عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
yhy
ABO-HADI
المشاركات: 866
تاريخ التسجيل: May 2011
yhy غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-16, 01:05 PM
  المشاركه #1
«اليهودي الحالي اي ( المليح) »

رواية «اليهودي الحالي»
الصادرة عن دار الساقي – لندن-
للشاعر الروائي اليمني علي المقري


تدور احداث الرواية في القرن السابع عشر في اليمن في قرية تسمى «ريدة» بين فتاة مسلمة تدعى فاطمة وهي ابنه مفتي وشاب يهودي اسمه سالم ، حيث تعرض عليه فاطمة ان تساعده بتعليمه القراءة والكتابة باللغة العربية كونها اكبر سناً منه ، اخبر سالم والده بالموضوع قال له «اسمعني وافهمني.. تعلم لديهم القراءة ، هذا معقول لكن انتبه حذار ان دينهم قرآنهم هم مسلمون يا ابني ونحن يهود هل فهمتني؟


كانت تناديه باليهودي الحالي بمعنى اليهودي المليح باللهجة اليمنية وبقي الحالي يتعلم من فاطمة الحروف الابجدية ثم كيفية ربط الحروف لتكون كلمة ، بدأت تعلمه حفظ القران وعندما سمع والده صوته في البيت وهو يتلو آيات القران الكريم، جن جنونه واعتبر ذلك إفسادا لابنه كونه يهودي يتعلم قرآن المسلمين ، ومنع ابنه من التعلم على يد فاطمة التي عرفت سبب المنع وتحدثت مع والده قائلة: ما درسته هو علم اللغة العربية، حتى يعرف القراءة والكتابة . انا اعرف انه يهودي ، ولكم دينكم ولنا ديننا. لا توجد مشكلة كلنا من ادم وادم من تراب، اللغة ليس فيها دين فقط، فيها تاريخ وشعر وعلوم. اقول لك والله توجد كتب كثيرة في رفوف بيتنا لو قرأها المسلمون سيحبون اليهودي ولو قرأها اليهودي سيحبون المسلمين..


اصيب والد سالم بالدهشة والحيرة من هذا الحوار حيث اخبر فاطمة انها تستطيع ان تعلمه ما تشاء.

بدأت فاطمة تعشق سالم رغم فارق السن و الدين بينهما لكن الحب لا يعرف السدود والقيود، تعلم سالم القراءة والكتابة وبدأ يقرأ في اللغة والفلك وتعلمت فاطمة منه الكتابة والقراءة باللغة العبرية اصبحت تجسد له الوطن والروح والجسد ، وعند بلوغ اليهودي الحالي سنه الثامنة عشر عرضت عليه فاطمة الزواج، ولانها على دراية بالشريعة الاسلامية «كان دليلي لقراري الامام الجليل ابو حنيفة الذي ابهجني باجازته للمرأة البالغة الراشدة بدون ولي امر وزداني سروراً المجتهد اللبيب ابو المعارف بهاء الدين الحسن ابن عبد الله بفتواه المدونة بالتصاريح المرسلة التي يجيز فيها من المسلمة الزواج من يهودي او نصراني».



هكذا هرب العاشقان من المدينة تجاه صنعاء واخبرته ان يبلغ بيت خاله بانه تزوج في مدينة تسمى «ريدة» وان يسميها فاطيماه التي واصلت اداء الطقوس والشعائر الاسلامية في غرفتها، حملت منه، واثناء الولادة سلمته وصية «هذه وصيتي اذا مت اعطها لابننا» انجبت مولودا ذكرا لكن فاطيماه ماتت وبقي سالم يتحدث عن اخلاقها وصفاتها» كانت تحب اليهود، وليست مثل الاخرين، هي مسلمة، تزوجتني انا اليهودي الحالي، انا صادق معكم، ستغضب اذا تكلمت عنها كذباً وهي ميتة ، هل تسمعيني يافاطمة؟ اسمها فاطمة وهو يشبه اسمها بالعبرية فاطيماه قاطعه جميع الحاضرين بما فيهم الحاخام يحيى «كيف يعقل ان تتزوج مسلمة وانت يهودي الا والله هم يتزوجون بنات اليهود، دينهم يسمح، لكن لايسمحون ان يتزوج اليهود بناتهم الا اذا اسلم اليهودي ، فها هو واضح ؟ اسلمت وجالس تضحك علينا.

