عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


موسوعه السفر الى المغرب كل ما يهم المسافرين الجدد الى المغرب من معلومات

تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

إضافة رد
المغرب المعشوق
مزعوط نشيط
المشاركات: 95
تاريخ التسجيل: May 2011
المغرب المعشوق غير متواجد حالياً  
قديم 2012-05-08, 10:39 AM
  المشاركه #11
رد: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

اليوم ان شاء الله سوف اكمل لكم الجزء الثاني من التعرف على جمال مدن واقاليم المملكة المغربية

----------------

ماذا تعرف عن مدينة العيون المغربية التي لا تنام باكرا :


تقع مدينة العيون في الجنوب المغربي في جهة (منطقة) تضم العيون وبوجدور والساقية الحمراء، ليست بها تضاريس وعرة كثيرة، ما عدا المجاري التي حفرتها الأودية، ومنخفضات «السبخات»، وهي برك مائية يتجمع فيها الملح، كما أنها توجد في المنطقة الوسطى للمناطق الصحراوية الاخرى، تحدها شمالا جهة كلميم السمارة، وجنوبا جهة وادي الذهب - لكويرة، وشرقا موريتانيا، وغربا المحيط الأطلسي، وتمتد على مساحة تقدر بـ 139 الفا و480 كيلومترا مربعا، أي ما يعادل 20% من مساحة التراب المغربي.
العيون من المدن الصحراوية المغربية التي لا تنام باكرا، فأهلها يسهرون الى ساعات متأخرة من الليل، ويستيقظون متأخرين صباحا، لذلك تجد ان شوارعها الرئيسية خالية من المارة ومعظم المحلات التجارية مقفلة في الصباح الباكر، فتقاليد العيش في الصحراء لها خصوصية، تختلف عن المدن الاخرى، كما ان الطقس المتقلب يحدد بدوره نمط الحياة في المدينة. ويتميز مناخ المنطقة بندرة التساقطات المطرية، كما أن قربها من المحيط الأطلسي، له تأثير كبير في طبيعة المناخ، فدرجات الحرارة تتغير حسب الفصول، ففي الشتاء، تتراوح ما بين 10و11 درجة، أما في الصيف فقد تصل الى 47 درجة، وبسبب ذلك يتحول ليل العيون الى نهار. وخلال اليوم الواحد يقول سكانها، يمكن ان تعيش طقس جميع الفصول، لذلك قبل السفر عليك ان تتهيأ لتقلبات الجو، وتحمل قطعة من ملابسك الشتوية، في الصيف أو العكس. تمنح العيون لزائرها فرصة التعرف الى وجهين مختلفين للمدينة أي الوجه العصري، حيث الشوارع الواسعة والفنادق الحديثة، والوجه الآخر المتمثل في الضواحي وبادية الصحراء، حيث الحياة بسيطة للغاية.
ويعتبر شارع مكة اطول شارع عصري، يخترق المدينة من مدخلها الى آخرها، وكلما سأل زائر احد السكان عن مكان معروف للتجول او التسوق يرشدك من دون تردد الى هذا الشارع الشهير، حيث تصطف المقاهي العصرية، والمطاعم والمتاجر، والفنادق الكبرى، ووكالات السياحة والاسفار. لذلك يعرف هذا الشارع حركة دائبة من قبل الراجلين والسيارات، ولا ينام الا في ساعة متأخرة من الليل، خصوصا في فصل الصيف.
وتتوسط المدينة ساحة كبيرة مزينة بالنخيل على شكل واحة تسمى «ساحة المشوار»، تم تدشينها من طرف العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني، ابان زيارته للمدينة عام 1985، وتعد فضاء مفتوحا وجميلا يستقطب العديد من الناس. إن زيارة «متحف فنون الصحراء»، و«مجمع الصناعة التقليدية» تمنح الزوار متعة اكتشاف المنتوجات التقليدية في المناطق الصحراوية المعتمدة على مواد طبيعية مثل جلد الماعز، والابل، والعاج، لصنع تحف، وأوان للطبخ، بالاضافة الى الحلي الفضية، حيث يوجد بالعيون سوق خاص بالفضة على شكل محلات تجارية صغيرة، توفر جميع اشكال الحلي الفضية العصرية والقديمة جدا التي كانت تتزين بها النساء الصحراويات، ويعرف السوق اقبالا كبيرا من طرف السياح المغاربة والاجانب والسكان المحليين، لتوفيره قطعا من الحلي بأشكال غير مألوفة من الفضة المرصعة بالاحجار الكريمة.
ويجسد شاطئ «فم الواد» الذي يبعد 20 كيلومترا عن مدينة العيون سحر التقاء شاطئ الاطلسي الممتد على كيلومترات طويلة بالكثبان الرملية الذهبية، ويستقطب عددا كبيرا من المصطافين، خصوصا مع ظهور نسائم الصيف الاولى، حيث تأتي العائلات الصحراوية الى الشاطئ، ومعها اواني صنع الشاي وتشرع في تحضيره على الطريقة التقليدية، التي لا يتخلى عنها الصحراويون فكأس شاي في الصحراء ومقابل شاطئ البحر لاشك أن لها نكهة ومذاقا مختلفا، فالشاي كما هو معروف يعد من الطقوس اليومية التي يمارسها الصحراويون، بالاضافة الى انه من اساسيات الترحيب ب******، وتتمثل طقوس إعداد الشاي على الطريقة الصحراوية بتوفير أجود أنواع الشاي، أولا، ثم طهيه بمهل على موقد الفحم، اذ كلما طالت مدة إعداده، كانت جودته مضمونة، كما ان الشاي يفضل شربه مع الجماعة، حيث تصبح مناسبة أيضا لتبادل الحديث ومناقشة كل المواضيع.
ولا تسند مهمة إعداد الشاي لأي كان، بل لشخص تتوفر فيه بعض المواصفات الخاصة مثل دماثة الخلق، وبلاغة الحديث، وحتى الوسامة، ويسمى «القيام».
ويشرب الشاي طوال اليوم، الا ان شاي العصر لا يمكن تفويته لأي سبب، ويسمى «أدحميس»، لان له مفعولا قويا في تنشيط الذهن واستعادة الحيوية.
ولمن لم يتذوق طعم لحم الجمل، ولم يشرب لبنه، من قبل، فالمائدة الصحراوية لا تخلو من هذه المواد الغذائية. ويوجد من بين اهم الاكلات الشعبية الصحراوية طبق الارز باللحم، كما يستعمل لحم الجمل في اعداد جميع وصفات الطبخ المغربية المعروفة، أي بإضافة البرقوق او المشمش المجفف، واللوز المقلي، وغيرها من الاطباق. وشرب الشاي بعد الوجبات الدسمة يعد ضروريا لانه يساعد على الهضم.
ينظم بمدينة العيون مهرجان سنوي يسمى مهرجان «روافد أزوان» الدولي، ترعاه وزارة الثقافة المغربية، ويهدف الى إبراز المكونات الثقافية والتراثية والسياحية للمنطقة، وتنظم خلاله معارض للفن التشكيلي، وحفلات موسيقية وغنائية ومسابقات رياضية. والى جانب هذا المهرجان، أصبح ينظم بالمدينة معرض دولي للجمل، عقد دورته الاولى العام الماضي، ويشمل تنظيم سباقات للهجن، والتعريف بالعادات والتقاليد الصحراوية، والموروث الشعبي المرتبط بـ«سفينة الصحراء».
ورغم طابع العصرنة والتحديث الذي تعرفه مختلف مناحي الحياة في المدينة، الا ان الملاحظ هو تشبث السكان بالزي التقليدي، المتمثل في «الملحفة» للنساء و«الدراعة» للرجال، وهي ملابس فضفاضة جدا، تتلاءم مع الجو الحار للمنطقة، و«الملحفة» ليست سوى قطعة قماش كبيرة تلفها النساء حولهن من دون خياطتها، وتغطي حتى الرأس، وتختار النساء هذه الملحفات بألوان فاقعة في الغالب، اما «الدراعة» فهي مخاطة، ولونها اما ازرق سماوي او ابيض. إن الصحراء، كما هي في مخيلتنا، تعني ايضا الواحات الجميلة والساحرة، وفي العيون توجد واحة «المسيد»، وتقع على بعد 15 كلم جنوب شرقي المدينة وتوجد على الضفة الجنوبية لوادي الساقية الحمراء، وهي بمثابة منبع مائي تحيط به اشجار النخيل، وكانت في الماضي، محطة استراحة للقوافل التجارية القديمة، ويعتبر المكان فضاء استجمام بالنسبة لسكان المدينة. كما تبرمجه وكالات الأسفار المحلية ضمن رحلاتها السياحية. ويوجد بالقرب من واحة «المسيد» موقع «الدشيرة»، المعروف تاريخيا بمعركة «الدشيرة»، التي وقعت عام 1958، والذي يوجد فيه الحصن العسكري الاسباني.
ولعشاق السياحة البيئية، يعتبر «النعيلة» موقعا سياحيا ذا أهمية إيكولوجية كبيرة، ويقع على بعد 26 كلم من قرية «اخفنير»، وهو مكان متفرد للتنوع البيئي، كما يعتبر الموقع محطة مهمة لل**** المهاجرة، خصوصا «النحام الوردي» الذي يعد من ال**** النادرة، وقد استأثر الموقع باهتمام العديد من الباحثين والمنظمات البيئية منها الصندوق العالمي لحماية البيئة، كما يتميز بوجود موقع اثري على مقربة منه لمدينة من حقبة ما قبل التاريخ، وتم تصنيف «النعيلة» كمنتزه وطني من طرف إدارة المياه والغابات المغربية، وبدأت المراحل الأولى لتأهيله سياحيا.
ويوجد بمدينة العيون عدد من الفنادق المصنفة من بينها «المسيرة»، «وباردور» و«نكجير المدينة»، و«نكجير الشاطىء» من فئة 4 نجوم، و«صحراء لاين» و«اوميمة» من فئة 3 نجوم، و«لكوارا»، و«جوزيفينا»، و«الكوربينة الفضية» من فئة نجمتين، و«مكة»، و«المرسى»، و«جوديسا»، و«زمور»، نجمة واحدة.
ومن بين اشهر المطاعم في مدينة العيون، التي تقدم اصنافا من الطبخ المحلي. والعالمي، الى جانب اطباق السمك الطري والشهي، مطعم «بيرلا»، وسط المدينة، و«جوزيفينا» بميناء العيون. ولمن يرغب في الاقامة بالمخيمات، توجد مخيمات موسمية، واخرى قارة في العيون، من بينها مخيمات: «الساحل»، و«جوديسا بلاج»، و«النيل» بشاطئ فم الواد، ومخيم «واحة المسيد» ببلدية «الدشيرة»، ومخيم «بدوان» ببلدية الدورة، وهما قاران.
ومن بين وكالات الاسفار التي تقدم خدمات مميزة للسياح تشمل جولة في اهم المواقع السياحية في الصحراء، هناك «سفاري سبييس»، صحاري «فوياج»، «مسيرة ترافل»، «ديسكوفري» و«صحارى كنارياس» .

------------

ماذا تعرف عن مدينة واقليم الخنيفرة عاصمة قبائل زيان الامازيغية :



الخنيفرة هي مدينة مغربية وحاضرة إقليم يحمل اسمها، تقع في جهة مكناس تافيلالت بين جبال الأطلس المتوسط على ارتفاع 826م فوق سطح البحر وتحيط بها أربعة جبال. وتعتبر عاصمة قبائل زيان الامازيغية، إذ يشهد لها التاريخ بمقاومتها ضد المستعمرين الفرنسيين في بداية القرن العشرين. إذ هزموا الفرنسيين في معركة لهري سنة 1914 م وقد أخدت اسم خنيفرة عن بعض الروايات التي تقول ان هناك راعي غنم كان يعيش قديما في هده المنطقة يدعى خنفر. يبلغ عدد سكان المدينة 75,000 نسمة.
من أشهر أبنائها موحى احمر الزياني ويونس بها محمد رويشة .
ومن المناطق الخلابة والغنية بالاودية والعيون والانهار هناك منطقة تسمى وادي عيون ام الربيع وهو نسبة لواد " أم الربيع" الموجود مصبه بمدينة الخيفرة ويعتبر أكبر واد في المغرب
ويبعد عن مدينة الخنيفرة 30كم فخذو بنصيحة اخوكم سهم المغرب وقومو بزيارته وسوف تستمتعون بقضاء وقت جميل ورائع بهذه المنطقة ( عيون ام الربيع ) .
وتوجد بالخنيفرة بحيرة أغلمام وهي ذات طابع خيالي جميل ربما تستوقفك لتمتع والتأمل بعظمة الخالق سبحانه التي ابدع بتصوير هذه البحيرة من جمال وروعة خيالية .

---------------

ماذا تعرف عن مدينة بني ملال التاريخية والسياحية بمناظرها الخلابة :



