عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


إضافة رد
مزعوط نشيط
المشاركات: 149
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: قطر
حبوبة غير متواجد حالياً  
قديم 2011-12-29, 12:20 PM
  المشاركه #1
Thumbs up الخجل... صفة جذّابة ام عقدة نفسية؟! ما رأيكم ؟

فهذا يعني أنك تعانين من الخجل الذي يعدّ من الأحاسيس المعقّدة عند الإنسان.حاول ويحاول العلماء جاهدين تحليل هذا الإحساس الذي يمكن أن يدفن المواهب ويفشل الجهود ويطفىء الإبداع.


الخوف من نظرات الآخرين:
المحلّل النفسي والعصبي الفرنسي "بوريس سيرولنيك" حدّد في كتابه المعروف "الخوف حتى الموت من الكلام، الخجل" العوامل التي لها علاقة بالخوف من نظرات الآخرين بقوله إنّ قدراً معقولاً من الخجل قد يعني النضوج البيولوجي للشخص، ولكنّ إفراطه يكشف عن حساسية مبالغ فيها تصل إلى حدّ العقدة النفسية. وأضاف المحلّل الفرنسي الذي يتحدّر من جذور روسية أنّ الإفراط في الخوف من نظرات الآخرين يلغي شخصية من يشعر بالخجل، ويترك المجال مفتوحاً لكي يأخذ الآخرون مكانه
الخجل قد يعكس العدالة:
وأشار العالِم الفرنسي إلى أنّ الشعور بالخجل قد يعكس عدالة فائقة عند الإنسان، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال قراءة الكتب التي تتحدّث عن تاريخ الحروب. فالجنود الذين لديهم قدر عال من الخجل يرفضون عادةً قتل أناس عزّل، أو حتى أعداء ليس في أيديهم السلاح. وهذا الشعور بالعدالة يأتي من حقيقة إعطاء أهمية كبيرة للآخر، والحرص على السمعة الشخصية. وقال في كتابه إنّ الخجل لا يعني دائماً الجبن، بل يمكن أن يكون شجاعة ناجمة عن الشعور العميق بالعدالة.
الخجل قد يكون ضرورياً:
أضاف المحلّل الفرنسي أنّ الشعور بالذنب والخجل يعتبران من أهمّ العوامل التي تؤدّي إلى تقليص العنف في المجتمعات، لكنّ الخجل المتواصل يمكن أن يؤدّي إلى عذاب الضمير لأية كبيرة أو صغيرة في الحياة اليومية، وتكون النتيجة الحزن. وأكّد أنّ الشعور بالخجل بسبب دوافع معقولة ومنطقية يعتبر صحياً، ولكن ما ليس بصحي هو الشعور بالخجل من دون دوافع.
المرأة الخجولة مرغوبة أكثر للزواج:
أورد موقع برازيلي الذي تحدّث عن الكتاب بشكل موجز تعليقات لعدد كبير من المتفاعلين مع الموقع حول الخجل والمرأة فقالت نسبة كبيرة منهم، وبخاصة الرجال، إنّ المرأة الخجولة مرغوبة أكثر للزواج لأنها تحرص على سمعتها وسمعة أسرتها وتتفادى تعريض ذلك لأية شوائب. وأضافوا أنّ المرأة الخجولة نادراً ما تقع في مطبّ الخيانة الزوجية، لأنها إن وقعت في ذلك المطبّ فلن يتوقف عذاب ضميرها. وجاء في تعليقات المتفاعلين مع الموقع أيضاً أنّ الخجل ضمن حدود غير مبالغ فيها يعتبر من الصفات الجذابة في المرأة، مشيرين إلى أنّ الخجل الصحي عند المرأة يضفي عليها طابعاً من الجمال الطبيعي الذي يحبه الرجال. كما قال عدد آخر إنّ الرجال يفضّلون الزواج من المرأة الخجولة لأنها، بحسب اعتقادهم، تكون مطيعة أكثر لزوجها
: (774):
__________________
احدن فراقه عن عيوني تباشير*
واحدن فراقه ياخذ الشوف منها: (151):
رد مع اقتباس

المشاركات: 1,433
تاريخ التسجيل: Feb 2011
ابوملك غير متواجد حالياً  
قديم 2011-12-29, 02:23 PM
  المشاركه #2
رد: الخجل... صفة جذّابة ام عقدة نفسية؟! ما رأيكم ؟

نعم ياحبوبة ماذكره العلماء صحيح 100% الخجل صفه جميلة كان يتميز بها عثمان بن عفان رضي الله عنه لاكن يعتبر قاتل اذا اصاب القدرة على التحدث بين محيطك!!!!!: (766):
__________________
رد مع اقتباس
مزعوط خبير
المشاركات: 2,324
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: مكان ما في صحراء المملكة العربية السعودية
إرسال رسالة عبر MSN إلى بزناس
بزناس غير متواجد حالياً  
قديم 2011-12-29, 06:52 PM
  المشاركه #3
رد: الخجل... صفة جذّابة ام عقدة نفسية؟! ما رأيكم ؟

الخجل ميزة في الانسان رجلا كان ام امرأة لكن ان زاد عن حده اصبح صفة مرضية يجب البحث معها عن علاج نفسي لتجاوزها ..