ضاقت القبور لدفن فاطمة حيث لاتستقبلها لا مقبرة المسلمين ولا في مقبرة اليهود اما المولود سعيد، فلم يرضَ به لا اهل والده اليهودي لان الولد في الديانة اليهودية يتبع امه ، ولا اهل والدته لان الولد يتبع اباه وليس امه.



وبعد ذلك اسلم سالم واعتنق الدين الاسلامي ليس عن مبدأ او قناعة انما ليحمل شيئاً من فاطمة.




تزوج ابنه سعيد «سامحني يا ابي انها قصة طويلة هذه فاطمة، مثلي لاتعرف اذا كانت يهودية ام مسلمة هي ابنة صبا وعلي اللذين تعرفهما. يهودية من جهة الام ومسلمة من جهة الاب هكذا التاريخ يعيد نفسه وحفيدة ابراهيم . توفي سالم وحاول ابنه سعيد دفنه بجوار امه فاطمة فدفن بمقبرة المسلمين باعتباره مسلماً حسب ما اعلن ، لكنه لم يبق في قبر الا ليلية واحدة حيث حضر اربعة اشخاص ونبشوا قبره واخذوا جثته ودفنوها في قبر معزول بعيد عن مقبرة المسلمين باعتقادهم انه كافر ولايجوز دفنه مع المسلمين وهكذا شاءت الاقدار والتقاليد البالية، فهي واليهودي الحالي لم يجتمعا حتى في مقبرة واحدة... ماذا؟ماذا؟ كيف؟ أتطحن عظامهما وتذر في الريح، هكذا في الريح بلا قبر ولا وطن؟ في الريح؟



وهكذا بقي القبران خاليين ومفتوحين، ويقول الراوي الحزين، ان سعيدا هام على وجهه وفي يده صرة مع ذكرياته الاليمة، لا يدري احد وجهته، أهي نحو الشرق او الغرب ويقول آخرون منتحبين، بل نحو الشمال، فيما اكد اخرون انه مضى نحو الجنوب والقليل من اعتقد غير ذلك. أتراه سار وراء اليهودي التائه، في الاسطورة القديمة؟


اتمني ان تنال اعجابكم , ولكن لدي بعض الاسئلة اتمني ان كل واحد يعطي وجة نظرة بصراحة .

هل يا تري يوجد لدينا ( المسلم الحالي ) ؟ و هل تؤيد فكرة الارتباط مع اختلاف الاديان والاعراق و الاجناس ؟

انتظركم

التعديل الأخير تم بواسطة yhy ; 2011-07-16 الساعة 01:16 PM
رد مع اقتباس
موقوف
المشاركات: 9,326
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: بلاد الكفار
Nadosh غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-16, 01:53 PM
  المشاركه #2
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

سبحان الله قصة معبرة
انا الا كان عقلي ينفعني في القديم كان وقع فحالها في فاس
جدتي الله يرحمها عودات لي ولكن كانو بجوج تيتكلمو العربية
غير ان اليهودي والمسلمة كانو جيران وكانو يلعبو ومني كبرة
البنت حجبت ومن تماك هي ولفاتو وبقات بينهم محبة
وهربت معاه
والله مابقيت عاقلة على التكملة نسيت

مشكور وكتير هاد القصص معبرة والمعنى والعبرة
ان الحب والمحبة من عند الله
وماتتفرق لا بين الدين ولا اللون ولا التقاليد ولا المعتقدات
ديال الطرفين
شكرا>>>طولتي