بني ملال مدينة مغربية تقع في الوسط الغربي للمملكة المغربية بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة وهذه المدينة هي عاصمة إقليم بني ملال وجهة تادلة أزيلال، تبعد عن مدينة الدار البيضاء ب 250 كيلومتر، وعن العاصمة الرباط ب 340 كيلومتر وعن مدينة خريبكة ب99 كيلومتر وعن مدينة الفقيه بن صالح الفلاحية التابعة لنفس الإقليم ب45 كيلومتر ومدينة أزيلال عاصمة إقليم أزيلال التابع لنفس الجهة ب70 كيلومتر. تقع بني ملال على المحور الطرقي بين مدينتي فاس ومراكش ويعتبر إقليم بني ملال إقليما غنيا بالثروات الفلاحية ويحده من الجنوب الشرقي إقليم الراشيدية، ومن الشمال الشرقي إقليم خنيفرة ومن الشمال الغربي إقليم خريبكة، وإقليم قلعة السراغنة من الجنوب الغربي. ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاءات سنة 2004 حوالي 248.163 نسمة.
ومدينة بني ملال لها خاصية فريدة من بين كل المدن المغربية، فالمباني فيها مشيدة فوق الكهوف، كيف تم ذلك وما حقيقة هذه الكهوف؟
مجموعة من المؤرخين والباحثين في تاريخ المغرب القديم يؤكدون أن بني ملال من أقدم الأماكن التي عمرها الإنسان في شمال أفريقيا ،ورغم أن الحفريات لم تبدأ بشكل فعلي في المدينة إلا أن انتشار الكهوف يؤكد ماسبق ذكره، إذ يتضح من خلال أشكالها ومواقعها بأنها من صنع الإنسان وليس نتيجة عوامل طبيعية، فأثر استعمال الأدوات الحديدية في عملية الحفر والثقب بادية على جدران الكهوف وواجهاتها، وتفصيلاتها وأشكالها الهندسية، فهي في مجملها تقدم لنا أنماطا فريدة من أشكال التعمير البدائي القديم بأقبيتها، وغرفها ،و أشكالها الهندسية المتميزة والفريدة التي تستحق اهتماما من طرف المؤرخين وعلماء الآثار، فلاشك أن هناك كنوز تاريخية وسط هذه الأنفاق والكهوف في حاجة إلى مستكشفين يغنون ببحوثهم تاريخ المنطقة، وجزءا من تاريخ هذا الوطن. تعد مدينة بني ملال من المدن المنسية فلو أعطيت قليلا من الاهتمام لكانت من المدن السياحية. من ضمن مآثر هذه المدينة الرائعة هناك عين أسردون والقصر... الروايات الشفوية لساكنة المدينة القديمة تؤكد أن الأجداد كانوا يستعملون هذه الكهوف للاختباء من العدو في الحرب التي كانت رحاها دائرة بين قبائل الجبل وساكنة الدير، وهي نفس الحالة التي تكررت عبر تاريخ مدينة داي قديما ،بني ملال حديثا، وصولا إلى تأسيس المدينة حديثا داخل ما كان يعرف بالسور، حيث كان السكان يعتبرون البناء خارج السور بمثابة مغامرة غير محمودة العواقب خاصة في زمن ما يعرف بأيام " السيبة"، لذلك بنوا منازلهم فوق أرض موقوتة دون أن يعرفوا خريطة الكهوف التي في أسفل "القصبة ". نفس ما استخدمه الأجداد لحمايتهم من العدو، استعمله الأبناء في مقاومة المستعمر الفرنسي الذي بذل جهدا مضاعفا لمعرفة ورسم خرائط الكهوف وكشف مخابئ بعض رجال المقاومة، وهي للأسف الخرائط الوحيدة المتوفرة والتي لا تأخذ بمحمل الجد رغم حدوث جل الكوارث في النقط التي حددتها هذه الخرائط .
وتتميز بني ملال بمآثرها التاريخية: أسوار تعود إلى عهد مولاي إسماعيل، المنارة التي يعود تاريخ بنائها إلى عهد الموحدين، وهي من ضمن أجمل المدن المغربية فإنها تحتاج فقط لبعض الاهتمام فلو حضيت بالقليل من الاهتمام لكانت مدينة أثرية يتوافد عليها الناس من كل أقطار العالم وذلك لجماليتها الفائقة وطبيعتها الخلابة وجبالها الشامخة و بناياتها الرائعة...إلخ
وبني ملال مدينة مغربية تقع في الوسط الغربي للمملكة المغربية بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة وهذه المدينة هي عاصمة إقليم بني ملال وجهة تادلة أزيلال، تبعد عن مدينة الدار البيضاء ب 210 كيلومتر، وعن العاصمة الرباط ب 340 كيلومتر وعن مدينة خريبكة ب99 كيلومتر وعن مدينة الفقيه بن صالح الفلاحية التابعة لنفس الإقليم ب45 كيلومتر ومدينة أزيلال عاصمة إقليم أزيلال التابع لنفس الجهة ب70 كيلومتر. تقع بني ملال على المحور الطرقي بين مدينتي فاس ومراكش ويعتبر إقليم بني ملال إقليما غنيا بالثروات الفلاحية ويحده من الجنوب الشرقي إقليم الراشيدية، ومن الشمال الشرقي إقليم خنيفرة ومن الشمال الغربي إقليم خريبكة، وإقليم قلعة السراغنة من الجنوب الغربي. ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاءات سنة 2004 حوالي 248 163 نسمة.
المدن الشقيقة
-القصيبة، إغرم العلام، تادلة، أولاد يعيش، سوق السبت، أولاد عياد تم الفقيه بن صالح.
أحياء بني ملال
من بعض احياء المدينة: حي القصبة - حي السي سالم - حي أولاد حمدان - حي بوعشوش - حي الهدى - حي الاطلس- حي التقدم- حي كأسطور - حي الانعاش - حي العامرية1.2 ـ حي المظهر- حي المسيرة 1و2 ـ أقصر اغزافات ـ حي أمغيلة ـ حي الصومعة ـ الحي المحمدي ـ حي السلام(بولقرون/ Paul le grand)ـ حي رياض السلام ـ حي اعياط ـ حي الزيتون ـ حي تامكنونت ـ حي المنظر الجميل ـ الحي العصري ـ حي الدشيرة ـ حي باب فتوح ـ حي الرميلة ـ حي الشهداء ـ حي النخيلة -تجزئة داركم- حي الرشاد.
الرياضة
نادي رجاء بني ملال
تم تاسيس فريق رجاء بني ملال سنة 1956 من طرف عبد اللطيف المسفيوي الدي كان أول من رئس الفريق وتعاقب عليه 15 رئيسا اخرهم هو مولاي عبد الله العلمي. وقد تمكن الفريق بالفوز ببطولة يتيمة سنة 73-74 ووصل 3 مرات إلى المربع الذهبي لكاس العرش سنوات 65-71-95 وشارك في كاس محمد الخامس وتوخ منها سنة 62 الاعب شواد هداف البطولة ب17 هدفا وسنة 62 الحاج كبور كاحسن رياضي وفي سنة 79 تمكن الاعي اعشيبات بفوزه بهداف البطولة ب17 هدفا وتعاقب على الفريق مند تاسيسه 77 مدربا اولهم كبور ورديغي واخرهم وهو المدرب الحالي أحمد نجاح. ومن بين انجح الاعبين التي انجبتهم الكرة الملالية وشاركوا رفقة المنتخب الوطني هناك الحاج حسن الورديغي ومحمد باباي وأحمد نجاح ومحمد براوي ومحمد مديحي .

---------------

ماذا تعرف عن مدينة سلا المغربية التي تضرب بعمق التاريخ المغربي :



تقع مدينة سلا على الضفة اليمنى لنهر أبي رقراق عند مصبه في المحيطالأطلسي محاذية بذلك مدينة الرباط. يشير المؤرخون الى أن النواة الأولى لمدينة سلاترجع الى القرن الحادي عشر الميلادي (11م/ خلال العهد الموحدي، القرن الثاني عشرالميلادي 12م) شهدت المدينة تطورا حضاريا عكسته مجموعة منجزات يأتي في مقدمتهاالمسجد الأعظم الذي أنشأه يعقوب المنصور الموحدي سنة 1196م ويعتبر عهد المرينيين ،القرن الرابع عشر الميلادي(14م) فترة ازدهار عمراني وحضاري لا نظيرله.
وتعتبر سلا مدينة أزلية تضرب في عمق التاريخ، وقد وجدها الفينيقيون قبل ثلاثة آلاف سنة تقريباً مأهولة بعنصر الجيتول الأمازيغ الدين كانوا منتشرين في جل ربوع شمال افريقيا. وقد اشتملت من كلمة جيتول كلمة جيزولن والتي تم نطقها جزولة باللسان العربي.
وقد أكد الرحالة الإدريسي أن جزولة في القرن الثاني عشر ميلادي كانت تعمر منطقة تمتد من مراكش إلى سلا حيث كان دورها هاما جدا إلى الحياة السياسية المغربية إلى عهد العلويين بالقرن السابع عشر.
وقبل ظهور الإسلام بالمغرب كانت مصمودة برغواطة تشكل أكبر قوة بشرية بالمنطقة وبسواحل الأطلسي. وقد كان الرومان يولون اهتماما خاصا لصفتي أبي رقراق وعملوا على اقتلاع عنصر الجيتول من الناحية في زمن غير محدد حسب الكاتب والمؤرخ الأستاذ إدريس المريني في كتابه، SALE MILLI NAIRE بإدارة الأستاذ مولاي اسماعيل العلوي وهو نفس الكتاب الذي نقتيس منه هذه المعلومات القيمة عن مدينة سلا التاريخية.
وقد قاوم برغواطة الإسلام والفتوحات العربية ووقفوا لمدة أربعة قرون ونصف ضد كل دخيل على سلطتهم.
كما أن الأدارسة عملوا على تضييق الخناق على برغواطة بسلا مما جعل هؤلاء ينقلون عاصمتهم إلى مدينة أزمور بدكالة وبقيت سلا مع ذلك غير مأهولة بسس المحتة على نعرض لها الأدارسة على يد موسى بن أبي العافية 920 ميلادية.
أما بنو يفرن الزناتيون الذي مروا بدورهم من سلا حسب ابن خلدون فإنهم لم يتركوا آثارا بها. فقد حكموا فاس إلى جانب مغراوة وقاموا بمناوشات ضد برغواطة لمدة طويلة دونما طائل.
ورغم تواجد برغواطة بسلا، فإن الأندلسيين الأوائل الذي قدموا إلى المغرب تساكنوا في سلا في ظل العنصر البرغواطي ونذكر هنا عائلات مثل ابن خيرون وابن عشرة الذي كانوا يعرفون أيضا باسم بني قاسم.
وهكذا بدأت النواة الرئيسية لسلا تشكل، كما أن الطبقة الأرستقراطية بسلا بدأت تظهر بقدوم الأندلسيين منذ القرن الثاني عشر.
وقد دخل الموحدون مدينة سلا سنة 1145 ولبثوا فيها لمدة 90 سنة تاركين بعض آثارهم بها كمسجد الشهباء، وأصبحث المدينة عامرة بالسكان وبشكل مكتف ومتعدد الثقافات.
ويعتبر الموحدون هم أول من سمح للعنصر العربي من بين هلال بدخول المغرب قدوما من تونس بعد أن استوطنوا صعيد مصر قدوما من أرض الحجاز وقد حل الهيلاليون بالأراضي الزراعية بأحواز سلا (شمال وجنوبا وشرقا) وخاصة في منطقة السهول باتجاه وادي بهت حيث كانت توجد القبيلة الأمازيغية فنزازة، وامتد هذا التوسع إلى ضواحي الخميسات.
ونظرا للجمال الطبيعي الخلاب لسلا وضواحيها ولتوفرها على ساحل بحري عظيم وعلى ميناء تجاري مشهور وأراضي خصبة وطقس معتدل، فقد وفدت على سلا مجموعات سكنية هامة من سبتة وتطوان وتلمسان ووهران وبجاية والقسطنطينية وطرابلس وحتى من سورية وتركيا.
كما أن عناصر أوربية أخرى استوطنت سلا وأغنت تراتها وتعدديتها وقد كانت سلا في وئام مع ضاحيتها وسمح هذا الوئام للتكاثر الهجرة من البادية نحو سلا دونما إخلال بالتركيبة الاجتماعية. بل أن قبائل أخرى بعيدة عن سلا هاجرت منها عائلات كثيرة لتعيش بين أحضان السلاويين الأوائل ولتذوب في وسطهم وتصبح بدورها من صناع تاريخ سلا قديما وحديثا.
وهكذا أصبحث بدورها سلا تعرف عائلات باسم الزموري والدكالي والعوني والسهلي و الحسناوي والحصايني ... بل إن من بين هذه العائلات من كانت تتوفر على احياء أو حومات بكاملها .. كحي القساطلة وسانية الحسناوي إلخ ... ومنهم من كان لهم باع طويل من العلم كالعالم الكبير أحمد بن موسى والقاضي الطفراوي الحسناوي والمؤرخ محمد بن على الدكالي والعالم الزموري الشهير.
وقد انبهر لسان الدين ابن الخطيب بجمال سلا ورعتها ووصفها وصفا جميلا في كتابه مقامات البلدان، وهناك كتب أخرى عديدة ومتنوعة تؤرخ لمدينة سلا ورجالاتها ومشاهيرها من علماء ومحسنين وباشوات وقضاة وتجار وبحارة ومجاهدين من أل فنيش وزنيبر وشماعو وعواد والصبيحي والمريني وغيرهم كثير لا يمكن حصره في هذا الموجز بالإضافة إلى عائلات من سلالة الشرفاء كالعلوي والإدريسي والمصلوحي والعلمي والجوهري والقادري والفاسي وغيرهم مما سياتي ذكرهم بنوع من التفصيل في الجزء الثاني من هذا الموجز.
تعتبر أسوار مدينة سلا المقابلة للأخرى بمدينة الرباط إحدى الحصونالدفاعية الأولى للمدينة، بنيت عبر حقب تاريخية مختلفة، دعمت بأبراج عظيمة لحمايةالمدينة من غارات الأساطيل الأجنبية، وبأبواب تختلف من حيث أهميتها التاريخيةوالجمالية، أهمها باب معلقة، باب سيدي بوحاجة( جنوبا)، باب الفران الذي يؤدي إلىدار الصنعة، باب فاس ما يسمى بباب الخميس، باب سبتة وأخيرا بابشعفة.
وأما الآن فمدينة سلا تقف على عتبات نهضة أخرى مرتقبة بعد الانتهاء من أشغال تهيئة ضفتي واد أبي رقراق حيث ستنشأ العديد من المركبات السياحية التي ستعيد لهذه المدينة حقها. لتزور مدينة سلا حاليا تكفيك ساعة واحدة للتجول في مختلف آثارها و معالمها السياحية التاريخية
سأحاول من خلال الموضوع أخذكم في جولة قصيرة لهذه المدينة العريقة الضاربة في القدم.
إذا كنت بالعاصمة الرباط فتستطيع الوصول لمدينة سلا عبر القطار في 5 دقائق بعشرة دراهم فقط
أو عبر السيارة أو التكاسي الكبيرة مرورا بالقنطرة الحسنية و هو الجسر الرابط بين المدينتين و يشهد يوميا مرور 350 ألف مواطن هذا الجسر الذي سيتم تجديده بالكامل في إطار مشروع أبي رقراق
كما تستطيع استعمال القارب أو الفلوكة كما يطلق عليه السلاويون
سكان سلاويون يتوجهون لمدينة الرباط عبر القارب (الفلوكة) و هي وسيلة نقل قديمة لازالت محافظة على وجودها رغم تطور وسائل النقل و الثمن جد بسيط درهم و نصف فقط
عندما ستصل إلى مدينة سلا ستجد في استقبالك السور التاريخي الذي يحيط بالمدينة بأكملها .

