عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد

المشاركات: 3,645
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض
الدوكالي غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 01:49 PM
  المشاركه #1
شيراك.. عاشق المغرب

شيراك.. عاشق المغرب الذي فقد ذاكرته داخل قاعة المحكمة صحيفة بريطانية اعتبرت مرض شيراك سيناريو على طريقة حسني مبارك



المساء : 12 - 09 - 2011
طالما ربط جاك شيراك علاقة حميمة ومميزة جدا مع المغرب ومع الأسرة الملكية، وكان قد صرح أنه يحس في قرارة نفسه بأنه «مغربي»، ولذلك خصص حيزا ضئيلا للمغرب
في مذكراته، رافضا بذلك كشف الأسرار التي ربطت الدولتين، حيث اكتفى بالتأكيد على علاقة الأخوة المتينة التي ربطته بالملك الراحل الحسن الثاني وبمغربية الصحراء وبكون النظام الملكي هو الحافظ لاستقرار المغرب.
منهم من يعتبرون فقدانَه الذاكرة مجردَ مناورة ذكية من محاميه من أجل تجنُّب المحاكمة، ومنهم من يتعاطفون مع هذا الرجل الذي بلغ من الكبر عتيا وانتقل من صفة الرئيس السابق لإحدى أقوى الدول في العالم إلى رجل عجوز لم يعد قادرا حتى على تذكر ابنته. إنه الرئيس السابق الفرنسي جاك شيراك الذي أثار، قبيل البدء بمحاكمته في قضية فساد، جدلا في الأوساط الفرنسية والعالمية.
بتهمة «اختلاس أموال عامة» و«خيانة الأمانة»، يحاكم أحد أكثر رؤساء فرنسا شعبية وأحد أّكبر أصدقاء المغرب، جاك شيراك، غيابيا وذلك رغم قرار محكمة الجنح في باريس إعفاء المتهم الذي يبلغ 78 سنة من الحضور بسبب اضطرابات في الذاكرة.
ويتهم الرئيس الفرنسي السابق بإساءة استعمال ما يناهز 2 مليون أورو من أموال دافعي الضرائب خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، حيث استخدمها لتمويل حزبه السياسي واستغلال منصبه في دعم أصدقائه بمن في ذلك حفيد شارل ديغول.
وتعد هذه المحاكمة «التاريخية» المنتظرة منذ 14 سنة لشيراك وتسعة مدعى عليهم آخرين هي الأولى لرئيس فرنسي سابق منذ سنة 1945، عندما أدين المارشال فيليب بيتان بالخيانة لتعاونه مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.
ويواجه شيراك، في حال إدانته، عقوبة بالسجن لمدة 10 سنوات، وغرامة تقدر ب150 ألف أورو، في هذه القضية التي بدأ التحقيق فيها منذ سنة 1999، إثر شكوى تقدم بها أحد دافعي الضرائب، بسبب 21 وظيفة وهمية منحت لأعضاء في حزب التجمع من أجل الجمهورية الذي كان يتزعمه شيراك.
ونظرا لأن الرئيس شيراك كان يتمتع بالحصانة بحكم توليه رئاسة الجمهورية الفرنسية منذ 1995 وحتى سنة 2007، فقد رأى قاضي التحقيق فصل قضية شيراك في انتظار انتهاء ولايته الرئاسية، لكنه عاد واستمع إلى أقواله بعد شهرين من سقوط الحصانة في أواخر 2007، إلا أن شيراك نفى تورطه في هذه القضية مؤكدا أنه لم يفعل شيئا يلام عليه، وأن جميع الوظائف كانت قانونية وذات فائدة لمدينة باريس.
وتراجعت مدينة باريس عن صفة الادعاء بالحق المدني إثر اتفاق تعويض في 2010 مع حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية وجاك شيراك. وقضى الاتفاق بأن يدفع شيراك والحزب أكثر من 2,2 مليون دولار للخزينة العامة.
شيراك لا يتذكر ابنته