بخصوص اسئلتك

هل يا تري يوجد لدينا ( المسلم الحالي ) ؟

لا اعتقد لان قلوب اليوم ماشي هي قلوب امس

و هل تؤيد فكرة الارتباط مع اختلاف الاديان والاعراق و الاجناس ؟

انا مع هدي الفكرة واؤيدها لان الاختلاف احيانا مطلوب ومحبوب وهاد الشي تيعطي طابع جميل لاكن للاسف ادا كان صادق وخالص لوجه الله اما ادا كان فيه مصالح و استغلال مانضنش وهدا راي
ومشكوور

التعديل الأخير تم بواسطة Nadosh ; 2011-07-16 الساعة 01:56 PM
رد مع اقتباس
yhy
ABO-HADI
المشاركات: 866
تاريخ التسجيل: May 2011
yhy غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-16, 02:20 PM
  المشاركه #3
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

يقول د. زيد علي الفضيل كاتب سعودي عن رواية اليهودي الحالي

وكأنه ( يقصد كاتب الرواية ) أراد أن ينكشف على الحاضر بكل مآسيه، بكل عذاباته، بكل قسوته وجبروته، من خلال الغوص في ذكريات الماضي، وبوح جزء من عذاباته، ليستشعر القارئ وهو يلامس روح فاطمة المسلمة، وعذابات سالم اليهودي، قصة خلق الإنسان، وصراع الشيطان
رد مع اقتباس
yhy
ABO-HADI
المشاركات: 866
تاريخ التسجيل: May 2011
yhy غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-16, 02:24 PM
  المشاركه #4
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nadia_lima مشاهدة المشاركة
سبحان الله قصة معبرة
انا الا كان عقلي ينفعني في القديم كان وقع فحالها في فاس
جدتي الله يرحمها عودات لي ولكن كانو بجوج تيتكلمو العربية
غير ان اليهودي والمسلمة كانو جيران وكانو يلعبو ومني كبرة
البنت حجبت ومن تماك هي ولفاتو وبقات بينهم محبة
وهربت معاه
والله مابقيت عاقلة على التكملة نسيت

مشكور وكتير هاد القصص معبرة والمعنى والعبرة
ان الحب والمحبة من عند الله
وماتتفرق لا بين الدين ولا اللون ولا التقاليد ولا المعتقدات
ديال الطرفين
شكرا>>>طولتي

بخصوص اسئلتك

هل يا تري يوجد لدينا ( المسلم الحالي ) ؟

لا اعتقد لان قلوب اليوم ماشي هي قلوب امس

و هل تؤيد فكرة الارتباط مع اختلاف الاديان والاعراق و الاجناس ؟

انا مع هدي الفكرة واؤيدها لان الاختلاف احيانا مطلوب ومحبوب وهاد الشي تيعطي طابع جميل لاكن للاسف ادا كان صادق وخالص لوجه الله اما ادا كان فيه مصالح و استغلال مانضنش وهدا راي
ومشكوور
ندوش العزيزة و الحبيبة صاحبة العقلية الجميلة المحبة المتعايشة اقف احترام لك وافتخرا بك
زدتي الموضوع روعة وجمال برائيك و وجهة نظرك
رد مع اقتباس
مزعوط برونزي
المشاركات: 647
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الزين المسرار غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-16, 02:26 PM
  المشاركه #5
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