----------------

ماذا تعرف عن مدينة الجديدة المغربية ( مازغان بالأمازيغية ) :



تعد مدينة الجديدهمن أجمل المدن الساحلية المغربية، ذلك أن موقعها الجغرافي على المحيط الأطلسي واعتدال مناخها وشواطئها الخلابة جعلها مركزا للاصطياف ذا شهرة واسعة. أهم شواطئها: "دوفيل"، "سيدي بوزيد" و"الحوزية".
كما تتمتع المدينة بمآثر عمرانية تاريخية تعود إلى القرن السادس عشر، أبرزها "المدينة البرتغالية" والميناء. وتنعقد بها عدة مواسم أشهرها موسم " عبد الله أمغار" الذي يتضمن أنشطة متنوعة: الرقصات الفلكلورية ولعبة الصقور وبالخصوص لعبة "التبوريدا" (لعبة الخيالة التي تنتهي بإطلاق النار/البارود من البنادق) التي تحظى بشعبية كبيرة وتكون مناسبة فريدة بالنسبة للفرسان لإبراز مهاراتهم في ركوب الخيل وفي استعمال البنادق النارية.
هذه المدينة العريقة حملت عدة أسماء، فالرومان أطلقوا عليها اسم "روزيبيس"، حسب ما حكاه "بتوليميوس" عن رحلته لغرب إفريقيا. وفي القرن السادس عشر، احتل البرتغاليون المنطقة لأهمية موقعها الاستراتيجي على الساحل الغربي وشيدوا بها، سنة 1506 قلعة ومدينة سموها "مازكان". ولم يتمكن السلطان العلوي محمد بن عبد الله من تحريرها إلا سنة 1769 بعد حصار طويل. لكن البرتغاليين قاموا بتفجير عدة قنابل مع مغادرتها فتهدمت معظم بناياتها. وظلت مهجورة وتدعى "المهدومة" إلى أن أمر السلطان عبد الرحمن بترميمها وإعادة بنائها سنة 1832 وأطلق عليها بعد ذلك اسم "الجديدة".
وبعد فرض "الحماية" الفرنسية على المغرب سنة 1912، حملت المدينة من جديد اسم "مازكان"، ووصفها الجنرال "ليوطي" (أول حاكم فرنسي على المغرب) بـ"دوفيل المغرب". واستعادت المدينة اسم "الجديدة" إثر استقلال البلاد.
هذه المكانة التاريخية ومميزاتها العمرانية هي التي سمحت لهذه المدينة الجميلة أن تسجل ضمن التراث البشري الدولي من قبل منظمة "اليونسكو" هذه السنة. هذا التكريم من شأنه ان يعطي دفعة للتنمية السياحية للمدينة وجهتها "دكالة"، لأنه سيمكن المدينة من توسيع آفاق التبادل الثقافي مع فعاليات دولية متعددة.
والجدير بالذكر أن الخطة العشرية لتنمية السياحة بالمغرب، التي ترمي إلى جلب 10 ملايين سائح في أفق سنة 2010، اختارت مدينة الجديده ضمن المراكز الاصطيافية الشاطئية الرئيسية، إلى جانب "تاغزوت" والسعيدية والصويرة والعرائش والشاطئ الأبيض. وتم التوقيع في تموز/يوليو الماضي على اتفاقية بين المغرب ومجموعة "كيرزنير" ترمي إلى إنشاء مركز سياحي كبير تحت اسم "مازكان"، يمتد على مساحة 500 هكتار.
ومن المعالم التاريخية والاثارية لمدينة الجديدة المسقاة البرتغالية التي يحكى أنها كانت تستعمل كمخزن لمياه المطر و أيضا كمكان سري للبرتغال و لم تعرف إلا حينما أراد احد التجار اليهود من سكان المنطقة توسيع دكانه و بنزعه للجدار الخلفي للدكان انفجرت المياه نحوه فاكتشف مكان المسقاة و هي مزار للسياح الآن داخل الحي البرتغالي أو الملاح كما يسميه أهالي المنطقة.
ويتميز قطاع السياحة بإقليم الجديدة خلال هذه السنة بحدثين هامين، يتعلق الأول بتوقيع الاتفاقية المتعلقة بالمحطة السياحية ’’«مازا كان’’» مع المستثمر الجنوب إفريقي « كريزنر»، حيث تم الشروع في إنجاز هذا المشروع الهام الذي سيجعل من منطقة الحوزية وإقليم الجديدة قطبا سياحيا مهما، والثاني يتعلق بتصنيف الحي البرتغالي ’’كتراث عالمي’’ الشيء الذي سينعكس إيجابا على إنعاش السياحة بالإقليم.
عرف إقليم الجديدة خلال سنة 2004 ارتفاعا من حيث عدد السياح الذين زاروا مدينة الجديدة سواء تعلق الأمر بعددهم أو من حيث عدد الليالي التي قضوها بها، فحسب وثيقة رسمية لمندوبية السياحة، بلغ العدد الإجمالي 56.473 بزيادة وصلت إلى 4.1 في المئة مقارنة مع سنة 2003 والتي لم يتجاوز العدد خلالها 54.237 سائحا في الوقت الذي وصل فيه عدد الليالي، إلى 106.894 ليلة أي بزيادة 6.6 في المئة عن سنة 2003. أما من حيث نوعية السياح والزوار فإن أكبر فئة منهم قدمت من فرنسا رغم أن العدد تراجع مقارنة مع سنة 2003، فحسب نفس الوثيقة وصل عدد السياح الفرنسيين، خلال هذه السنة إلى 12.272 مسجلا بذلك تراجعا وصل إلى 2.6 في المئة وهي نفس الملاحظة التي سجلت بالنسبة لكل من سياح سويسرا وبلجيكا وهولندا والبرتغال والدول الاسكندنافية، حيث تراجع العدد في حين سجلت مصالح المندوبية الإقليمية للسياحة ارتفاعا في ما يخص بلدان الولايات المتحدة وكندا وأمريكا الشمالية مقارنة مع السنة ما قبل الماضية وهي نفس الملاحظة التي تنطبق على السياح القادمين من الدول العربية حيث ارتفع العدد من 117 سنة 2003 إلى 222 سنة 2004 وكذا بالنسبة لدول المغرب العربي، حيث انتقل العدد من 174 سنة 2003 إلى 260 سنة 2004، أما بالنسبة لإفريقيا فإن الزيادة وصلت إلى 19 سائحا مقارنة مع نفس السنة. أما بالنسبة للقارة الصفراء فقد سجل سياحها تراجعا ملحوظا، حيث تراجع العدد من 1014 سنة 2003 إلى 1004 ورغم ذلك تم تسجيل ارتفاعا ملحوظا من حيث عدد الليالي، حيث ارتفع الرقم من 1508 سنة 2003 إلى 1749 سنة 2004. الملاحظة الأساسية التي يمكن استخلاصها من خلال إخضاع الوثيقة لقراءة تحليلية،هي ارتفاع عدد المغاربة أو ما يطلق على ذلك بالسياحة الداخلية والتي بدأ المغاربة يهتمون بها خلال السنوات القليلة الماضية، فمن خلال الأرقام التي تحتوي عليها الوثيقة المشار إليها، يتبين أن عدد المغاربة الذين زاروا الجديدة، خلال سنة 2004، انتقل من 32.362 سنة 2003 إلى 34.240 سنة 2004 أي بزيادة سجلت 5.8 في المئة لتحقق بذلك 62.505 ليلة سنة 2004 مقابل 55.666 ليلة سنة 2003، أي بنسبة مئوية وصلت على 12.3.
إمكانيات هائلة غير مستغلة
يتميز إقليم الجديدة بإمكانيات هائلة من حيث المواقع السياحية والتي تتنوع وتتوزع ما بين البحر والغابة والجبل والسياحة القروية والتي تنفرد مدينة الجديدة دون غيرها بالعديد من المواقع والتي لا زالت مجهولة كالقصبات التي تتوزع على كل نقاط الإقليم كقصبة بولعوان والقصيبة والجبل الأخضر وغابة بولعوان وبحيرة سد الدورات وسد إيمفوت والزوايا والمدارس العتيقة، بالإضافة إلى محميات خاصة بال**** جنوب مدينة الجديدة ويتميز إقليم دكالة، بخاصيات أخرى كالصيد بالباز والسلوقي وخاصية التراث المعماري والتراث القديم كالحي البرتغالي، والذي تم اعتماده من طرف اليونسكو، خلال السنة الماضية، كتراث عالمي، بكل من الجديدة وآزمور ومدينة تيط الأثرية(مولاي عبد الله) ومدينة الغربية البائدة ومجموعة من الشواطئ الهادئة والتي يصل عددها إلى إحدى عشر ستة منها تقع شمال الجديدة كسيدي الساري والحويرة وسيدي يعقوب وسيدي بونعايم والحوزية وبلاد البحر وخمسة جنوبها كسيدي عابد والحرشان وسيدي موسى ومريزيكة ولعشيشات. " رغم أن الجديدة تمتاز بجودة الموقع وبالمواقع السياحية واختلافها فإن ذلك غير مستغل بالكيفية التي يجب أن تستغل بها، فأمام الكم الهائل الذي يتوافد على المدينة خلال الثلاثة الأشهر الصيفية، وأمام ضيق المجال المخصص لاستقبالهم، يبقى السائح أمام خيارين لا ثالث لهما إما الخروج من المدينة والتوجه إما إلى الواليدية أو سيدي بوزيد أوالالتجاء إلى كراء الشقق والفيلات مع ما يمكن تسجيله من تجاوزات إن على مستوى الأثمنة غير المراقبة، أو المستوى الأمني حيث تقع من حين لأخر بعض المشادات أو بعض التجاوزات..." يقول أحد العاملين بالقطاع السياحي. ويشكل النقص الحاصل في بنيات الاستقبال أهم العوائق في وجه السياحة الخارجية آو الداخلية، فحسب الكتيب الذي توزعه المصالح المختصة، لا يتجاوز عدد بنيات الاستقبال بالجديدة ست وحدات مصنفة بين نجمة وأربع نجمات ثلاثة بالجديدة، بالإضافة إلى وحدة جديدة تم فتحها مؤخرا مرتبة هي الأخرى في قائمة الثلاث نجوم وثلاثة بالواليدية، علما أن وحدتين مهمتين طالهما الإغلاق والإهمال وهما وحدتا دكالة أبو الجدايل ومرحبا منذ مدة فاقت الست سنوات، وثلاث وحدات أخرى في طريق التصنيف بكل من الجديدة وسيدي بوزيد، دون الحديث عن وحدات غير مصنفة تتفاوت وتختلف فيها نوعية الخدمات المقدمة، دون نسيان الوحدات والتي يمكن تصنيفها في خانة، وحدات ناقص نجمة أو نجمتين أو ثلاثة وأربعة، حيث تقل الجودة في الخدمات، بل وأكثر من هذا، يمكن أن تسيء إلى المنتوج السياحي لغياب المراقبة والمتابعة، وهو ما يفرض على الجهات المعنية اتخاذ كافة الإجراءات الزجرية لحماية سمعة الجديدة وتسويق منتوجها السياحي، خاصة وأنها مقبلة على تبوأ مكانة هامة على صعيد السياحة الخارجية والداخلية.
معلومات مفيدة :
مدينة الجديدة بها محطة للقطار و محطة لحافلات النقل عبر المدن و ليس بها مطار و لكنه يدخل ضمن المشاريع الآنية كشرط من شروط إحداث أضخم مشروع سياحي يمتد من شاطئ الحوزية إلى الجديدة المدينة.
اقرب مدينة إليها هي الدار البيضاء حوالي 100 كيلومتر
المطاعم كثيرة و متنوعة و خاصة المتخصصة في الأسماك و فواكه البحر
يوجد بها فنادق كثيرة زيادة على شقق عديدة تؤجر للسياح من طرف مالكيها للإقبال المتزايد عليها من طرق السياح.
يوجد في مركز الجديدة مقهى الخليج العربي يرتادة كثير من الأخوة الخليجين والمغاربة ويقع فوق سطح إحدى العمارات الشاهقة بوسط السوق ويمكن الجالس بالتمتع بمنظر الشاطئ والكورنيش وداخل محيط الجديدة وانا شخصيا اذهب إليه في وقت فراغي وبالأخص في فصل الصيف.
للعلم بان هناك شاطئ آخر بنفس الأسم سيدي بوزيد في مدينة آسفي .

------------------

ماذا تعرف عن مدينة أصيلة المغربية "أرزيلا، أصيلا" :



مدينة أصيلة أو "أرزيلا، أصيلا" مدينة مغربية تقع على شاطئ المحيط الأطلسي. فقد شهدت هذه المدينة على مدى ثلاثة عقود من الزمن، تحولات هامة على مستوى البنيات التحتية والمرافق العمومية وأشكال العمران، واستطاعت أن تتحول إلى قطب ثقافي وسياحي هام، يحج إليها آلاف المثقفون كل سنة.
ويعود تاريخ نشأة مدينة أرزيلا / أصيلة إلى أكثر من ألفي سنة. فقد سكنها الأمازيغ قبل الفنيقيون والقرطاجنيون، إلى أن تحولت إلى قلعة رومانية محتلة تحمل اسم " زيليس " على بعد أربعين كيلومتر جنوب " طنجة ". وفي القرن العاشر الميلادي، قدم إليها النورمانديون من صقلية واستقروا بها، واحتلها البرتغاليون سنة 1471 م ليشرفوا من خلالها على سفنهم التجارية عبر المحيط الأطلسي. وبعد معركة الملوك الثلاثة التي وقعت سنة 1578 م والتي سقط فيها ملك البرتغال سان سيباستيان صريعا في معركة وادي المخازن، استطاعت المدينة أن تتخلص من الاحتلال البرتغالي على يد أحمد المنصور السعدي سنة 1589 م، لكنها سرعان ما سقطت في يد الإسبانيين الذين استمر احتلالهم لها إلى غاية سنة 1691، وهي السنة التي أعادها السلطان مولاي إسماعيل إلى نفوذ الدولة العلوية.
وفي بداية القرن العشرين، أصبحت مدينة أصيلة معقلا للقائد الريسوني الذي بسط انطلاقا منها نفوذه على الكثير من الأراضي الشمالية، قبل أن يطرده منها الإسبانيون سنة 1924 ويحكموا قبضتهم عليها حتى مرحلة الاستقلال. المدينة العتيقة تُعتبر المدينة العتيقة لمدينة أصيلة فضاءً ساحرا بدروبها الضيقة وأزقتها الأنيقة وبمنازلها المتشحة بالبياض في تراص ّ جميل، وأبوابها ونوافذها المتلفعّة بزرقة مُشعة واخضرار براق، وبجدارياتها المُزينة برسوم فنانين تشكيليين من مختلف المدارس والأجيال، وبالأسوار المحيطة بها التي يعود تاريخها إلى عهد البرتغاليين. ويمكن الدخول إلى أحياء المدينة العتيقة عبر ثلاثة أبواب هي باب القصبة، وباب البحر، وباب الحومر، وتوجد بداخلها قيسارية لمنتجات الصناعة التقليدية، وساحة " القمرة " التي تقام بها سهرات الهواء الطلق خلال الموسم الثقافي للمدينة، وساحة أخرى تشرف على البحر يسميها الأهالي ساحة " الطيقان " تؤدي إلى بُريْج " القريقية " الشهير الذي يطل على المحيط، والذي يمكن من خلاله الاستمتاع بغروب الشمس ومشاهدة ميناء المدينة وإلقاء نظرة على ضريح سيدي أحمد المنصور أحد المجاهدين الذين تصدوا إلى الاحتلال البرتغالـي. وتتميز أحياء المدينة القديمة بنظافتها الفائقة وبالتنافس الكبير بين سكانها في تزيين واجهات بيوتهم بالأغراس والنباتات، وهوالأمر الذي يمكن أن يتيح لأحدهم فرصة الفوز بجائزة البيئة التي يتم الإعلان عن نتائجها خلال الموسم الثقافي. معالم المدينة يعتبر قصر الريسوني من أهم معالم المدينة العتيقة، يعود تاريخ بنائه إلى بداية القرن العشرين، وأصبح يحمل اسم " قصر الثقافة ".
ولا بد لكل من زار هذا القصر أن يقف مشدوها منبهرا بجمال بنائه، وبهاء عمرانه، ورونق نقوشه المنبثقة من الفن العربي الإسلامي الأصيل، وقد تم ترميمه في منتصف التسعينيات ليصبح فضاء يحتضن بعضاً من أنشطة موسم أصيلة الثقافي، إذ تُقام به ورشات فنون الرسم والنحت والحفر وبعض السهرات الفنية. وعلى بعد أمتار قليلة من باب القصبة، يوجد مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية الذي كان في الأصل مخزنا للحبوب، قبل أن يُعاد بناؤه وفق هندسة جميلة، ويتحول إلى مقر رسمي لمؤسسة منتدى أصيلة وفضاء لاحتضان المفكرين والأدباء والمثقفين والمبدعين من مختلف مناطق العالم خلال أشغال جامعة المعتمد بن عباد الصيفية في إطار فعاليات الموسم الثقافي.
وبجوار باب البحر، غير بعيد عن مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية، يوجد برج " القمرة " التاريخي الذي قضى به دون سيباستيان ملك البرتغال ليلته الأخيرة قبل قيادة جيوشه إلى معركة وادي المخازن، وقد أعيد ترميمه في بداية التسعينيات بمشاركة وزارة الثقافة المغربية ودولة البرتغال بمبادرة من جمعية المحيط بعدما كان آيلا إلى الزوال، وهوالآن يحتضن معارض خاصة بالفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية. وفي مدخل المدينة العتيقة من جهة باب القصبة، توجد حديقة " تشيكايا أوتامسي " التي شُيّدت تكريما لهذا الشاعر الكونغولي الراحل الذي كان أحد أصدقاء مدينة أصيلة الأوفياء. أما خارج أسوار المدينة العتيقة، فتوجد معلمة مهمة في الطريق الرئيسي الرابط بين أصيلة والعرائش تسمى " كدية السلطان "، هي عبارة عن فضاء على شكل مسرح دائري صغير في الهواء الطلق، يعلوه نصب إسمنتي على شكل موجة من تصميم الفنان التشكيلي محمد المليحي، شُيّد فوق ربوة كان قد توقف بها المغفور له محمد الخامس أثناء مروره من مدينة أصيلة متوجها إلى مدينة طنجة لإلقاء خطاب 9 أبريل سنة 1947.
غير أن أهم معلمة حديثة خارج الأسوار، هي مكتبة الأمير بندر بن سلطان التي تم افتتاحها رسميا ضمن فعاليات ملتقى أصيلة الأول لسينما جنوب ـ جنوب في صيف 2004، وهي بناية رائعة مزودة بأحدث الأجهزة السمعية البصرية وتتوفر على قاعة سينمائية وأخرى للمطالعة وأخرى للندوات، وبجوار هذه المكتبة توجد حديقة أُطلق عليها اسم " حديقة محمد عزيز الحبابي " تكريما لهذا المفكر المغربي الراحل، وتم تدشينها في الصيف الماضي خلال فعاليات الموسم الثقافي. وما زالت مدينة أصيلة إلى حد الآن تعيد تهيئة فضاءاتها لتساير طموحاتها في أن تصبح عاصمة للثقافة العربية بامتياز، حيث الأشغال الآن جارية لتهييء ساحة محمد الخامس بتصميم جديد.
أهم شخصيات مدينة أصيلة :
أنجبت مدينة أصيلة عدة شخصيات في مجال السياسة والفن والصحافة، على رأسهم وزير الخارجية المغربي السابق محمد بنعيسى والفنان محمد المليحي والإعلامي أحمد البوعناني والإعلامي محمد واموسي الذي يعمل صحافيا في قناة يورونيوز الأوروبية ومديرا لمكتب تلفزيون دبي في باريس، وكذلك المهندس رشيد كورمة وغيرهم من الأسماء .