مشاكل جاك شيراك الصحية بدأت، حسب مجلة «باري ماتش» الفرنسية، في الثاني من شتنبر 2005 حيث أصيب بجلطة دماغية. سنتان ونصف بعد ذلك، وضع له الأطباء جهاز تنظيم ضربات القلب، كما أن شيراك عانى، بعد مغادرته لقصر الإليزيه من شكل من أشكال الاكتئاب والذي يرجع في جزء منه إلى التغيير الذي طرأ على حياته وكذا انخفاض وتيرة نشاطه. ومنذ ذلك الحين، تواصل المجلة الفرنسية التي التقت الزوجين شيراك بمقر إقامتهما، تتم متابعته طبيا من قبل الأساتذة برونو دوبوا، طبيب أعصاب، ماري جيرمين بوسير، الرئيس السابق لقسم الأعصاب في مستشفى لاريبوازيير، وإيف غرويكوغيت، طبيب القلب وجاك شاسينبو، طبيب عام، بالتنسيق مع الطبيب الجنرال جاك دورول، وهو طبيب عسكري كان يمارس مهامه في قصر الإليزيه خلال فترة رئاسة شيراك.
وكان شيراك يمارس رياضة المشي في الحي الذي يقطن فيه برفقة طبيبه العسكري وذلك حتى يحافظ على صحته ويترك رفيقة دربه، برناديت، تقوم بمهامها ومسؤولياتها في هدوء.
وعبرت برناديت عن قلقها من الحالة الصحية لزوجها بقولها: «إنه يعاني من مشاكل الذاكرة المرتبطة على الأرجح بجلطة خفيفة تعرض لها قبل عدة سنوات». فيما أوضح صهره: «إن حالته الصحية تدهورت منذ بضعة أشهر، بالفعل، وفي هذه الظروف لا يمكنه حضور المحاكمة حفظا لكرامته وإنسانيته»، مضيفا: «الرئيس السابق باتت تخونه ذاكرته ولم يعد يسيطر على كلامه، لكن هذا لا يعني أنه يتفوه بكلام غير مفهوم، إلا أنه لا يملك السيطرة الكاملة على كلامه».
وقالت ابنة جاك شيراك بالتبني آن داو تراكسل لوكالة «فرانس برس» إن الرئيس السابق «لم يتعرف إليها» في شهر فبراير الماضي عندما التقته في منزله. وأضافت أنه «رجل عجوز مريض».
ووصفت مقالات صحافية شيراك بأنه كان مرهقا عند عودته في مطلع غشت من عطلته في مدينة سان تروبيه في جنوب شرق فرنسا. لكنه في المقابل سمح لسياح بالتقاط صور معه.
وريث المجد «الديغولي»
في سنة 2007 وبعد مغادرته قصر الاليزيه، اعتبر العالم أن صفحة من تاريخ فرنسا طويت إلى غير رجعة، فالرئيس شيراك كان آخر طلاب المدرسة الديغولية ومعه وقفت أوروبا على مشارف حقبة جديدة لن يقف فيها رئيس فرنسي من جديد في وجه الإرادة الأمريكية، كما فعل شيراك في 2003 عندما رفض الغزو الدولي للعراق محذرا من مخاطر هذه الخطوة وتبعاتها.
شيراك و«الزمن الرئاسي»
قبل أن يثير شيراك الجدل بسبب «فقدانه الذاكرة»، كان قد أسال الكثير من المداد بسبب مذكراته التي صدرت في جزأين والتي حملت عنوان «الزمن الرئاسي»، والتي على عكس ما كان متوقعا، من أنها ستكون فاترة وتغلب عليها لغة الدبلوماسية المنمقة، جاءت لتكشف العديد من الأسرار والخبايا، كما تهجم فيها شيراك على عدد من خصومه ومن بينهم الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي، حيث قال عنه إنه «رجل عصبي المزاج وعجول وشغوف بالحركة ويجيد فن التواصل مع الآخرين».
يتحدث شيراك، الذي رأى النور سنة 1932، بوضوح عن أصوله العائلية البورجوازية الوسطى والميسورة وعن فترة شبابه الزاخرة بالمغامرات وعن بداياته في عالم السياسة.
وهو يفصح عن أنه عرف عندما كان في الثامنة عشرة من عمره تجربة التقارب مع اليسار وأنه قام بتوزيع النشرات الشيوعية في الشارع، لكنها كانت فترة قصيرة عابرة.
وكان المدخل الحقيقي الذي دفعه إلى معترك السياسة هو عمله سنة 1962 ، حيث كان عمره آنذاك 30 سنة في مكتب جورج بومبيدو عندما كان رئيسا للحكومة.
في بداياته السياسية يعترف شيراك بفضل الرئيس الفرنسي السابق الراحل جورج بومبيدو عليه واصفا إياه ب«الأب الروحي» ومؤكدا أنه لولا بومبيدو لما وصل إلى ما هو عليه: «كان رجلا ذا ثقافة استثنائية ... وكان في نظري يرمز إلى فرنسا تماما كما الجنرال ديغول، وأرى أن نظرتيهما إلى فرنسا لم تكونا متعارضتين... بل إن نظرة بومبيدو كانت أكثر حسما وأكثر حميمية، وهي في آن واحد متجذرة في التقاليد ومنفتحة على الحداثة بكل أشكالها».