قصة مؤثرة من روايه رائعة للروائي اليمني الشهير المقري ..اتحفتنا بها ايها المميز فيى كل شيء حتى في اختياراتك ...
دائماً ما أردد الحب لاهوية له ولاوطن ولايعرف صغير او كبير او وضيع او شريف ...وهذه القصة تؤكد هذا الكلام ...(وكم احزنني ان هذين العاشقين عوملا بما لايستحقان في حياتهما ومماتهما )
اما رأي في زواج مختلفي الأديان ...انا مع ماجأت به الشريعة الأسلامية في تحليل وتحريم زواج مختلفي الأديان وضد كل الأعراف والعادات والتقاليد البالية ..
فالأديان السماوية الثلاثه في مضمونها تدعو الى الخير والسلام وترفض الظلم والبغي والعدوان ..
ولك تحياتي ايها المميز في كل شيء ...: (147):
__________________
لقد ثبت بالقلب منك محبةٌ

كما ثبتت في الراحتين الأصابعُ
رد مع اقتباس
yhy
ABO-HADI
المشاركات: 866
تاريخ التسجيل: May 2011
yhy غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-16, 02:49 PM
  المشاركه #6
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزين المسرار مشاهدة المشاركة
قصة مؤثرة من روايه رائعة للروائي اليمني الشهير المقري ..اتحفتنا بها ايها المميز فيى كل شيء حتى في اختياراتك ...
دائماً ما أردد الحب لاهوية له ولاوطن ولايعرف صغير او كبير او وضيع او شريف ...وهذه القصة تؤكد هذا الكلام ...(وكم احزنني ان هذين العاشقين عوملا بما لايستحقان في حياتهما ومماتهما )
اما رأي في زواج مختلفي الأديان ...انا مع ماجأت به الشريعة الأسلامية في تحليل وتحريم زواج مختلفي الأديان وضد كل الأعراف والعادات والتقاليد البالية ..
فالأديان السماوية الثلاثه في مضمونها تدعو الى الخير والسلام وترفض الظلم والبغي والعدوان ..
ولك تحياتي ايها المميز في كل شيء ...: (147):
مرحبا يا صديقي و عزيزي الزين

وهل نملك حاليا مقومات التعايش مع من اختلف معنا في الدين و العرق ...الخ ؟

حيث تشير اغلب التقارير الصادرة من الهيئات والمؤسسات الدولية المعنية بشؤون حقوق الانسان، الى ان الحريات الدينية باتت عرضة للقمع في دول كثيرة من العالم، وتكاد اكثر المناطق التي تتصدر قائمة الدول القامعة لكل دين ما عدا الاسلام، هي المنطقة العربية والاسلامية، ولعل في هذا الامر ما يثير الغرابة بعض الشيء، خصوصاً ان الاسلام كشريعة ومنهج ورؤية اكد على مسألة غاية في الاهمية، وهي ان (لا اكراه في الدين) وهي الفكرة التي طالما سعى دعاة الاسلام وعلماؤه الى ابرازها تأكيداً على سماحة الاسلام وسعة ساحته الفكرية والاخلاقية والاجتماعية والانسانية.

فهل نجد المسلم الحالي الذي يحب فاطيماه اليهودية ( بعكس الرواية ) ؟ وهل تتقبلهم بعيدا عن جميع الاومر الدينية .
رد مع اقتباس
yhy
ABO-HADI
المشاركات: 866
تاريخ التسجيل: May 2011
yhy غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-17, 07:26 AM
  المشاركه #7
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

رد مع اقتباس
مزعوط برونزي
المشاركات: 647
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الزين المسرار غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-17, 03:05 PM
  المشاركه #8
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yhy1261 مشاهدة المشاركة
مرحبا يا صديقي و عزيزي الزين

وهل نملك حاليا مقومات التعايش مع من اختلف معنا في الدين و العرق ...الخ ؟

حيث تشير اغلب التقارير الصادرة من الهيئات والمؤسسات الدولية المعنية بشؤون حقوق الانسان، الى ان الحريات الدينية باتت عرضة للقمع في دول كثيرة من العالم، وتكاد اكثر المناطق التي تتصدر قائمة الدول القامعة لكل دين ما عدا الاسلام، هي المنطقة العربية والاسلامية، ولعل في هذا الامر ما يثير الغرابة بعض الشيء، خصوصاً ان الاسلام كشريعة ومنهج ورؤية اكد على مسألة غاية في الاهمية، وهي ان (لا اكراه في الدين) وهي الفكرة التي طالما سعى دعاة الاسلام وعلماؤه الى ابرازها تأكيداً على سماحة الاسلام وسعة ساحته الفكرية والاخلاقية والاجتماعية والانسانية.