-----------------

ماذا تعرف عن مدينة الصويرة المغربية التي بنها فالفنيقيون قبل الميلاد :



مدينة الصويرة هي مدينة مغربية مطلة على المحيط الأطلسي لها تاريخ عريق،
وذات طابع معماري متميز. شهدت مدينة الصويرة في السنوات الأخيرة نشاطا سياحيا كبيرا.
تاريخها يرجع إلى ما قبل الميلاد فالفنيقيون جعلوا منها قنطرة للرسو في جزيرة موغادور
حين كانوا يسافرون عبر البحر إلى الإكوادور.
جوبا الثاني ملك موريتانيا أنجز فيها معملا لصناعة الصباغات المستخرجة من المحار
(la pourpre) وكان يصدرها للرومان. بعد ذلك استقر بها البرتغاليون والسلاطين السعديين.
فالفاتح الحقيقي والواضع مدينة الصويرة في مسارها الجغرافي والتارخي هو السلطان العلوي
سيدي محمد الثالث بن عبد الله الذي أوكل مهمة إعادة بنائها في نسختها الحالية إلى تيودور
كومود في سنة 1760 م.
تتكون المدينة من ثلاثة أحياء مختلفة:
القصبة وتضم الحي الاداري القديم:
المدينة العتيقة تقع بين محورين: الأول يربط باب دكالة بالميناء والثاني يمتد من باب مراكش
ليطل على البحر.عند ملتقى المحورين أنشأت عدة أسواق مختصة.
الملاح:
الحي اليهودي الذي لعب دورا رئيسيا في تاريخ المدينة تبعا لسياسة سيدي محمد بن عبد الله الذي اعتمد على اليهود لتحسين علاقاته مع أوربا إلى أن جعل منهم طائفة شريفة تسمى
ب " تجار الملك".
الأسوار
على غرار باقي المدن المغربية العتيقة أحيطت مدينة الصويرة بأمر من السلطان سيدي
محمد بن عبد الله سنة 1765م، بأسوار منيعة من أجل حمايتها من أي هجوم أجنبي.
رغم امتياز أسوار المدينة بخاصيات هندسية دفاعية متأثرة بالهندسة العسكرية الأوربية
الكلاسيكية إلا أنها تشبه في شكلها ومكوناتها الأسوار المحيطة بالمدن التاريخية المغربية
الأخرى ، مدعمة بعدة أبراج وخمسة أبواب أهمها باب البحر.
باب البحر
يعزى بناء الباب الرئيسي إلى عهد سيدي محمد بن عبد الله سنة 1184هـ / 1770- 1771م
يعد المدخل الرئيسي الوحيد الذي يفتح في وجه المدينة، شكله الهندسي العام مأخوذ عن الطراز
الأوربي، يعلو واجهة الباب شريط زخرفي رفيع متلث الشكل وقد جاء آية في الجمال نظرا
لتناسق أجزائه.
صقالة المدينة:
يظهر التأثير الهندسي الأوربي واضحا بصقالة المدينة التي تقع في الزاوية الشمالية الغربية،
تحتضن الحصن الرئيسي للحي مقابلا للمحيط. تتكون القلعة من ساحة مستطيلة الشكل متشكلة
من مستويين الأول تحت أرضي استعمل كمخزن لكل التجهيزات العسكرية والثاني فوق أرضي
يتكون من برج للمراقبة يعلوه برج آخر.
حصن باب مراكش:
يعد واحدا من الحصون الدفاعية المهمة التي تشرف على المدينة لحمايتها ضد
الهجومات الأوربية . دعم بعشرات من المدافع موزعة صفا واحدا على جوانب الحصن
لمراقبة جميع الأبواب الغربية للمدينة وتبلغ مساحته 980 مترمربع، وظف لتخزين
المؤن والأسلحة . يتميز بناؤه بالصلابة والمتانة إذ بني بالحجارة المنجورة
وهي التقنية الأوربية المستعملة . له مدخل بممرين متعرجين متناظرين يفضيان
إلى السطح حيث ثلاث قبب.
مسجد القصبة:
على غرار باقي السلاطين العلويين لم يهتم سيدي محمد بن عبد الله ببناء الحصون فقط
بل استرعى انتباهه كذلك بناء المساجد التي يأتي في مقدمتها مسجد القصبة المتواجد
قلب القصبة القديمة.
يحتوي المسجد على صومعة مربعة الشكل، مدرسة وحجرات كمأوى للطلاب.
الشكل العام للمسجد منتظم تبلغ مساحته حوالي 900 متر مربع، يتوفر على قاعة للصلاة
تتشكل من بلاطين جانبين، وأخرى موازية لحائط القبلة وأخرى مقابلة لهذا الأخير.
الصحن مربع الشكل ضلعه 9 أمتار 9x أمتار تتوسطه نافورة خاصة بالوضوء.
الكنيسة البرتغالية:
تقع الكنيسة بالكنيسة البرتغالية جنوب الباب الجنوبي لصقالة المدينة ، أنشئت من طرف
أحد التجار الأوربيين الذين استقروا بالمدينة خلال القرن الثامن عشر الميلادي.
وتدخل واجهتها ومدخلها الرئيسي في عداد النسيج التاريخي للمدينة.
وقد تم اخيرا بمدينة الصويرة (جنوب المغرب) اكتشاف مواقع اثرية جديدة تعود لفترة ما قبل التاريخ بمنطقتي جيل الحديد وواد القصب، وتتعلق باكتشاف جزء من الفك السفلي لانسان قديم يعود الى العصر الحجري الحديث، أي على الاقل ما بين خمسة آلاف الى ستة آلاف سنة، كما تم العثور على العديد من المخابئ بواد القصب والتي استعملها الانسان القديم كسكن له.
وأظهرت الحفريات الأثرية التي قام بها فريق من باحثي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط التابع لوزارة الثقافة، بالتعاون مع المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، والتي دامت مدة شهر، من 7 نوفمبر (تشرين الثاني) الى 7دسمبر(كانون الاول) 2007، ان الانسان القديم بالصويرة قام بصنع أدواته الحجرية من صخور الصوان، التي توجد بوفرة في المنطقة، كما استهلك لحوم حيوانات انقرضت الآن، والتي تنتمي الى صنف الظباء والبقريات بالاضافة الى بيض **** النعام.
اما بمنطقة جبل الحديد، فقد ركزت التنقيبات الأثرية على المغارة المسماة «بيزمون» التي تحتوي طبقاتها على آثار العديد من الفترات التي تعود الى ما قبل التاريخ من العصر الحجري الحديث الى العصر الحجري القديم الاوسط؛ إذ تم العثور على أدوات حجرية تعود الى الفترة العتيرية، التي يقدر عمرها بتلك المغارة بحوالي أربعين ألف سنة، على اقل تقدير، والتي وجدت بجانب عظام حيوانات، وأحيانا قواقع بحرية تم استهلاكها، أما المستويات الحديثة التي تعود على الارجح الى ما قبل عشرة آلاف سنة، فقد بينت أن الانسان القديم صنع أدواته من حجر الصوان على شكل نصلات (شفرات قديمة)، كما استهلك ايضا الصدفيات البحرية، ولحوم الحيوانات، كما تدل على ذلك بقايا عظامها.
وهذه الأبحاث الجديدة التي تستمر خلال العام الحالي، تعد أولى التنقيبات الأثرية التي تخص عصور ما قبل التاريخ في منطقة الصويرة، وهي تؤكد قدم الوجود البشري بهذه المنطقة، كما هو الحال بالنسبة للمغرب ككل .
وما أثار دهشة فريق البحث هو ان الانسان القديم بجبل الحديد، وعلى الرغم من بعد المسافة، انتقل الى البحر لاستغلال منتوجاته، كما ان اكتشاف أجزاء من المغرة الحمراء، وهو نوع من الطلاء القديم، ببعض المستويات الاثرية، يعتبر دليلا على أن الانسان آنذاك استعمل هذه المادة لتزيين جسمه أو جزء من ادواته مع ما يؤشر عليه ذلك من وجود فكري ورمزي. اما وفرة صخور الصوان بالمنطقة، فقد سهلت صناعة الأدوات الحجرية، كما فسر ذلك الباحثون، مبرزين وجها آخر من النشاط البشري القديم .
ومازالت الاكتشافات الأثرية قيد الدراسة بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط ومندوبية وزارة الثقافة بالصويرة، بتعاون مع المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، وحالما تنتهي الدراسات، ويتم نشر النتائج، سيتم وضع الاكتشافات رهن إشارة متحف سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة لعرضها على العموم .

----------------

ماذا تعرف عن مدينة العرائش :