الخجل ان جاء في معنى الحياء فهو شعبة من شعب الايمان ..

اشكرك على مواضيعك المميزة اخت حبوبة ..

لكي مني التحية ..
__________________

Be your Self No Matter what they Say
رد مع اقتباس
المشاركات: 1,934
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: السعودية الرياض
إرسال رسالة عبر AIM إلى فياض إرسال رسالة عبر MSN إلى فياض إرسال رسالة عبر Yahoo إلى فياض إرسال رسالة عبر Skype إلى فياض
فياض غير متواجد حالياً  
قديم 2011-12-29, 07:19 PM
  المشاركه #4
رد: الخجل... صفة جذّابة ام عقدة نفسية؟! ما رأيكم ؟

موضوع شيق .. حبوبة ..

جدير بالتعقيب .. ارجو ان تسمحي لي بالإضافة ..

ممنونك ..
____________

الحياء

كان رجل من الأنصار يعاتب أخًا له، ويلومه على شدة حيائه، ويطلب منه

أن يقلل من هذا الحياء، ومرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعهما،

فقال للرجل: (دعه فإن الحياء من الإيمان) [متفق عليه].
***

ما هو الحياء؟

الحياء هو أن تخجل النفس من العيب والخطأ. والحياء جزء من الإيمان.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وستون شعبة،

والحياء شعبة من الإيمان) [متفق عليه]. بل إن الحياء والإيمان قرناء

وأصدقاء لا يفترقان، قال الله صلى الله عليه وسلم: (الحياء والإيمان قُرَنَاء

جميعًا، فإذا رُفِعَ أحدهما رُفِعَ الآخر). [الحاكم].

وخلق الحياء لا يمنع المسلم من أن يقول الحق، أو يطلب العلم، أو يأمر

بمعروف، أو ينهي عن منكر. فهذه المواضع لا يكون فيها حياء، وإنما على

المسلم أن يفعل كل ذلك بأدب وحكمة، والمسلم يطلب العلم، ولا

يستحي من السؤال عما لا يعرف، وكان الصحابة يسألون الرسول صلى

الله عليه وسلم عن أدق الأمور، فيجيبهم النبي صلى الله عليه وسلم

عنها دون خجل أو حياء.

حياء الله -عز وجل-:

من صفات الله تعالى أنه حَيِي سِتِّيرٌ، يحب الحياء والستر. قال الله صلى

الله عليه وسلم: (إن الله حَيي ستير، يحب الحياء والستر) [أبو داود

والنسائي].

حياء الرسول صلى الله عليه وسلم:

كان النبي صلى الله عليه وسلم أشد الناس حياءً، وكان إذا كره شيئًا

عرفه الصحابة في وجهه. وكان إذا بلغه عن أحد من المسلمين ما

يكرهه لم يوجه له الكلام، ولم يقل: ما بال فلان فعل كذا وكذا، بل كان

يقول: ما بال أقوام يصنعون كذا، دون أن يذكر اسم أحد حتى لا يفضحه،

ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم فاحشًا ولا متفحشًا، ولا صخابًا

(لا يحدث ضجيجًا) في الأسواق.

أنواع الحياء:

الحياء له أنواع كثيرة، منها:

الحياء من الله: المسلم يتأدب مع الله -سبحانه- ويستحيي منه؛ فيشكر

نعمة الله، ولا ينكر إحسان الله وفضله عليه، ويمتلئ قلبه بالخوف

والمهابة من الله، وتمتلئ نفسه بالوقار والتعظيم لله، ولا يجاهر

بالمعصية، ولا يفعل القبائح والرذائل؛ لأنه يعلم أن الله مُطَّلِعٌ عليه

يسمعه ويراه، وقد قال الله -تعالى- عن الذين يفعلون المعاصي دون

حياء منه سبحانه: {يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله} [النساء: 108].

والمسلم الذي يستحي من ربــه إذا فعـل ذنبًا أو معصية، فإنه يخجل

من الله خجلا شديدًا، ويعود سريعًا إلى ربه طالبًا منه العفو والغفران. وقد

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (استحيوا من الله حق الحياء)، فقالوا:

يا رسول الله، إنا نستحي والحمد لله، قال: (ليس ذاك، ولكن الاستحياء

من الله حق الحياء: أن تحفظ الرأس وما وَعَى، والبطن وما حَوَى، ولْتذْكر

الموت والْبِلَى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الحياة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد

استحيا من الله حق الحياء) [الترمذي وأحمد].