فهل نجد المسلم الحالي الذي يحب فاطيماه اليهودية ( بعكس الرواية ) ؟ وهل تتقبلهم بعيدا عن جميع الاومر الدينية .


وهل نملك حاليا مقومات التعايش مع من اختلف معنا في الدين و العرق ...الخ ؟

أخي العزيز yhy1261 الإجابة على هذا السؤال تحتاج الى شرح طويل ولكني سوف أختصر فأقول وبكل أسف ..لا..لا..لا فثقافة التسامح والعفو والصفح هي التي تنتج التعايش مع الأخر ...
واذا كنا في مجتمعنا (السعودي)وليسمح لي الجميع اني خصصت ..نلمس قليل من التسامح والصفح والعفو مع من يختلف معنا ..ونغلب سوء الظن والذي نهينا عنه فكيف بالله نستطيع تقبل الآخر ودياناتهم ..
نعم تاريخنا الأسلامي حافل بقصص التسامح والعفو والصفح والتي تولد التعايش .. وندرس ابنائننا كل هذا الحشو لكن ..في التطبيق والمعاملات نحن مجتمع بعيد كل البعد عن تقبل الديانات الأخرى ..
واخيراً اتمنى أن اجد والتقي بالمسلم الحالي فإن حدث هذا فلم ولن يكون في بلادي ..
نحن مجتمع تقوقع على نفسه وأنغلق ..وبداء يأكل نفسه بنفسه فقد قسمونا وصنفونا وكفرونا فهذا (علماني وهذا ليبرالي وهذا شيعي وهذا أخواني وهذا سلفي .....الخ ) وجميعنا يقول لاأله الا الله محمد رسول الله..فكيف بمن لايشهد بالله ولابمحمد كيف يكون حاله .اخيراً أسف على الأطالة واختم ب لاحول ولاقوة الا بالله ..
__________________
لقد ثبت بالقلب منك محبةٌ

كما ثبتت في الراحتين الأصابعُ
رد مع اقتباس
yhy
ABO-HADI
المشاركات: 866
تاريخ التسجيل: May 2011
yhy غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-18, 07:19 AM
  المشاركه #9
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »

فإن حدث هذا فلم ولن يكون في بلادي ..
نحن مجتمع تقوقع على نفسه وأنغلق ..وبداء يأكل نفسه بنفسه فقد قسمونا وصنفونا وكفرونا فهذا (علماني وهذا ليبرالي وهذا شيعي وهذا أخواني وهذا سلفي .....الخ ) وجميعنا يقول لاأله الا الله محمد رسول الله..فكيف بمن لايشهد بالله ولابمحمد


تحليل واقعي من انسان ذكي ( يا زين فكرك ) يا زين


بس السوال / من السبب وراء تقسيمنا و تصنيفنا و تكفيرنا ؟

: (486):: (486):: (486):

التعديل الأخير تم بواسطة yhy ; 2011-07-18 الساعة 07:21 AM
رد مع اقتباس
مزعوط برونزي
المشاركات: 647
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الزين المسرار غير متواجد حالياً  
قديم 2011-07-18, 09:21 AM
  المشاركه #10
رد: «اليهودي الحالي اي ( المليح) »


بس السوال / من السبب وراء تقسيمنا و تصنيفنا و تكفيرنا ؟

: (486):: (486):: (486):
[/QUOTE]