استرجع شيراك ذكريات علاقاته مع شخصيات دولية، وأفصح عن أحداث تتعلق بالسياسة الخارجية، ومنها الكثير مما يهم العالم العربي. فعلاقة شيراك بالعالم العربي بدأت من الجزائر عندما كانت تحتلها فرنسا، حيث كان عليه أن يقضي فيها الخدمة العسكرية في سنتي 1956 و1957. هنا يشدد على أنه لم يكن يقترف أي عنف أو اعتداء على الجزائريين، وإن يكن هذا «لا يعني أن هذا النوع من التعامل لم يكن موجودا».
شيراك يكتب عن صدام
خص شيراك صدام حسين بفقرة تلخص علاقته الحميمية بالعالم العربي. كما تحدث عن سياسة التوازن التي سعت فرنسا إلى الحفاظ عليها دائما في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة التوازن بين إيران أيام الشاه والعراق تحت حكم صدام حسين : «بفضلي، دخلت فرنسا في مفاوضات مع العراق لتوقيع اتفاقيات تعاون في مجال الطاقة وفي الميدان الحربي، الشيء الذي قادني إلى الالتقاء بالرجل الأول للنظام العراقي، صدام حسين ثلاث مرات».
«بما أن صدام كان حريصا على التحرر من الوصاية السوفياتية، فقد راهن على فرنسا لتعزيز استقلالية بلاده، وعليه ركز كل مجهوداته ليبرهن لي عن صداقته. بدا لي الرجل ذكيا ولا يخلو من دعابة، بل أكثر من ذلك بدا لي شخصا محببا. استقبلني في بيته، وعاملني كصديق شخصي. كانت حرارة ضيافته واضحة. أما التبادل الذي تم بيننا فلم يخل من ود. كانت لي باستمرار سهولة كبرى في التواصل مع رؤساء الدول العربية، لأن هؤلاء على النقيض من المسؤولين الغربيين، يتحلون بالصراحة».
ويكشف الرئيس الفرنسي السابق سرا لا يعرفه الكثيرون وهو أن صدام الذي طرد الإمام الخميني من منفاه العراقي، نصح شيراك، عن طريق رسالة نقلها السفير العراقي في باريس، بألاّ يمنح اللجوء للإمام الخميني. وكان تحذير صدّام كالتالي: «احذروا جيدا، اتركوه يتوجه إلى ليبيا، لأن ما سيصرح به في فرنسا سيكون له صدى دولي مدو، في حين أن ما سيقوله في ليبيا لن يسمعه أحد».
ويعترف شيراك أنه نقل التحذير إلى الرئيس ديستان لكنه فعل عكس ذلك. كان هذا آخر اتصال مع صدام، كما يعترف شيراك. ويضيف: «حين علمت، بعد سنوات، الجنون القمعي الذي استولى على الرئيس العراقي، قطعت، بشكل نهائي، كل علاقاتي الشخصية معه. لكن هذا لم يمنعني من الإحساس بالصدمة من النهاية التي اختيرت له. هذا الإعدام الليلي الذي تم تنفيذه بنفس الوحشية التي اتهم باقترافها والتي من أجلها تمت إدانته».
شيراك المغربي
لطالما ربط جاك شيراك علاقة حميمة ومميزة جدا مع المغرب ومع الأسرة الملكية، وكان قد صرح أنه يحس في قرارة نفسه أنه «مغربي»، ولذلك خصص حيزا ضئيلا للمغرب في مذكراته رافضا بذلك كشف الأسرار التي ربطت الدولتين، حيث اكتفى بالتأكيد على علاقة الأخوة المتينة التي ربطته بالملك الراحل الحسن الثاني وبمغربية الصحراء وبكون النظام الملكي هو الحافظ لاستقرار المغرب.
وقد اهتم المغاربة بالحالة الصحية لشيراك في صفحات المواقع الاجتماعية حيث كتب أحدهم: «هل يعقل أن تنسى ورزازات وتارودانت يا شيراك؟» في إشارة إلى الزيارات المتعددة التي قام بها شيراك للمدينتين.
