوانا
لا يقتل الله من دامت مودته
والله يقتل اهل الغدر احيانا
رد مع اقتباس

المشاركات: 2,611
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: italiya
بنت فاس غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-09, 02:11 AM
  المشاركه #3
رد: الكلمة الطيبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saadora مشاهدة المشاركة
الكلام و الكلمة مفتاح القلوب الصم والعقول الغلض
رب العالمين جل جلالة قال لموسى الكليم
(أذهب لفرعون أنه طغى وقلة قولاً لينن)
الكلام هوه سر من اسرار الرحمن
تتفتح علية الاذان
ولا تنسي ان المشاعر كلام والحماس كلام و الشجاعة كلام
حتى الحب كلام والعشق بدايته كلام
ويقول الشاعر
وذات دل كأن البدر صورتها
باتت تغني عميد القلب سكرانا
ان العيون التي في طرفها حور
قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
قلت احسنت يا سؤلي ويا املي
فاسمعيني جزاك الله احسانا
يا حبذا جبل الريان من جبل
وحبذا ساكن الريان من كانا
قالت فهلا فدتك النفس احسن من
هذا لمن كان صب القلب حيرانا
يا قوم اذنى لبعض الحي عاشقة
والأذن تعشق قبل العين احيانا
فقلت احسنت انت الشمس طالعة
اضرمت في القلب والاحشاء نيرانا
فاسمعيني صوتا مطربا هزجا
يزيد صبا محبا فيك اشجانا
يا ليتني كنت تفاحا مفلجة
او كنت من قضب الريحان ريحانا
حتى اذا وجدت ريحي فأعجبها
ونحن في خلوة مثلت انسانا
فحركت عودها ثم انثنت طربا
تشدو به ثم لا تخفيه كتمانا
اصبحت اطوع خلق الله كلهم
لاكثر الخلق لي في الحب عصيانا
قلت اطربينا يا زين مجلسنا
فهات انك بالاحسان اولانا
لو كنت اعلم أن الحب يقتلني
اعددت لي قبل ان القاك اكفانا
فغنت الشرب صوتا مؤنقا رملا
يذكي السرور ويبكي العين الوانا
لا يقتل الله من دامت مودته
والله يقتل اهل الغدر احيانا
: (75):machkour
رد مع اقتباس
مزعوط مميز
المشاركات: 412
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: بـــريـــدة
الوافي غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-09, 03:07 AM
  المشاركه #4
رد: الكلمة الطيبة

سلمت غاليتي سعاد

فقد رُوّي في كتاب الآداب للبَيهقيّ رحمه الله تعالى

أن رسول الله صلّى عليه وسلّم قال:"مَن ضَمِنَ ليْ مَا بَينَ لَحْيَيهِ ورِجلَيهِ ضَمِنتُ لهُ الجَنّة".

المعنى أنّ مَن حَفِظ ما بينَ لَحْيَيه أي لِسانَه وما بينَ رِجْلَيه

ضَمِنتُ لهُ الجنّة، قَدّمَ ذِكْرَ حِفظِ اللِّسان على غَيرِه لأنّ

اللِّسانَ هوَ أَكثَرُ الجَوارِح ذُنوبًا،


دمتي بود
__________________
الآدمـي تـكـشـف مع الوقــت خافيه
ويبين لك طـيـب الرجـل من خماله
لا طـالـت الـخــوه ظهــر كل ما فيه
وعـرفـت دقــه وقــتـها من جــلاله
أما طــلـع خــويـك الـلـي تــخـاويه
والا سـمـحــت وقــلـت مالي وماله
رد مع اقتباس

المشاركات: 2,611
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: italiya
بنت فاس غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-09, 02:08 PM
  المشاركه #5
رد: الكلمة الطيبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوافي مشاهدة المشاركة
سلمت غاليتي سعاد

فقد رُوّي في كتاب الآداب للبَيهقيّ رحمه الله تعالى

أن رسول الله صلّى عليه وسلّم قال:"مَن ضَمِنَ ليْ مَا بَينَ لَحْيَيهِ ورِجلَيهِ ضَمِنتُ لهُ الجَنّة".

المعنى أنّ مَن حَفِظ ما بينَ لَحْيَيه أي لِسانَه وما بينَ رِجْلَيه

ضَمِنتُ لهُ الجنّة، قَدّمَ ذِكْرَ حِفظِ اللِّسان على غَيرِه لأنّ

اللِّسانَ هوَ أَكثَرُ الجَوارِح ذُنوبًا،


دمتي بود
baraka llaho fik akhi al wafi mocharaktka as3adatni
رد مع اقتباس
مزعوط برونزي
المشاركات: 647
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الزين المسرار غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-09, 02:34 PM
  المشاركه #6
رد: الكلمة الطيبة

اختي العزيزة سعاد ...أحسنت في الأختيار والتوظيف ..وعلينا وأنا (أولكم واحقكم بالنصيحة فاأني محل الزلل) ونحن في هذا المنتدى وبضاعتنا هي الكتابة والقراءة وهي من ادوات الكلام ..ان نراجع انفسنا لنعرف ماذا خطينا وكتبنا ..فالله رقيب حسيب ..وشديد العقاب ...وهو غفوراً رحيم لمن تاب وأناب ..
__________________
لقد ثبت بالقلب منك محبةٌ

كما ثبتت في الراحتين الأصابعُ
رد مع اقتباس

المشاركات: 2,611
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: italiya
بنت فاس غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-12, 11:51 PM
  المشاركه #7
رد: الكلمة الطيبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزين المسرار مشاهدة المشاركة
اختي العزيزة سعاد ...أحسنت في الأختيار والتوظيف ..وعلينا وأنا (أولكم واحقكم بالنصيحة فاأني محل الزلل) ونحن في هذا المنتدى وبضاعتنا هي الكتابة والقراءة وهي من ادوات الكلام ..ان نراجع انفسنا لنعرف ماذا خطينا وكتبنا ..فالله رقيب حسيب ..وشديد العقاب ...وهو غفوراً رحيم لمن تاب وأناب ..
sah lisanak akhi al rali: (486):
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرفقة الطيبة mahdjoub17 قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 3 2015-08-21 02:55 PM
فنان بـ معنى الكلمة Xavi اغاني مغربية - اغاني مغربية mp3 - موسيقى 13 2015-04-12 05:20 AM
نبي مشورتكم الطيبة يا الطيبين جبرني الشوق قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 11 2011-08-04 06:20 AM


الساعة الآن 01:32 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83