العزيز يحي المحترم ...سرني وراق لي أن جاز لك ردي ..فهذا يشرفني وييبهجني ايها المميز ..
وسؤلك عن السبب في تقسيمنا وتصنيفنا وتكفيرنا ؟ فليس السائل أعلم من المسؤول ..وطارح السؤال هو من يملك المفتاح لصندوق الإجابه ...
ولكني سأأدلي بدلوي وليت الجميع يشارك حتى تكون الإجابه (على هذا سؤال الكبير والخطير) بفكر جماعي شمولي وليس بفكر آحادي فردي تقصر فيه الإجابة مهما أوتي صاحبها من قدرة ..
أعتقدان السبب وراء تقسيمنا وتصنيفنا الى مانحن عليه الى الأتي :
1-تقليص نسبة التسامح والعفو الصفح والغفران , وتغليب سوء الظن على مافيه من محظورات شرعيه (وهذا مسؤولية الجميع)من مربين وتربويين ورجال الدين والاسر وكل من يشارك في عملية التنشئة الأجتماعية ..
2-ضيق أفق بعض المشرعين وبعض رجال الحسبة وأئمة المساجد والمسؤولين عنهم ونظرتهم القاصرة للأمور ..فالتعايش طريق الأستقرار والخلاف والتناحر طريق الفرقه والتشرذم والأقتتال ..
فتغليب بعض النصوص الشرعيه على البعض ..وابراز الخلاف بين الدين الاسلامي وغيرة
وإغفال النصوص التي تدعو الى الصفح والعفو والتسامح والاتفاق ..
مع ظهور اصوات متشنجه تكفر من يخالف في اصول أو جزئيات ..
3- أيادي خفيه من الخارج تلعب لعبتها لتحقيق مصالح واستراتيجيات بعيدة المدى ..
4-سيطرة ثقافة أن لم تكن معي فأنت ضدي ..على ثقافة تقبل الاخر .
5- التباين بين افراد المجتمع واختلاف الظروف المعيشية والحياتية ...(الأقتصادية والأجتماعية ...الخ ) اسهمت في وجود طبقات كل طبقه لها نظرة مختلفة عن الآخري مما اوجد خلاف واختلال في المفاهيم وبالتالي انعكس كل هذا تصنيف الناس لبعضها البعض ..
6- اعتناق افكار دخيلة على مجتمعنا من الخارج كان سبب قوي وأدى الى التصادم وبالتالي كل فرقه تصم الاخرى بما تشاء من نعوت.... لاتطلق البته على من يقول لاالة الا الله محمد رسول الله ..
هذا ما يحضرني وأن كانت الاسباب والمسببات كثيرة وتحتاج الى مساحة اكبر من مداخلة لشخص رائع ومميز في منتدى جميل يرتقي به أفراده وادارته في كل يوم تشرق فيه الشمس , حتى نصل به الى مانريد وهو ان نكون واجهه مشرفه لمجتمعنا وبلادنا التي اعطتنا الكثير وبخلنا عليها بتقديمها بما يليق بها ....ولك تحياتي : (75):
__________________
لقد ثبت بالقلب منك محبةٌ

كما ثبتت في الراحتين الأصابعُ
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صرف العمله في الوقت الحالي مزعوط محترم صاله عشاق المغرب العامة 13 2016-01-25 05:16 AM
زهرة الفاسية.. من التراث اليهودي المغربي Tourist شخصيات مغربيه 0 2012-11-27 12:49 PM
الوضع الحالي في مراكش جاي جاهز قسم المواضيع المحذوفه و المكرره 18 2012-03-04 12:04 PM
الأخطبوط أثبت أنه نجم المونديال الحالي بلا منازع أخبار المغرب اخبار المغرب 3 2010-12-19 11:23 AM
حفل تأبيني بالرباط للكاتب الراحل إدمون عمران المليح أخبار المغرب اخبار المغرب 0 2010-11-17 04:40 AM


الساعة الآن 12:20 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80