مدينة العرائش من أقدم المدن المغربية، عرفت أربع حقب فينيقية وقرطاجية ورومانية وإسلامية، كما تسبب موقعها الإستراتيجي في تعرضها للغزوات الإيبيرية، هذا التعاقب الحضاري ساهم في منح المدينة العديد من المعالم التاريخية التي تعكس غنى ثقافة المدينة والتي حافظت بالخصوص على آثار الوجود الإيبيري الذي اندمج مع العمارة الإسلامية بجانب طابعها الأمازيغي الدائم، في حين تظل ليكسوس المدينة القديمة شاهدة على عظمة فترة تاريخ المغرب القديم. في الورقة التالية نتابع أهم المراحل التاريخية للمدينة وابرز معالمها الحضارية
تقع مدينة ليكسوس على بعد 3 كيلومترات من العرائش على ربوة في مدخل المدينة شمالا وعلى ضفة نهر اللوكوس وقد تم اختيار الموقع من طرف الفنيقيين لسهولة الاتصال عبر النهر المؤدي إلى المحيط الأطلسي .ثم تعاقب على المنطقة الرومان الذين شيدوا مجموعة من المدن المغربية القديمة مثل : تمودا ( تطوان) وليلي ( منطقة فاس) تنجيس ( طنجة) ...الخ. إلا أن المنطقة سكنها الأمازيغ قبل أي شعب آخر.
تعرضت مدينة العرائش لحملات استعمارية عدة حيث تعتبر من الثغور المهمة والإستراتيجية بشمال المغرب وقد أولاها ملوك المغرب اهتماما بالغا لموقعها القريب من أوروبا ولصد هجمات البرتغال والإسبان حيث كانت امنياتهم احتلال المدينة بأي طريقة كانت ، فقد حاول البرتغاليون احتلالها عدة مرات الأولى سنة 1489 م من خلال بناء قلعة ثم سنة 1504 و1508 م تم صد هجماتهم ثم سنة 1575 م حيث جيَش ملك البرتغال حملة لاحتلال العرائش من خلال مهاجمتها واحتلالها عن طريق البحر مما نتج عنها وقوع معركة وادي المخازن المشهورة وانهزامهم فيها. فترة الاستعمار الأسباني عرفت عدة مراحل من خلال تصورهم للمدينة وذلك باعطائها أهمية بالغة في مخططاتهم التوسعية : الأولى بدأت سنة 1607 - 1608م ولكن دون جدوى إلى أن تم لهم ذلك سنة 1610 من خلال معاهدة تسليم المدينة للإسبان مقابل مساعدتهم لأحد ملوك السعديين ضد اخيه وهو محمد الشيخ، دام مقامهم بها 80 سنة إلا ان حررها مولاي إسماعيل أحد ملوك الدولة العلوية سنة 1689 م ، ولكن نواياهم الاستعمارية استمرت إلى أن تم احتلالها مرة ثانية سنة 1911م من خلال عملية انزال عسكري بحري على شاطئها . مميزات المدينة أنها تشتمل على ثقافتين المغربية والاسبانية وخصوصية الهندسة المعمارية التي مازالت آثارها موجودة لحد الآن مثلها مثل مدن شمال المغرب وهذا التأثير كان في اللغة ونمط الحياة السكاني إلا أنه الآن تغير من خلال هجرة سكان البوادي إلى المدينة. يمتاز وسط المدينة المسماة بساحة التحرير بجمالية البنايات المكونة من مختلف المدارس الهندسية الأوروبية المعروفة آنذاك والتي تمنحنا نماذج من الهندسة الموريسكية الجديدة التي يعتبر المغرب المرجع الأساسي لها، وتعتبر هذه بمثابة عنصر ارتباط مع المدينة القديمة ،والملاحظ في هذه البنايات التي تزخر بها هذه الساحة تعرضها للإهمال، وإن عدم ترميمها من جديد سيجعلها مهددة بالانهيار وقد تم هدم إحداها وتغييرها ببناية عصرية لا تمت لتلك الهندسة القديمة بصلة، كما جاء في موقع إلكتروني خاص بمدينة العرائش.
أما السوق فيشمل محلات بيع الخضر واللحوم والسمك وأشياء أخرى، هذا السوق ذو العمارة المتميزة ويذكر أن مبنى السوق المركزي للعرائش، هو عمل أنجزته الإدارة الإسبانية في عهد الحماية بالمغرب، وضع حجره الأساسي سنة 1924، وهو مشروع للمهندس أندريس جالمبس ندال، واستأنفه بعده سنة 1925 المهندس ليون أورزايس، مهندس مجلس الأعمال المحلية، والذي قام بإدخال بعض التغييرات الخارجية عليه، وقد انتهت عملية البناء سنة 1928، حيث بدأ العمل به منذ ذلك التاريخ، وإلى اليوم. ومن حيث معالمه العمرانية، فالبناية تشغل فضاء كاملا بالحي الإسباني بالعرائش، بمساحة 60 على 60 مترا، وقد عرفت هذه المعلمة عدة مشاكل بسبب الإهمال المتكرر إلى أن تم اصلاح وترميم هذا البناء من طرف حكومة الأندلس الإسبانية على اثر اتفاقية مع المجلس البلدي للمدينة. أما المدينة القديمة فتتميز بالطراز المغربي القديم ، المتكون من أزقة ضيقة، متصلة بعضها مع بعض وأبنية متلاصقة ومتجانسة من خلال ألوانها الأبيض والأزرق، تمتاز بيوتها من الداخل بالطابع العربي الأندلسي المتكون من وسط البيت وغرف عالية السقف ومنقوشة بأشكال هندسية إسلامية غاية في الجمال والروعة، وتتخلل أزقتها الضيقة بوابات مشهورة مثل باب القصبة ، باب البحر، باب القبيبات، باب المدينة ومساجد عتيقة كجامع الكبير المبني في القرن13م ومحاطة بسور من كل الجهات ومتلاسق مع الحصون التي كانت تحيط بها وتحميها من الغزاة الاجانب الوافدين عن طريق البحر من برتغاليين واسبان. أي زائر لمدينة العرائش ليس له إلا أن يقف مشدودا إلى بناية الكوماندانسيا المعروفة بصومعتها والتي كانت تتوسطها ساعة ، يمكن رؤيتها من عدة أماكن بالعرائش ، هذا البناء بناه مولاي إسماعيل خلال زيارته للمدينة واتخذها قصرا له, لكن بعد استرجاعها من طرف الإسبان خلال حملتهم الأولى على المدينة ، وقد شيدها الأسبان على أنقاض قصر مولاي إسماعيل واخيرا استعملها الإسبان كمقر للقيادة العسكرية خلال استعمارهم المدينة مرة ثانية بعد سنة 1911م وأدخلوا عليها تحسينات مما جعلهم يتخذونها مقر الحاكم العسكري أثناء احتلالهم للمدينة، مكانها وراء حي القصبة قرب المتحف الاثري ومسجد الأنوار، روعي في بنائها الفن المغربي- الأندلسي - حيث تتوفر على مأذنة وزخارف إسلامية، وقد تعرضت هذه المعلمة للتخريب بعض الشيء، من خلال إتلاف ساعتها الشهيرة في أعلى الصومعة وقد ذكر ان الأسبان اخذوها معهم عند رحيلهم من المدينة وبعض معالمها وقد تم اصلاحها اخيرا. حصن القبيبات الذي يقع فوق مقر الحراسة القديم المشرف على المحيط الاطلسي ومدخل نهر اللوكوس المحادي لحي القبيبات بالمدينة القديمة، يعتبر من الحصون القديمة التي كانت تمتاز بها المدينة، حيث أمر السلطان أحمد المنصور ببناء حصنين جديدين خلال القرن 16م وتحتل هذه القلعة مكان قلعة النصر التي شيدت في العصر الوسيط .حيث روعيت فيه الأسس الفنية السائدة في إيطاليا خلال القرن 16الميلادي وذلك من خلال تصميمها من طرف أسير ايطالي. وقد أخدت عدة أسماء واستعملت كمستشفى مدني في عهد الإسبان إلى أن امتدت إليها يد الإهمال حيث لم يبق منها إلا الأطلال . حصن الفتح المعروف حاليا ببرج اللقلاق تم بناؤه من خلال النصر الذي احرزه السلطان احمد المنصور الذهبي على البرتغاليين خلال القرن السادس عشر الميلادي وموقعه الآن وسط المدينة محاطاً بالحديقة العامة على جنبات شارع محمد الخامس .وقد حافظ على مقوماته رغم الاهمال الذي يعرفه من خلال عدم استغلاله سياحيا من طرف المجلس. المتحف الأثري للمدينة هو عبارة عن قلعة بناها السلطان يوسف بن عبد الحق المريني حاكم الدولة المرينية1279 ميلادية، ثم استعمله الإسبان عند استعمارهم للمدينة كمخزن للأسلحة ومكان للقضاء ويقع قرب حي القصبة من الخلف مجاور للكوماندنسيا على ربوة تطل على مدخل المدينة من الشمال ونهر اللوكوس ، وأصبح يحتوي على جل الآثار التي تؤرخ للمدينة خلال فترة الفنيقيين والإغريق والرومان ثم الفترة الإسلامية. ،وقد تم اتخاذه متحفا أثريا للمدينة سنة 1973ويحتوي على تحف وجدت في حفريات الموقع والتي تعرفنا بالحضارات التي توالت منذ العهد الفنيقي إلى العصر الإسلام .

--------------

ماذا تعرف عن مدينة واقليم اوزداد جنة الله في ارضه سبحان من صورها :



إلى الوسط من خريطة المغرب، وفي منتصف الطريق المؤدية إلى مدينة مراكش، حين يكون السائح قادماً من مدينة فاس، عبر مدينة خنيفرة، وعلى مسافة 250 كيلومترا من مدينة الدار البيضاء، و340 كيلومترا من مدينة الرباط، وفيما تنفتح الوجهة والطريق على الجنوب المغربي، عبر مدينتي الراشيدية وورزازات، يمكن للسائح أن يتوقف لبعض الوقت بمدينة بني ملال، التي تحتضن المدار السياحي لعين أسردون، وذلك قبل مواصلة الطريق في اتجاه شلالات أوزود، الواقعة بإقليم أزيلال.
ويمكن للسائح، قبل الوصول إلى بني ملال، بنحو مائة كيلومتر، قادماً إليها من فاس، أن يستمتع بالمناظر السياحية الفاتنة التي توفرها شلالات "تامدة" و"سيدي بوغنداز" بمنطقة زاوية الشيخ، مثلاً، حيث تبدو شلالات "تامدة" الصغيرة كما لو أنها تلخص وتقدم للجمال الذي ينتظر السائح في بني ملال، حيث شلالات ومياه "عين أسردون"، أما شلالات "سيدي بوغنداز" فتعطي صورة مصغرة عن مرتفعات الأطلس وصبيب المياه من الأعالي، تقديماً لشلالات أكبر وأبهى في منطقة أوزود.
وتشترك شلالات أوزود وعين أسردون في مصدر جمالهما، وتتوحدان في تراب الجهة التي تحتضنهما، حيث الماء مشترَك بينهما وجهة تادلة أزيلال، الغارقة في خضرة سهل تادلة، والأطلس الشامخ الممتد في عمق المغرب جبالاً لمتعة العين وسنداً للدير والسهول، توحدهما تراباً وتقسيماً إدارياً بالمملكة. أما على الصعيد السياحي ومتعة العين والاستجمام، فكل موقع ينادي على الآخر، مقترحاً على الزوار، مغاربة وأجانب، فضاءً خلاباً للاصطياف والاستمتاع بالشلالات وهي تنساب من الأعالي لتلامس أرضاً اعتادت على الماء والخضرة.
وتعتبر بني ملال، التي تحتضن "عين أسردون"، إحدى المدن المغربية القليلة التي تغنّى بجمالها وطبيعتها الشعراء والفنانون، فهي مدينةٌ تميزت بطبيعتها الفاتنة وبعيون الماء فيها وعلى جنباتها، وهي أشجار الزيتون والماء المنساب عبر أحياء المدينة صافياً ونقياً، ثم، إنها المدينة التي يتجاور فيها الأمازيغي والعربي من دون إيلاء كبير أهمية إلى النقاشات المفتوحة عبر الصالونات واللقاءات الثقافية والبرامج الإذاعية والتلفزيون وصفحات الجرائد، بصدد الحقوق الثقافية وما إليها من نقاش ووجهات نظر.
وتمتلك منطقة بني ملال إمكانات سياحية هائلة ترتبط أساساً بالسياحة الجبلية وطبيعة فاتنة تتشكل عبر سهل تادلة الغني بمؤهلاته وخيراته الفلاحية. وتوجد بالمدينة والنواحي وحدات فندقية في مستوى استقبال السياح الراغبين في خدمة تساير تطلعاتهم وتمنحهم إمكانات مهمة للزيارة والسياحة، ثم إن المنطقة معروفة بهدوئها وقدرتها على توفير الأمن والأمان لزوارها. وغالباً ما يُقرن الحديث عن مدينة بني ملال بعين أسردون ومدارها السياحي، الذي يُعتبر من بين المزارات السياحية الرائعة بالمغرب، والذي يزوره آلاف السياح المولعين بالسياحة الجبلية والماء والخضرة، حيث جبال الأطلس الشامخة في خلفية المدينة ومرتفعات "تاسميط" تُغري بالتسلق، فيما يتموقع مدار عين أسردون على ربوة صغيرة، حيث شلالات المياه التي تؤثث لها حدائق ساحرة، فيما القْصر المجاور للعين، يركن شامخاً على المرتفع مثل حارس وَفِيٍّ للخضرة والمدينة والتاريخ.
وعُرفت عين أسردون، على مدار السنوات، كمقصد للعائلات، خصوصاً خلال فصل الصيف، وتُحكى الكثير من الأساطير والقصص والخرافات حول الأصل في تسمية "عين أسردون"، التي تنبع من تخوم الجبل فتسقي الأرض والعباد، فيما تمتد السواقي عبر أحياء المدينة مثل الشرايين التي تغذي الجسد.
وتنفتح زيارة المدار السياحي لعين أسردون على ما يحيط بالموقع من إمكانات سياحية مهمة، خصوصاً عبر زيارة شلالات "أوزود" الرائعة، على الجانب الآخر من الجهة، عبر الطريق المؤدية إلى مدينة أزيلال.
وتصنف "أوزود" كمصطاف بمواصفات طبيعية هائلة وشهرة عالمية، حيث انه لا تكاد تخلو المطويات والكتيبات التعريفية الخاصة بالمغرب السياحي من ذكره وتقديمه للعالم، وهو يقع بتراب إقليم أزيلال، ويمكن للسائح أن يصل إليه سواء كان قادماً من مراكش أو من بني ملال. فمن جهة مراكش، توجد منطقة الشلالات، على بعد نحو 20 كلم من بلدة "تنانت"، و150كلم إلى الشمال الشرقي من مراكش وعلى طريق مدينة دمنات، أما من جهة بني ملال فعبر الطريق الرابطة بين مدينتي أزيلال ودمنات، بحوالي 15 كلم، قبل المرور عبر طريق ضيقة، طولها حوالي 15 كلم، توصل السائح إلى منطقة أوزود، قبل أن تتراءى الشلالات منسابة من علو 100 متر، من دون توقف، شتاءً أو صيفاً، تلخص لها مياه متدفقة من الأعالي، مصدرها ما يفوق 20 عيناً من "تنانت"، كما أن صبيبها يخضع للتقلبات المناخية، في الوقت الذي تغذي فيه مياهه المتدفقة روافد وادي العبيد.
وتلتقي تدفقات مياه وادي أوزود، الذي يتشكل من ثلاثة منابع، في مجرى واحد، يصب، بعد نحو كيلومتر، في وادي العبيد، الرافد الأساسي لنهر أم الربيع، أهم أنهار المغرب.
ونظراً لتضاريس وطبيعة المنطقة الجبلية، الواقعة بالأطلس المتوسط، فإن من عادة زوار شلالات أوزود أن يستمتعوا بجمال وطبيعة المنطقة راجلين، حيث يقومون بركن السيارات والحافلات في ساحة واسعة قبل التوجه إلى المسالك التي تنزل بالزوار إلى الأسفل، حيث مياه الشلالات، التي يمكن الاستحمام فيها والاستظلال بالظلال الوارفة التي توفرها أشجار الزيتون المنتشرة في جنباتها، كما أن المسالك الموجودة عبر المصطاف سهلة ومهيأة على شكل أدراج، يجد الزائر في أسفلها، عند نزوله عبرها، مقاهي ومطاعم ومحلات تعرض الألبسة والحلي، ومعروضات الصناعة التقليدية المعدنية والخزفية والجلدية والصوفية وغيرها، التي غالباً ما تكون من صنع محلي أو تم جلبها من مناطق مجاورة، معروفة بالصناعة التقليدية، كمنطقتي "دمنات" و"بزو".
ورغم أن مقاهي ومطاعم ومحلات أوزود تفتقر إلى الفخامة، التي قد تتطلبها المواقع السياحية الشهيرة، فإنها، ببساطتها وأثمان معروضاتها وطريقة تعامل أصحابها، تنسجم مع الطبيعة التي تحتضنها، في بساطة المواصفات الأولى لشكل وتشكل الحياة، وذلك من دون تعقيدات في الأداء أو الاختيار، أو الولوج إلى أمكنة العرض والبيع.
وتتميز منطقة أوزود بمناخ صحي وثروات نباتية وحيوانية جد متنوعة، وتبلغ متعة العين والاستجمام أقصاها حينما يتتبع الزائر حركات ومنظر القردة وهي تتقافز عبر الأشجار والمساحات الخضراء.
وتوجد في أسفل الشلال بحيرتان، توفران للمصطافين متعة السباحة لمن يهوى العوم، أو هامشاً للتأمل في جمال طبيعة لم تصلها، بعد، معاول الحفر ولا برودة الإسمنت وخرائط المهندسين المعماريين.
وإلى متعة العوم وهامش التأمل، هناك من المصطافين من يرافق بعض المجموعات الغنائية، التي تجعل من الشلالات ومنطقتها فضاء للاسترزاق والكسب، عبر ترديد أغان وأهازيج تستحضر روح المنطقة وتراثها عبر أغان أمازيغية أو شعبية.
وهناك من يرجع تسمية أوزود إلى أصول أمازيغية، تعني إحداها "الدقيق الذي يخرج من المطحنة"، فيما يحيل أصل آخر على كلمة "أوزو"، التي تعني أشجار الزيتون. وفي أوزود، وإضافة إلى الماء والخضرة، لا يفوت الزوار فرصة زيارة المطاحن التقليدية التي تعتمد في طحن حبوبها على الطاقة المائية التي توفرها مياه الشلالات.
واللافت أن طحن الحبوب في هذه المطاحن التقليدية يخضع للعرف، أساساً، حيث لا يدفع الراغب في طحن قمحه مقابلاً نقدياً، وإنما كمية من الطحين تراعي نسبة معينة من الكمية المطحونة.
وعلى مستوى الإقامة، يوجد هناك فندق "رياض شلال أوزود"، وهو بناية تستوحي هندسة ولون وتراب المنطقة، كما أنه يقترح على نزلائه فرصة التمتع بجمال المنطقة عبر سطحه وشرفاته.
وبعد أن كان معظم زوار أوزود من السياح الأجانب، لوحظ اخيرا تردد متزايد للزوار المغاربة، خاصة من بين المهاجرين، الذين يستبد بهم الحنين لطبيعة وهواء بلادهم النقي، فضلاً عن سكان المدن الساحلية، الذين يرغبون في استبدال ملوحة شواطئ البحر بظلال الجبل ومياه الشلالات العذبة.
وإلى المهاجرين المغاربة وسكان المدن الشاطئية، يقنع جزء كبير من سكان جهة تادلة أزيلال، ممن تمنعهم ظروفهم المادية من قضاء عطلتهم بالشواطئ، بما توفره منطقتهم من إمكانات طبيعية ومؤهلات سياحية، وذلك بالتردد على شلالات أوزود، في إقليم أزيلال أو ظلال عين أسردون بإقليم بني ملال .