وقد تطرق إلى هذه العلاقة عبر حديثه عن العلاقة التي كانت تجمعه مع وزير خارجيته في حكومة التعايش ايبير فيدرين، قائلا: «كنت أرى وزير الخارجية تقريبا بشكل يومي على امتداد خمس سنوات، وكنا نتحدث عن اهتمامنا المشترك بالعالم العربي، وعلاقتنا الخاصة مع المغرب الذي يعرفه فيدرين منذ نعومة أظافره، أما أنا فقد كانت لي علاقات خاصة مع المغرب، وهو ما قربني بشكل كبير من هذا الوزير الذي كان، حسب نظري، يختلف عن باقي الفريق الحكومي الذي ينتمي إليه».
كما تحدث الرئيس الفرنسي السابق عن أحد اللقاءات بالملك محمد السادس في القمة العالمية للتنمية المستدامة الذي انعقد بجوهنسبورغ بجنوب إفريقيا سنة 2002، قائلا: «يوم 3 شتنبر حضرت أحد لقاءات رؤساء الدول الفرنكوفونية الذي انعقد ب«فندق هيلنتون»، هذا اللقاء غير الرسمي أعطاني الفرصة للالتقاء مجددا مع ملك المغرب محمد السادس، العاهل الشاب كان جد مشغول بالوضع السياسي لبلده، منذ اكتشاف خلية للقاعدة في شهر يونيو الأخير، والتي كانت تستعد لتنفيذ تفجيرات بالمغرب، وبعد ذلك تمكنت السلطات المغربية من تفكيك عدة شبكات متطرفة، والتي كانت وراء اغتيالات استهدفت أشخاصا محددين. أشجع محمد السادس، الذي يعرف مثل أبيه أنه بالإمكان أن يعتمد على صداقتي في كل الظروف، على الاستمرار في الانفتاح على الإسلاميين المعتدلين بالمغرب، هذا هو الجواب الأكثر فعالية الذي يمكن أن يقدمه للمتشددين والمتطرفين، وأحسن وسيلة للحفاظ على استقرار المغرب، فالملكية هي الضامن الوحيد لذلك في اعتقادي. لهذه الاعتبارات لم أتوقف عن تقديم دعمي له، ودعم وجهة نظر المغرب حول الصحراء الغربية التي هي جزء لا يتجزأ من ترابه».
شيراك والأسد
كتب شيراك في الجزء الثاني من مذكراته: «إن مسؤولية الرئيس بشار الأسد في موت رفيق الحريري لم تكن موضع شك في نظري، رغم أنني لم أكن أملك الدليل القاطع وفي اليوم التالي للاغتيال طلبت من جان مارك دولاسبلير - سفير فرنسا في الأمم المتحدة آنذاك- أن يقوم بكل ما يمكن من أجل إنشاء لجنة تحقيق دولية بأسرع وقت لكشف الجناة ومن أعطى الأوامر بالاغتيال»، وتابع: «كما قلت للرئيس بوش في 2005، إن قناعتي أن هذا العمل لا يمكن أن يتم من دون أجهزة منظمة وذات خبرة» في إشارة إلى دمشق.
وأكد الرئيس الفرنسي السابق أنه أرسل مستشاره موريس غوردو مونتاين إلى دمشق في 2003 بعد حرب العراق ل«نصح» الرئيس الأسد باسم فرنسا وألمانيا وروسيا ب«اتخاذ مبادرة دبلوماسية تسمح لسورية بأن تؤكد نفسها كدولة راغبة في العمل من أجل السلام والاستقرار»، وأضاف شيراك: «المبادرة التي كان الحديث عنها تخص لبنان بطبيعة الحال».
وكتب الرئيس الفرنسي السابق: «لكن الرئيس بشار اكتفى بأن سأل مبعوثي إن كان ما يطرحه رسالة من الأمريكيين؟ «ورأى شيراك أن الرئيس الأسد» لم يدرك أن من مصلحته التفاهم مع فرنسا ليخرج من عزلته ويتجنب الإقصاء من قبل أولئك الذين صنفوا بلده في محور الشر».
وروى شيراك كيف بدأ بعد هذه الحادثة يعمل مع رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري منذ بداية سنة 2004، على إعداد قرار من مجلس الأمن يطالب بسحب القوات السورية من لبنان، وقال: «لم يكن هناك خيار آخر، وهذا لا يمكن أن يتم إلا بتعاون مع الولايات المتحدة». وقاد التقارب الأمريكي الفرنسي فيما بعد إلى صدور القرار 1559 سنة 2004. واعتبر شيراك أن الرئيس الأسد أبقى على ضغوط تهدد لبنان رغم تدخل الأمم المتحدة وصدور القرار الأممي، معترفا أنه عمل مع واشنطن وكونداليزا رايس مباشرة لفرض عقوبات مالية على سورية للضغط عليها من أجل لبنان.