الحياء من الرسول صلى الله عليه وسلم: والمسلم يستحي من النبي

صلى الله عليه وسلم، فيلتزم بسنته، ويحافظ على ما جاء به من تعاليم

سمحة، ويتمسك بها.

الحياء من الناس: المسلم يستحي من الناس، فلا يُقَصِّر في حق وجب

لهم عليه، ولا ينكر معروفًا صنعوه معه، ولا يخاطبهم بسوء، ولا يكشف

عورته أمامهم، فقد قال رجل للرسول صلى الله عليه وسلم: يا رسول

الله، عوراتنا ما نأتي منها وما نَذَرُ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(احفظ عورتكَ إلا من زوجتكَ أو ما ملكت يمينكَ). فقال: يا رسول الله، إذا

كان القوم بعضهم في بعض؟ فقال الله صلى الله عليه وسلم: (إن

استطعتَ ألا يَرَيَنَّها أحد فلا يرينَّها)، قال: يا رسول الله، إذا كان أحدنا خاليا

(ليس معه أحد)؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (فالله أحق أن

يُسْتَحيا منه من الناس) [أبو داود].

ومن حياء المسلم أن يغض بصره عن الحرام، وعن كل منظر مؤذٍ، مما

يقتضي غض البصر، ومن الحياء أن تلتزم الفتاة المسلمة في ملابسها

بالحجاب، فلا تظهر من جسدها ما حرَّم الله، وهي تجعل الحياء عنوانًا لها

وسلوكًا يدلُّ على طهرها وعفتها، ودائمًا تقول:

زِينَتِي دَوْمــًا حـيـــائـي واحْـتِشَـامِـي رَأسُ مـَـالِي

وحياء المؤمن يجعله لا يعرف الكلام الفاحش، ولا التصرفات البذيئة، ولا

الغلظة ولا الجفاء، إذ إن هذه من صفات أهل النار، وقد قال النبي صلى

الله عليه وسلم: (الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة، والبذاء من

الجفاء، والجفاء في النار) [الترمذي والحاكم].

فضل الحياء:

الحياء له منزلة عظيمة عند الله -سبحانه-، فهو يدعو الإنسان إلى فعل

الخير، ويصرفه عن الشر، ومن هنا كان الحياء كله خيرًا وبركة ونفعًا

لصاحبه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الحياء لا يأتي إلا

بخير) [متفق عليه]، وقال: (الحياء كله خير) [مسلم].

فليجعل المسلم الحياء خلقًا لازمًا له على الدوام، حتى يفوز برضا ربه -

سبحانه- وقد قال الشاعر:

حـياؤك فـاحفـظـــه عَلَيْك وإنمـا

يَدُلُّ على فِعْلِ الكـريــمِ حيــاؤُهُ

وقال آخر:

إذا لـم تَخْــشَ عاقبـة اللَّـيـالي

ولـم تَسْتَحْي فـاصنـعْ مـا تـشــاءُ

فـلا واللـه مـا فـي الْعَيْشِ خيــرٌ

ولا الدنيا إذا ذهـــب الحيـــــاءُ


مــنــقـــــــــولـــ

______________

.. لك مني التحية و التقدير .. حبوبة ..


: (75):
__________________
الله لا اله الا انت سبحانك استغفرك و اتوب اليك

رد مع اقتباس
مزعوط نشيط
المشاركات: 149
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: قطر
حبوبة غير متواجد حالياً  
قديم 2011-12-30, 08:17 AM
  المشاركه #5
رد: الخجل... صفة جذّابة ام عقدة نفسية؟! ما رأيكم ؟

عليه الصلاة والسلام. كفيت ووفيت اخوي فياض
اشكركم لمشاركاتكم الطيب تحياتي 
__________________
احدن فراقه عن عيوني تباشير*
واحدن فراقه ياخذ الشوف منها: (151):
رد مع اقتباس
مزعوط فضي
المشاركات: 704
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الوااعرة غير متواجد حالياً  
قديم 2011-12-30, 04:28 PM
  المشاركه #6
رد: الخجل... صفة جذّابة ام عقدة نفسية؟! ما رأيكم ؟

التصنطيح احبوبة هو لي نافع
__________________





رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
؟&#&#, الخجل, ام, جذّابة, رأيكم, صفة, عقدة, ما, نفسية؟


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رؤية حول الخجل والرهاب الاجتماعي الورّاق الاستراحه 0 2015-09-13 11:41 PM
أين اختفى الخجل.....؟ ابنة الشاعر الاستراحه 3 2014-06-08 08:39 AM
ضَــجَــرْ ( الموضوع حالة نفسية صعبة قولوا بسم الله وتوكلوا ) دندون الاستراحه 0 2013-05-04 05:53 PM
الله لايحرمني من رأيكم .. أبغى رأيكم ؟؟ عبود التميمي قسم الاسئلة و الاستفسارات عن المغرب 3 2011-01-31 12:38 PM


الساعة الآن 01:01 PM



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81