---------------

ماذا تعرف عن مدينة واقليم الحسيمة المغربية ( أو بيا ) :



الحسيمة (أو بيا كما يسميها المحليون) مدينة مغربية يبلغ عدد سكانها 83.100 نسمة وتطل مباشرة على ساحل البحر المتوسط وتحيط بها تضاريس جبلية. تنتمي مدينة الحسيمة إلى منطقة الريف الكبرى (شمال المغرب) وإداريا تعتبر عاصمة إقليم الحسيمة. يتكلم غالبية سكان المدينة اللغة تاريفيت

و تشتهر مدينة الحسيمة بشواطئها لذلك هي قبلة للسياح من جميع انحان العالم وخصوصا من فرنسا وكندا وإيطاليا ومن مميزات شواطئها الرمال الناعمة والذهبية وأما البحر فهو دائما دافئ في الصيف, لذلك هي عاصمة الملك محمد السادس الصيفية، وسكان مدينة الحسيمة يمتازون بالمعاملة الحسنة للسائح، وفنادق المدينة تصنف من بين أفضل الفنادق فهناك فندق محمد الخامس ذو الخمس نجوم وقندق امير البحر ذو الاربعة نجوم وعدة فنادق أخرى ولاننسا أيضا شاطى كالايرس فهو أفضل بحر في شمال المغرب فماءه صاف تمام بينما عمقه لا بتجاوز نصف متر لذلك هو من بين أفضل الشواطئ المغربية على الإطلاق.
الحسيمه تعتبر من أفضل المدن تاريخا بـكونـها مدينة التمرد على السلطة الاستعماريه الإسبانية التي كان الأمـيـر محمد بن عبد الكريم الخطابي المعروف بالمنطقة باسم مـولاي محند(زعيم قبيلة بني ورياغل ورئيس جمهورية الريف فـيما بعد).
و تعرف أيضا باحـتوائـها لاجمل شواطئ البحر الأبيض المتوسط (كـيمادو أو بلايا كما يحلو لسكانها أن يسموها، صـفيحة، كـلابونيتا، تارا يوسف ،كـلاايريس، رمــود، طايث، إزدي، سـواني سبالمديرو، بوسكور .

------------

ما تعرف عن مدينة تطوان الخلابة بناظرها الطبعية وهدوئها الساحر :



تطوان (بالأمازيغية: Tittawin)، هي مدينة مغربية، أحيائها القديمة أندلسية الطابع، تقع في منطقة فلاحية على ساحل البحر الأبيض المتوسط، بين مرتفعات جبل درسة وسلسلة جبال الريف. تتميز تطوان بقدرتها الحفاظ على الحضارة الإسلامية الأندلسية فيها، مع تكيفها المستمر مع الروافد الثقافية الواردة إليها، مما أثرى وميز تاريخها العريق.
تاريخ تطوان ضارب في القدم فهي مبنية على أنقاض مدينة كانت تسمى بتمودة. وجدت حفريات وآثار من مدينة تمودة يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد. دمرت تمودة حوالي عام 42 ق.م من طرف الجيوش الرومانية. أما اسم تطوان أو تطاون فهو موجود حسب المراجع منذ القرن الحادي عشر الميلادي.
في أوائل القرن الرابع عشر وتحديدا عام 1307 م، أعاد السلطان المريني أبو ثابت بناء المدينة كقلعة محصنة يقال أن هدفه كان الانطلاق منها لتحرير مدينة سبتة. وفي خضم تلك الحروب دمر الملك الإسباني هنري الثالث المدينة عن آخرها سنة 1399 م.
يبدأ تاريخ المدينة الحديث منذ أواخر القرن الخامس عشر، عند سقوط غرناطة سنة 1492 على يد ملوك الكاثوليك فردناند وإيزابيل أي منذ أن بناها الغرناطي سيدي علي المنظري، وهو اسم أصبح رمزا ملازما لمدينة تطوان. خرج آلاف المسلمين وكذلك اليهود من الأندلس ليستقروا في شمال المغرب عموما وعلى أنقاض مدينة تطوان، فعرفت هذه المدينة مرحلة مزدهرة من الإعمار والنمو في شتى الميادين فأصبحت مركزا لاستقبال الحضارة الإسلامية الأندلسية.
المواجهات العسكرية مع إسبانيا والبرتغال في القرنين السادس عشر والسابع عشر، حيث كانت أساطيل تطوان تشكل خطرا دائما على مصالح العدو الخارجي، كان لها الأثر البالغ خاصة من الناحية العمرانية حيث بنيت قلع وأسوار للدفاع عن المدينة. كذلك تجارة المغرب مع أوروبا(إسبانيا وإيطاليا وإنجلترا) خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، كانت كلها عبر مدينة تطوان التي كانت آنذاك من أهم الموانئ المغربية حيث كانت البواخر تقوم برحلات بين تطوان وكل من جبل طارق، مدينة الجزائر، مرسيليا، ليفورنو.
معلومات عامة :
الثقافة
مدينة تطوان مدينة إسلامية مغربية، تقع في الشمال الغربي للمغرب، والبحر الأبيض المتوسط يقع في شرقها وبينهما عشر كيلومترات، ومدينة سبتة المشرفة على بوغاز جبل طارق تقع في شمالها ، وبينهما نحو أربعين كيلومترا ، ومدينة طنجة الواقعة على المحيط الأطلسي واقعة غربها لجهة الشمال وتبعد عنها بنحو ستين كيلومترا.
السكان
ارتفع عدد سكان مدينة تطوان من 141.620 نسمة سنة 1971 إلى 205.246 نسمة سنة 1982 ثم إلى 277.516 نسمة سنة 1994، وبالتالي فإن المعدل السنوي لنمو السكان بلغ 3.39% بين 1971 و1982، و 2.55% بين 1982 و1944.
إلا أنه على مستوى الإقليم يلاحظ تباين كبير من جهة إلى أخرى. وعموما نجد أن المراكز الحضرية الصغيرة (مرتيل، المضيق، الفنيدق) هي التي عرفت أعلى المعدلات، بينما اتصف نمو بعض الجماعات القروية بضعفه الملحوظ، وإن كان قد عرف معدلات في فترة 1982 و 1994 تفوق في جميع الخالات معدل تزايد السكان الريفيين على المستوى الوطني.
وعلى مستوى الكثافات السكانية، فإننا نجد كذلك أن جميع جماعات المجال المدروس للإقليم (إقليم تطوان) ذات كثافة تفوق المعدل الوطني الذي يبلغ 36.7 نسمة في الكيلومتر المربع سنة 1994، وذلك لأنها تستقطب مجموعة من السكان الذين يشتغلون بالمدينة فضلا عن غنى اقتصادها الفلاحي، خصوصا وأنها تمتد على مساحة كبيرة من سهل مرتيل .
أصل التسمية :
اسم مدينة تطوان اختلف الناس قديما وحديثا في كيفية النطق باسمه وفي صفة كتابته بلغ ذلك سبع صور في الكتب والوثائق الرسمية:
تطوان: بتاء مكسورة بعد طاء ساكنة فواو فألف فنون، كذا يكتب جل الناس اسمها الآن كما يظن بعض الناس ، بل كانت مستعملة في القرن الثامن. إذ وردت في كتاب القرطاس المؤلف عام نيف وعشرين وسبعمائة ، وردت كذلك في كتاب دوحة الناشر لابن عساكر المتوفي سنة 986 . وإن شئت فانظر فيه ترجمة ابي عبد الله الكراسي والشيخ الجاسوس وردت أيضا في كتاب درة الحجال لابن القاضي المتوفي سنة 1025 وفي كتاب نزهة الحمادي لليفراني كما وردت أيضا في كتاب الدولة السعدية .
تطاون: بطاء مشددة بعدها ألف فواو فنون وهذه الصيغة هي التي ينطق بها جميع أهل المدينة كجل أهل البلاد المغربية في كلاهمهم العادي . وقد وردت في كتاب " نزهة المشتاق " للشريف الإدريسي السبتي الجغرافي العالمي الشهير المتوفي سنة 560 وبهذه الصيغة ذكرها أبو حامد الفاسي في مرآة المحاسن مرارا وردت أيضا في درة الحجال وفي كتاب الدولة السعدية وفي نفح الطيب المقري .
تطاوين: بواو مكسورة بعدها ياء فنون . هذه الصيغة نجدها مكتوبة في جل الوثائق والرسوم العدلية القديمة . وهي التي أثبتها وأيدها العلامة أبو علي اليوسي واعترض على الذين يسمونها تطوان وسماهم متصفحين . وأبو العباس الناصري مؤلف كتاب الاستقصا لا يذكرها في الغالب إلا بهذه الصيغة . وأستاذنا الرهوني قد ارتضاها وبناء عليها سمى كتابه :" عمدة الراوي في تاريخ تطاوين "
تيطاوين: بياء بين التاء والطاء ، وأخرى بين الواو والنون . وقد وردت هذه الصيغة في تاريخ ابن خلدون وكتاب البيدق المؤلف في القرن السادس وكتاب النفحة المسكية المؤلف في القرن العاشر .
تطاوان: بتاء تليها طاء مشددة فألف فواو فألف فنون . هذه الصيغة ذكرها أبو عبيد البكري الأندلسي في كتابه المسالك والممالك . وهو من رجال القرن الخامس ووفاته سنة 487 ه .
تيطاوان: مثل الصيغة التي قبلها بزيادة ياء بين التاء والطاء . وقد وردت في كتاب البكري أيضا وفي كتاب الاستبصار المؤلف في القرن السادس وفي كتاب النفحة المسكية .
تيطاون: بياء بين التاء والطاء وعدم الفصل بين الواو والنون . هكذا ذكرها عذاري المراكشي في حوادث سنة 347 من كتابه " البيان المغرب في أخبار المغرب " ووردت أيضا في مواضع متعددة من جزء مختصر من كتاب مناهل الصفا للفشتالي . وفي كتاب لقطة الفرائد لابن القاضي وكتاب النفحة المسكية .
وهذه الصيغ السبع كلها أمازيغية صرفة ولا يعرف لها معنى في اللغة العربية؛ أما في اللغة الأمازيغية فمعناها عين أو عيون ولعل سكانها الأقدمين من الأمازيغ سموها بذلك لكثرة العيون التي بها .
اللاتينية: تكتب تطوان في أغلب اللغات الرومانية Tetouan، يضاف لها في الفرنسية إشارة فتحة لاتينية (Tétouan) أما في الإسبانية فتكتب (Tetuán) .

------------

ماذا تعرف عن مدينة طنطان :