__________________

رد مع اقتباس
مزعوط خبير
المشاركات: 4,757
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: كازا -الزرقطونى
حنون المغرب غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 02:41 PM
  المشاركه #2
رد: شيراك.. عاشق المغرب

يسلموو اخاف فيه جنى زى جنى طاش هههههههههههه
__________________

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


اضفيني على التويتر @deqa911
رد مع اقتباس

المشاركات: 3,645
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض
الدوكالي غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 03:25 PM
  المشاركه #3
رد: شيراك.. عاشق المغرب

ههههههههههه حلوة ياديقا مهوب بعيد ان فية جني ههههههههه ولك هدية انت اول الردود


__________________

رد مع اقتباس

المشاركات: 1,049
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: منتدى المزاعيط
إرسال رسالة عبر MSN إلى مخاوي الشنطه
مخاوي الشنطه غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 08:49 PM
  المشاركه #4
رد: شيراك.. عاشق المغرب

مشكور اخوي الدوكالي على الموضوع
__________________
رد مع اقتباس
مزعوط خبير
المشاركات: 3,730
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: الدمام
إرسال رسالة عبر MSN إلى مهاجر999 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى مهاجر999 إرسال رسالة عبر Skype إلى مهاجر999
مهاجر999 غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 08:58 PM
  المشاركه #5
رد: شيراك.. عاشق المغرب

أشوف فقدان الذاكرة هذي صارت موضة !!!

يذكرني بالشايب مايسمع الا الكلام اللي يبيه بس واذا ماعجبه الكلام قال هااااااااا

هههههههههههههههه

تسلم اخوي الدوكالي يامزعوط يامتعدد : (71):
__________________
رد مع اقتباس
موقوف
المشاركات: 9,325
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: بلاد الكفار
Nadosh غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 09:11 PM
  المشاركه #6
رد: شيراك.. عاشق المغرب

ههههههههههههه
عيش نهار تسمع خبار
رد مع اقتباس

المشاركات: 3,645
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض
الدوكالي غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 11:26 PM
  المشاركه #7
رد: شيراك.. عاشق المغرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مخاوي الشنطه




مشكور اخوي الدوكالي على الموضوع




العفو حبيب قلبي مخاوي الشنطة وشاكر مرورك ياالغلا: (790):
__________________

رد مع اقتباس

المشاركات: 3,645
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض
الدوكالي غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 11:28 PM
  المشاركه #8
رد: شيراك.. عاشق المغرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاجر999




أشوف فقدان الذاكرة هذي صارت موضة !!!

يذكرني بالشايب مايسمع الا الكلام اللي يبيه بس واذا ماعجبه الكلام قال هااااااااا

هههههههههههههههه

تسلم اخوي الدوكالي يامزعوط يامتعدد : (71):



هههههههه صدقت هاااااه ههههههههه تسلم يامشرف يا نشيط : (790):
__________________

رد مع اقتباس

المشاركات: 3,645
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض
الدوكالي غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-12, 11:31 PM
  المشاركه #9
رد: شيراك.. عاشق المغرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nadia_lima




ههههههههههههه
عيش نهار تسمع خبار





ههههههه سافر كثير تشوف الشي المثير ههههه:0069:
__________________

رد مع اقتباس
مزعوط خبير
المشاركات: 2,583
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: Riyadh city
حـديدان غير متواجد حالياً  
قديم 2011-09-13, 12:23 AM
  المشاركه #10
رد: شيراك.. عاشق المغرب

معروف عن جاك شيراك حبه الكبير لي العرب وعدم العنصريه كغيره ف قد كان من محبي البلاد العربيه وكان ذو علاقه جيده بل ممتازة مع الحكام العرب فتداولت اقوال عنه في فترات انه ينوي الاسلام او اسلم ولكن كانت كاذبه كل ما في الامر انه يعشق البلاد العربيه وكان له عده قصور في بعض البلدان العربيه ومنها المغرب ولبنان ومنح في دبي ان لم تخونني الذاكرة وشكرا لك
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عاشق المغرب ولا اقدر اروحها ,,, فزعتكم يا مزاعيط محمد 35 قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 80 2014-07-07 04:09 PM
الرباط في عيون عاشق اه مراكش قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 5 2013-09-11 09:13 PM
اهات عاشق ,,,, bader casa صاله عشاق المغرب العامة 12 2011-04-01 03:08 AM
إلى كل عاشق سكن المغرب بنت فاس السياحة والسفر الى بقية مدن المغرب 9 2011-03-11 11:44 PM


الساعة الآن 02:28 AM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83