طانطان هي مدينة مغربية تقع في وسط المملكة قرب مدينة طرفاية المغربية.
عدد سكان المدينة حسب إحصائيات سنة 2004 هو : 58،079
صُنفت مدينة طانطان في سبتمبر 2004 من طرف اليونسكو كموقع للتراث العالمي.
طانطان مدينة تقع جنوب المغرب، تبعد عن المحيط الأطلسي بنحو 25 كلمترا عدد السكان يصل لحوالي 70 ألف نسمة. أهم الأنشطة الاقتصادية تتمثل في الصيد البحري والفلاحة والتجارة تصدر كميات مهمة من السمك لمختلف دول العالم خاصة أوروبا وأمريكا وكندا حظي موسم طانطان بموافقة اليونسكو وصنف ضمن التراث الإنساني اللامادي ينظم موسم طانطان منتصف شهر شتنبر من كل سنة يعد هذا الموسم ملتقى لرحل الصحراء وفرصة إبراز إبداعات أهل الصحراء الفنية والصناعية والثقافية.
طانطان : مدينة العبور الجميل
يتوفر إقليم طانطان على مؤهلات سياحية جد هامة تمتزج فيها الطبيعة الصحراوية والشؤاطى الدافئة مكونة في ما بينها بانوراما ساحرة إضافة إلى هذه الصور الطبيعية الساحرة هناك مكونات عدة تجمع ما بين التاريخ العريق والفلكلور الشعبي المتنوع بلوحاته والمنتوج الثقافي المنفرد بخصوصياته. يقع إقليم طانطان الذي استرجع إلى حظيرة الوطن سنة 1958 في الجنوب الغربي من المملكة المغربية يحده شمالا إقليم كلميم وجنوبا العيون وشرقا إقليم اسا الزاك ومن الجنوب الشرقي إقليم السمارة وغربا المحيط الاطلسي.
تعد مدينة طانطان همزة وصل بين شمال البلاد وجنوبها واستقطب بشكل كبير تيارات الهجرة المتدفقة على المنطقة خصوصا من الأقاليم الشمالية والمناطق المجاورة التي يستقطبها النشاط البحري لميناء طانطان. وتعتبر السياحة من المؤهلات المميزة للإقليم حيث تساهم بشكل فعال في انعاش الاقتصاد المحلي وتتوسع هذه المؤهلات السياحية على الشكل التالي :مصب واد درعة ويمتد شاطئها على بعد 1200 متر من طانطان الشاطئ هذا الأخير الذي يعد محجا للمصطافين من كل مكان وخصوصا من الأقاليم الجنوبية المجاورة للمنطقة. مصب واد الشبيكة ذو الشهرة العالمية ويوجد على الطريق الوطنية الرابطة بين طانطان والعيون ويتميز بشاطئه ذي الرمال الذهبية والكثبان الرملية في تناسق بديع مما يجعله محط أنظار العديد من المستثمرين. واحات وين مذكور: تقع شمال غرب تلمزون وتشكل منظرا فريدا من نوعه بالمنطقة بنخيلها وبركها المائية الساحرة. بلدية الوطية اوطانطان الشاطئ:وتشهد نهضة عمرانية مهمة بفضل الرواج الذي يعرفه قطاع الصيد البحري بها وتتميز بالدفء خلال فصلي الشتاء والصيف مما يجعلها قبلة للسياح الاجانب. كما يزخر الإقليم كذلك بعدة مواقع أثرية لا تخلو من أهمية كمغارات واد بولمغاير والخلوة واد بوعاكة وواد الواعر وواد الجريفة وقبر العملاق بمقبرة الرحال والتلال الرملية والنقوش الصخرية المكتشفة بازكر بالسنوات الأخيرة عن طريق الصدفة عن طريق إحدى النساء، حيث تحتوي على رسوم صخرية تمثل صورا لثور ومجموعة من الصيادين أو القناصة في حالة رقص إضافة إلى عربة لا تجرها الخيول إلا أنها توجد في مكان بعيد يتميز بوعورة تضاريسه كما يحتاج هذا المكان الذي يحتوي على هذه النقوش الصخرية إلى حمايته. ويمكن لهذه المناطق أن توفر منتوجات سياحية جديدة كالصيد والقنص والرحلات على ظهر الجمال والجولات بالدراجات النارية والسيارات.هذه المناظر الساحرة والمؤهلات الطبيعية التي حبا بها الله طانطان لا ينافسها إلا إقليم كلميم الذي يتجاوزها في هذا الخصوص. وقد ساعدت هذه المنحة الربانية في استقطاب السياح المولعين بالبحث عن السكون والسكينة إلى جانب صفاء البحر والطقس الصحراوي النقي الذي يوفر مستلزمات الراحة والاستجمام والتمتع إلى أبعد حد وقد أدى ذلك إلى تزايد اهتمام الشركات العالمية بهذا القطاع. ويتميز هذا الإقليم بتراث شعبي أصيل ومتميز وبعادات وتقاليد عريقة وبجودة منتوجات الصناعة التقليدية التي ينفرد بها إقليم طانطان. ويعد موسم طانطان الذي استطاع أن يعطي لهذه الأخيرة شهرة عالمية مكنته من أن يتحول إلى تراث شفوي إنساني من خلال منظمة اليونسكو والذي يستقبل شخصيات ووفود عربية وعالمية من مختلف القارات وفي مجال الفن والمسرح والسينما والرياضة والثقافة. انبهرت بهذا الموروث الثقافي وشهدت له بالإعجاب منقطع النظيرمن خلال اللوحات الفنية والرقصات الصحراوية التقليدية إلى جانب رقصات لفرق أجنبية أفريقية إضافة إلى ذلك فإن هذا المهرجان يعتبر أكبر تجمع للإبل في العالم ويحتضن كذلك سباقا للجمال والفروسية ويضم عشرات الأجنحة والتي يختص كل واحد فيها بكل ما له علاقة بالموروث الثقافي وبعيش الإنسان الصحراوي بهذه المنطقة والأنشطة التي كان يزاولها منذ أزمنة قديمة والمعروضة في الخيام المنصوبة على مرمى البصر. وكان هذا المهرجان الذي يستقطب منذ إحداثه ما بين 2003/2004 كل سنة مئات الزوار والمعجبين من مناطق مختلفة داخل المغرب وخارجه يحمل من قبل اسم الوالي الصالح الشيخ محمد لغضف ويقام بالقرب من ضريحه وكانت تحج اليه إلى جانب القبائل الصحراوية المغربية لإحياء صلة الرحم وجمع شتات القبائل قبائل من جنوب أفريقية كالسينغال ومالي ومن الجزائر وموريتانيا للتبادل التجاري. وكانت الانطلاقة بهذا الموسم سنة 1963 إلا أنه سيتعرض للتوقف لأسباب سياسية خلال حرب الصحراء. ظلت مدينة طانطان منطقة للتبادل الحر إلى حدود استرجاع الأقاليم الصحراوية إلى المغرب سنة 1975 حيث تحولت المدينة إلى ثكنة عسكرية وتقلص إشعاعها ليحل محلها نشاط الصيد البحري. وتنقسم مدينة طانطان إلى جزأين :المدينة القديمة وتسمى (طانطان المدينة) والمدينة الساحلية الجديدة وتسمى (الوطية) وهذه الأخيرة تبعد عن طانطان المدينة بحوالي 25 كلم. وتنامت هذه المدينة على الساحل الاطلسي بموازاة مع تشييد الميناء، حيث مكن إشعاع هذا الأخير من جلب عدد كبير من المستثمرين خاصة في قطاع الصيد البحري الشيء الذي أدى إلى تمركز الانشطة على الشريط الساحلي. أما المدينة العتيقة فتستقبل عددا مهما من المهاجرين الذين يشتغلون في أنشطة الميناء في حين أن المدينة الجديدة الساحلية (الوطية) أصبحت تشكل نواتا لجلب واستقطاب الاستثمارات السياحية وتلك المرتبطة بالصيد البحري وبذلك فهي تعد أداة فعالة في الاقتصاد الجهوي، وقد عرفت المدينتان نموا كل واحدة مستقلة عن الأخرى. وتساهم مدينة طانطان الساحلية (الوطية) وميناؤها المتخصص في نشاط الصيد البحري وكذا المنشآت الصناعية التحويلية للأسماك بتفعيل النشاط الاقتصادي وخلق فرص جديدة للشغل وبالتالي جلب تيارات هجروية مهمة ومع ذلك تبقى مدينة طانطان المركز الرئيسي للإقليم الذي لا زال يحتاج إلى المزيد من التجهيزات لتقوية بنياته التحتية.وعموما فما يزخر به هذا الإقليم من مؤهلات فلاحية واعدة وترواث بحرية مهمة وإمكانات ومؤهلات سياحية متميزة سيجعل نشاطها الاقتصادي يتركز على الشريط الساحلي لمدينة الوطية مستقبلا. ويتوفر هذا الإقليم على مطار طانطان الذي يظل أكثر دينامية مقارنة مع المطارات الأخرى جهة كلميم السمارة وعلى ميناء تم إنشاؤه سنة 1982 يستجيب لمتطلبات صيد أعالي البحار والصيد بصفة عامة وقد تم تجهيزه بكل الوسائل الضرورية من مرافئ السفن وناقلات الحمولة وأرصفة وحواجز وقائية ومنحدرات السفن ناهيك عن تدعيم هذه البنية التحتية بمنطقة صناعية تضم أهم الوحدات لمعالجة تصبير الأسماك تستغلها شركات القطاع الخاص. كما أن هذا الميناء الذي يعد الوحيد بالجهة المنفرد بصدارة المؤانئ المغربية من صيد الاسماك التي تتميز بغناها وبتنوعها به. يشغل هذا الميناء يدا عاملة مهمة ومستثمرين في هذا القطاع وساهم بشكل فعال في انتعاش قطاع البناء والتعمير .

-------------

ماذا تعرف عن اقليم شيشاوة :



إقليم شيشاوة هو أحد الأقاليم المغربية. ينتمي الإقليم إلى جهة مراكش - تانسيفت - الحوز ويقع في وسط البلاد، غربي مراكش. الإقليم يأوي 339.818 ساكنا (2004) .
يضم إقليم شيشاوة 2 جماعات حضرية و 33 جماعة قروية .

-------------------

موعدنا ان شاء الله مع مواضيع جديدة وشيقة في التعرف على المملكة المغربية

وتقبلو تحياتي
اخوكم / المغرب المعشوق
__________________
رد مع اقتباس
المغرب المعشوق
مزعوط نشيط
المشاركات: 95
تاريخ التسجيل: May 2011
المغرب المعشوق غير متواجد حالياً  
قديم 2012-05-08, 10:40 AM
  المشاركه #12
رد: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

اليوم ان شاء الله سوف اكمل لكم الجزء الثاني من التعرف على جمال مدن واقاليم المملكة المغربية

----------------

ماذا تعرف عن مدينة العيون المغربية التي لا تنام باكرا :



تقع مدينة العيون في الجنوب المغربي في جهة (منطقة) تضم العيون وبوجدور والساقية الحمراء، ليست بها تضاريس وعرة كثيرة، ما عدا المجاري التي حفرتها الأودية، ومنخفضات «السبخات»، وهي برك مائية يتجمع فيها الملح، كما أنها توجد في المنطقة الوسطى للمناطق الصحراوية الاخرى، تحدها شمالا جهة كلميم السمارة، وجنوبا جهة وادي الذهب - لكويرة، وشرقا موريتانيا، وغربا المحيط الأطلسي، وتمتد على مساحة تقدر بـ 139 الفا و480 كيلومترا مربعا، أي ما يعادل 20% من مساحة التراب المغربي.
العيون من المدن الصحراوية المغربية التي لا تنام باكرا، فأهلها يسهرون الى ساعات متأخرة من الليل، ويستيقظون متأخرين صباحا، لذلك تجد ان شوارعها الرئيسية خالية من المارة ومعظم المحلات التجارية مقفلة في الصباح الباكر، فتقاليد العيش في الصحراء لها خصوصية، تختلف عن المدن الاخرى، كما ان الطقس المتقلب يحدد بدوره نمط الحياة في المدينة. ويتميز مناخ المنطقة بندرة التساقطات المطرية، كما أن قربها من المحيط الأطلسي، له تأثير كبير في طبيعة المناخ، فدرجات الحرارة تتغير حسب الفصول، ففي الشتاء، تتراوح ما بين 10و11 درجة، أما في الصيف فقد تصل الى 47 درجة، وبسبب ذلك يتحول ليل العيون الى نهار. وخلال اليوم الواحد يقول سكانها، يمكن ان تعيش طقس جميع الفصول، لذلك قبل السفر عليك ان تتهيأ لتقلبات الجو، وتحمل قطعة من ملابسك الشتوية، في الصيف أو العكس. تمنح العيون لزائرها فرصة التعرف الى وجهين مختلفين للمدينة أي الوجه العصري، حيث الشوارع الواسعة والفنادق الحديثة، والوجه الآخر المتمثل في الضواحي وبادية الصحراء، حيث الحياة بسيطة للغاية.
ويعتبر شارع مكة اطول شارع عصري، يخترق المدينة من مدخلها الى آخرها، وكلما سأل زائر احد السكان عن مكان معروف للتجول او التسوق يرشدك من دون تردد الى هذا الشارع الشهير، حيث تصطف المقاهي العصرية، والمطاعم والمتاجر، والفنادق الكبرى، ووكالات السياحة والاسفار. لذلك يعرف هذا الشارع حركة دائبة من قبل الراجلين والسيارات، ولا ينام الا في ساعة متأخرة من الليل، خصوصا في فصل الصيف.
وتتوسط المدينة ساحة كبيرة مزينة بالنخيل على شكل واحة تسمى «ساحة المشوار»، تم تدشينها من طرف العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني، ابان زيارته للمدينة عام 1985، وتعد فضاء مفتوحا وجميلا يستقطب العديد من الناس. إن زيارة «متحف فنون الصحراء»، و«مجمع الصناعة التقليدية» تمنح الزوار متعة اكتشاف المنتوجات التقليدية في المناطق الصحراوية المعتمدة على مواد طبيعية مثل جلد الماعز، والابل، والعاج، لصنع تحف، وأوان للطبخ، بالاضافة الى الحلي الفضية، حيث يوجد بالعيون سوق خاص بالفضة على شكل محلات تجارية صغيرة، توفر جميع اشكال الحلي الفضية العصرية والقديمة جدا التي كانت تتزين بها النساء الصحراويات، ويعرف السوق اقبالا كبيرا من طرف السياح المغاربة والاجانب والسكان المحليين، لتوفيره قطعا من الحلي بأشكال غير مألوفة من الفضة المرصعة بالاحجار الكريمة.
ويجسد شاطئ «فم الواد» الذي يبعد 20 كيلومترا عن مدينة العيون سحر التقاء شاطئ الاطلسي الممتد على كيلومترات طويلة بالكثبان الرملية الذهبية، ويستقطب عددا كبيرا من المصطافين، خصوصا مع ظهور نسائم الصيف الاولى، حيث تأتي العائلات الصحراوية الى الشاطئ، ومعها اواني صنع الشاي وتشرع في تحضيره على الطريقة التقليدية، التي لا يتخلى عنها الصحراويون فكأس شاي في الصحراء ومقابل شاطئ البحر لاشك أن لها نكهة ومذاقا مختلفا، فالشاي كما هو معروف يعد من الطقوس اليومية التي يمارسها الصحراويون، بالاضافة الى انه من اساسيات الترحيب ب******، وتتمثل طقوس إعداد الشاي على الطريقة الصحراوية بتوفير أجود أنواع الشاي، أولا، ثم طهيه بمهل على موقد الفحم، اذ كلما طالت مدة إعداده، كانت جودته مضمونة، كما ان الشاي يفضل شربه مع الجماعة، حيث تصبح مناسبة أيضا لتبادل الحديث ومناقشة كل المواضيع.
ولا تسند مهمة إعداد الشاي لأي كان، بل لشخص تتوفر فيه بعض المواصفات الخاصة مثل دماثة الخلق، وبلاغة الحديث، وحتى الوسامة، ويسمى «القيام».
ويشرب الشاي طوال اليوم، الا ان شاي العصر لا يمكن تفويته لأي سبب، ويسمى «أدحميس»، لان له مفعولا قويا في تنشيط الذهن واستعادة الحيوية.
ولمن لم يتذوق طعم لحم الجمل، ولم يشرب لبنه، من قبل، فالمائدة الصحراوية لا تخلو من هذه المواد الغذائية. ويوجد من بين اهم الاكلات الشعبية الصحراوية طبق الارز باللحم، كما يستعمل لحم الجمل في اعداد جميع وصفات الطبخ المغربية المعروفة، أي بإضافة البرقوق او المشمش المجفف، واللوز المقلي، وغيرها من الاطباق. وشرب الشاي بعد الوجبات الدسمة يعد ضروريا لانه يساعد على الهضم.
ينظم بمدينة العيون مهرجان سنوي يسمى مهرجان «روافد أزوان» الدولي، ترعاه وزارة الثقافة المغربية، ويهدف الى إبراز المكونات الثقافية والتراثية والسياحية للمنطقة، وتنظم خلاله معارض للفن التشكيلي، وحفلات موسيقية وغنائية ومسابقات رياضية. والى جانب هذا المهرجان، أصبح ينظم بالمدينة معرض دولي للجمل، عقد دورته الاولى العام الماضي، ويشمل تنظيم سباقات للهجن، والتعريف بالعادات والتقاليد الصحراوية، والموروث الشعبي المرتبط بـ«سفينة الصحراء».
ورغم طابع العصرنة والتحديث الذي تعرفه مختلف مناحي الحياة في المدينة، الا ان الملاحظ هو تشبث السكان بالزي التقليدي، المتمثل في «الملحفة» للنساء و«الدراعة» للرجال، وهي ملابس فضفاضة جدا، تتلاءم مع الجو الحار للمنطقة، و«الملحفة» ليست سوى قطعة قماش كبيرة تلفها النساء حولهن من دون خياطتها، وتغطي حتى الرأس، وتختار النساء هذه الملحفات بألوان فاقعة في الغالب، اما «الدراعة» فهي مخاطة، ولونها اما ازرق سماوي او ابيض. إن الصحراء، كما هي في مخيلتنا، تعني ايضا الواحات الجميلة والساحرة، وفي العيون توجد واحة «المسيد»، وتقع على بعد 15 كلم جنوب شرقي المدينة وتوجد على الضفة الجنوبية لوادي الساقية الحمراء، وهي بمثابة منبع مائي تحيط به اشجار النخيل، وكانت في الماضي، محطة استراحة للقوافل التجارية القديمة، ويعتبر المكان فضاء استجمام بالنسبة لسكان المدينة. كما تبرمجه وكالات الأسفار المحلية ضمن رحلاتها السياحية. ويوجد بالقرب من واحة «المسيد» موقع «الدشيرة»، المعروف تاريخيا بمعركة «الدشيرة»، التي وقعت عام 1958، والذي يوجد فيه الحصن العسكري الاسباني.
ولعشاق السياحة البيئية، يعتبر «النعيلة» موقعا سياحيا ذا أهمية إيكولوجية كبيرة، ويقع على بعد 26 كلم من قرية «اخفنير»، وهو مكان متفرد للتنوع البيئي، كما يعتبر الموقع محطة مهمة لل**** المهاجرة، خصوصا «النحام الوردي» الذي يعد من ال**** النادرة، وقد استأثر الموقع باهتمام العديد من الباحثين والمنظمات البيئية منها الصندوق العالمي لحماية البيئة، كما يتميز بوجود موقع اثري على مقربة منه لمدينة من حقبة ما قبل التاريخ، وتم تصنيف «النعيلة» كمنتزه وطني من طرف إدارة المياه والغابات المغربية، وبدأت المراحل الأولى لتأهيله سياحيا.
ويوجد بمدينة العيون عدد من الفنادق المصنفة من بينها «المسيرة»، «وباردور» و«نكجير المدينة»، و«نكجير الشاطىء» من فئة 4 نجوم، و«صحراء لاين» و«اوميمة» من فئة 3 نجوم، و«لكوارا»، و«جوزيفينا»، و«الكوربينة الفضية» من فئة نجمتين، و«مكة»، و«المرسى»، و«جوديسا»، و«زمور»، نجمة واحدة.
ومن بين اشهر المطاعم في مدينة العيون، التي تقدم اصنافا من الطبخ المحلي. والعالمي، الى جانب اطباق السمك الطري والشهي، مطعم «بيرلا»، وسط المدينة، و«جوزيفينا» بميناء العيون. ولمن يرغب في الاقامة بالمخيمات، توجد مخيمات موسمية، واخرى قارة في العيون، من بينها مخيمات: «الساحل»، و«جوديسا بلاج»، و«النيل» بشاطئ فم الواد، ومخيم «واحة المسيد» ببلدية «الدشيرة»، ومخيم «بدوان» ببلدية الدورة، وهما قاران.
ومن بين وكالات الاسفار التي تقدم خدمات مميزة للسياح تشمل جولة في اهم المواقع السياحية في الصحراء، هناك «سفاري سبييس»، صحاري «فوياج»، «مسيرة ترافل»، «ديسكوفري» و«صحارى كنارياس» .

------------

ماذا تعرف عن مدينة واقليم الخنيفرة عاصمة قبائل زيان الامازيغية :



الخنيفرة هي مدينة مغربية وحاضرة إقليم يحمل اسمها، تقع في جهة مكناس تافيلالت بين جبال الأطلس المتوسط على ارتفاع 826م فوق سطح البحر وتحيط بها أربعة جبال. وتعتبر عاصمة قبائل زيان الامازيغية، إذ يشهد لها التاريخ بمقاومتها ضد المستعمرين الفرنسيين في بداية القرن العشرين. إذ هزموا الفرنسيين في معركة لهري سنة 1914 م وقد أخدت اسم خنيفرة عن بعض الروايات التي تقول ان هناك راعي غنم كان يعيش قديما في هده المنطقة يدعى خنفر. يبلغ عدد سكان المدينة 75,000 نسمة.
من أشهر أبنائها موحى احمر الزياني ويونس بها محمد رويشة .
ومن المناطق الخلابة والغنية بالاودية والعيون والانهار هناك منطقة تسمى وادي عيون ام الربيع وهو نسبة لواد " أم الربيع" الموجود مصبه بمدينة الخيفرة ويعتبر أكبر واد في المغرب
ويبعد عن مدينة الخنيفرة 30كم فخذو بنصيحة اخوكم سهم المغرب وقومو بزيارته وسوف تستمتعون بقضاء وقت جميل ورائع بهذه المنطقة ( عيون ام الربيع ) .
وتوجد بالخنيفرة بحيرة أغلمام وهي ذات طابع خيالي جميل ربما تستوقفك لتمتع والتأمل بعظمة الخالق سبحانه التي ابدع بتصوير هذه البحيرة من جمال وروعة خيالية .

---------------

ماذا تعرف عن مدينة بني ملال التاريخية والسياحية بمناظرها الخلابة :



بني ملال مدينة مغربية تقع في الوسط الغربي للمملكة المغربية بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة وهذه المدينة هي عاصمة إقليم بني ملال وجهة تادلة أزيلال، تبعد عن مدينة الدار البيضاء ب 250 كيلومتر، وعن العاصمة الرباط ب 340 كيلومتر وعن مدينة خريبكة ب99 كيلومتر وعن مدينة الفقيه بن صالح الفلاحية التابعة لنفس الإقليم ب45 كيلومتر ومدينة أزيلال عاصمة إقليم أزيلال التابع لنفس الجهة ب70 كيلومتر. تقع بني ملال على المحور الطرقي بين مدينتي فاس ومراكش ويعتبر إقليم بني ملال إقليما غنيا بالثروات الفلاحية ويحده من الجنوب الشرقي إقليم الراشيدية، ومن الشمال الشرقي إقليم خنيفرة ومن الشمال الغربي إقليم خريبكة، وإقليم قلعة السراغنة من الجنوب الغربي. ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاءات سنة 2004 حوالي 248.163 نسمة.
ومدينة بني ملال لها خاصية فريدة من بين كل المدن المغربية، فالمباني فيها مشيدة فوق الكهوف، كيف تم ذلك وما حقيقة هذه الكهوف؟
مجموعة من المؤرخين والباحثين في تاريخ المغرب القديم يؤكدون أن بني ملال من أقدم الأماكن التي عمرها الإنسان في شمال أفريقيا ،ورغم أن الحفريات لم تبدأ بشكل فعلي في المدينة إلا أن انتشار الكهوف يؤكد ماسبق ذكره، إذ يتضح من خلال أشكالها ومواقعها بأنها من صنع الإنسان وليس نتيجة عوامل طبيعية، فأثر استعمال الأدوات الحديدية في عملية الحفر والثقب بادية على جدران الكهوف وواجهاتها، وتفصيلاتها وأشكالها الهندسية، فهي في مجملها تقدم لنا أنماطا فريدة من أشكال التعمير البدائي القديم بأقبيتها، وغرفها ،و أشكالها الهندسية المتميزة والفريدة التي تستحق اهتماما من طرف المؤرخين وعلماء الآثار، فلاشك أن هناك كنوز تاريخية وسط هذه الأنفاق والكهوف في حاجة إلى مستكشفين يغنون ببحوثهم تاريخ المنطقة، وجزءا من تاريخ هذا الوطن. تعد مدينة بني ملال من المدن المنسية فلو أعطيت قليلا من الاهتمام لكانت من المدن السياحية. من ضمن مآثر هذه المدينة الرائعة هناك عين أسردون والقصر... الروايات الشفوية لساكنة المدينة القديمة تؤكد أن الأجداد كانوا يستعملون هذه الكهوف للاختباء من العدو في الحرب التي كانت رحاها دائرة بين قبائل الجبل وساكنة الدير، وهي نفس الحالة التي تكررت عبر تاريخ مدينة داي قديما ،بني ملال حديثا، وصولا إلى تأسيس المدينة حديثا داخل ما كان يعرف بالسور، حيث كان السكان يعتبرون البناء خارج السور بمثابة مغامرة غير محمودة العواقب خاصة في زمن ما يعرف بأيام " السيبة"، لذلك بنوا منازلهم فوق أرض موقوتة دون أن يعرفوا خريطة الكهوف التي في أسفل "القصبة ". نفس ما استخدمه الأجداد لحمايتهم من العدو، استعمله الأبناء في مقاومة المستعمر الفرنسي الذي بذل جهدا مضاعفا لمعرفة ورسم خرائط الكهوف وكشف مخابئ بعض رجال المقاومة، وهي للأسف الخرائط الوحيدة المتوفرة والتي لا تأخذ بمحمل الجد رغم حدوث جل الكوارث في النقط التي حددتها هذه الخرائط .
وتتميز بني ملال بمآثرها التاريخية: أسوار تعود إلى عهد مولاي إسماعيل، المنارة التي يعود تاريخ بنائها إلى عهد الموحدين، وهي من ضمن أجمل المدن المغربية فإنها تحتاج فقط لبعض الاهتمام فلو حضيت بالقليل من الاهتمام لكانت مدينة أثرية يتوافد عليها الناس من كل أقطار العالم وذلك لجماليتها الفائقة وطبيعتها الخلابة وجبالها الشامخة و بناياتها الرائعة...إلخ
وبني ملال مدينة مغربية تقع في الوسط الغربي للمملكة المغربية بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة وهذه المدينة هي عاصمة إقليم بني ملال وجهة تادلة أزيلال، تبعد عن مدينة الدار البيضاء ب 210 كيلومتر، وعن العاصمة الرباط ب 340 كيلومتر وعن مدينة خريبكة ب99 كيلومتر وعن مدينة الفقيه بن صالح الفلاحية التابعة لنفس الإقليم ب45 كيلومتر ومدينة أزيلال عاصمة إقليم أزيلال التابع لنفس الجهة ب70 كيلومتر. تقع بني ملال على المحور الطرقي بين مدينتي فاس ومراكش ويعتبر إقليم بني ملال إقليما غنيا بالثروات الفلاحية ويحده من الجنوب الشرقي إقليم الراشيدية، ومن الشمال الشرقي إقليم خنيفرة ومن الشمال الغربي إقليم خريبكة، وإقليم قلعة السراغنة من الجنوب الغربي. ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاءات سنة 2004 حوالي 248 163 نسمة.
المدن الشقيقة
-القصيبة، إغرم العلام، تادلة، أولاد يعيش، سوق السبت، أولاد عياد تم الفقيه بن صالح.
أحياء بني ملال
من بعض احياء المدينة: حي القصبة - حي السي سالم - حي أولاد حمدان - حي بوعشوش - حي الهدى - حي الاطلس- حي التقدم- حي كأسطور - حي الانعاش - حي العامرية1.2 ـ حي المظهر- حي المسيرة 1و2 ـ أقصر اغزافات ـ حي أمغيلة ـ حي الصومعة ـ الحي المحمدي ـ حي السلام(بولقرون/ Paul le grand)ـ حي رياض السلام ـ حي اعياط ـ حي الزيتون ـ حي تامكنونت ـ حي المنظر الجميل ـ الحي العصري ـ حي الدشيرة ـ حي باب فتوح ـ حي الرميلة ـ حي الشهداء ـ حي النخيلة -تجزئة داركم- حي الرشاد.
الرياضة
نادي رجاء بني ملال
تم تاسيس فريق رجاء بني ملال سنة 1956 من طرف عبد اللطيف المسفيوي الدي كان أول من رئس الفريق وتعاقب عليه 15 رئيسا اخرهم هو مولاي عبد الله العلمي. وقد تمكن الفريق بالفوز ببطولة يتيمة سنة 73-74 ووصل 3 مرات إلى المربع الذهبي لكاس العرش سنوات 65-71-95 وشارك في كاس محمد الخامس وتوخ منها سنة 62 الاعب شواد هداف البطولة ب17 هدفا وسنة 62 الحاج كبور كاحسن رياضي وفي سنة 79 تمكن الاعي اعشيبات بفوزه بهداف البطولة ب17 هدفا وتعاقب على الفريق مند تاسيسه 77 مدربا اولهم كبور ورديغي واخرهم وهو المدرب الحالي أحمد نجاح. ومن بين انجح الاعبين التي انجبتهم الكرة الملالية وشاركوا رفقة المنتخب الوطني هناك الحاج حسن الورديغي ومحمد باباي وأحمد نجاح ومحمد براوي ومحمد مديحي .

---------------

ماذا تعرف عن مدينة سلا المغربية التي تضرب بعمق التاريخ المغربي :



تقع مدينة سلا على الضفة اليمنى لنهر أبي رقراق عند مصبه في المحيطالأطلسي محاذية بذلك مدينة الرباط. يشير المؤرخون الى أن النواة الأولى لمدينة سلاترجع الى القرن الحادي عشر الميلادي (11م/ خلال العهد الموحدي، القرن الثاني عشرالميلادي 12م) شهدت المدينة تطورا حضاريا عكسته مجموعة منجزات يأتي في مقدمتهاالمسجد الأعظم الذي أنشأه يعقوب المنصور الموحدي سنة 1196م ويعتبر عهد المرينيين ،القرن الرابع عشر الميلادي(14م) فترة ازدهار عمراني وحضاري لا نظيرله.
وتعتبر سلا مدينة أزلية تضرب في عمق التاريخ، وقد وجدها الفينيقيون قبل ثلاثة آلاف سنة تقريباً مأهولة بعنصر الجيتول الأمازيغ الدين كانوا منتشرين في جل ربوع شمال افريقيا. وقد اشتملت من كلمة جيتول كلمة جيزولن والتي تم نطقها جزولة باللسان العربي.
وقد أكد الرحالة الإدريسي أن جزولة في القرن الثاني عشر ميلادي كانت تعمر منطقة تمتد من مراكش إلى سلا حيث كان دورها هاما جدا إلى الحياة السياسية المغربية إلى عهد العلويين بالقرن السابع عشر.
وقبل ظهور الإسلام بالمغرب كانت مصمودة برغواطة تشكل أكبر قوة بشرية بالمنطقة وبسواحل الأطلسي. وقد كان الرومان يولون اهتماما خاصا لصفتي أبي رقراق وعملوا على اقتلاع عنصر الجيتول من الناحية في زمن غير محدد حسب الكاتب والمؤرخ الأستاذ إدريس المريني في كتابه، SALE MILLI NAIRE بإدارة الأستاذ مولاي اسماعيل العلوي وهو نفس الكتاب الذي نقتيس منه هذه المعلومات القيمة عن مدينة سلا التاريخية.
وقد قاوم برغواطة الإسلام والفتوحات العربية ووقفوا لمدة أربعة قرون ونصف ضد كل دخيل على سلطتهم.
كما أن الأدارسة عملوا على تضييق الخناق على برغواطة بسلا مما جعل هؤلاء ينقلون عاصمتهم إلى مدينة أزمور بدكالة وبقيت سلا مع ذلك غير مأهولة بسس المحتة على نعرض لها الأدارسة على يد موسى بن أبي العافية 920 ميلادية.
أما بنو يفرن الزناتيون الذي مروا بدورهم من سلا حسب ابن خلدون فإنهم لم يتركوا آثارا بها. فقد حكموا فاس إلى جانب مغراوة وقاموا بمناوشات ضد برغواطة لمدة طويلة دونما طائل.
ورغم تواجد برغواطة بسلا، فإن الأندلسيين الأوائل الذي قدموا إلى المغرب تساكنوا في سلا في ظل العنصر البرغواطي ونذكر هنا عائلات مثل ابن خيرون وابن عشرة الذي كانوا يعرفون أيضا باسم بني قاسم.
وهكذا بدأت النواة الرئيسية لسلا تشكل، كما أن الطبقة الأرستقراطية بسلا بدأت تظهر بقدوم الأندلسيين منذ القرن الثاني عشر.
وقد دخل الموحدون مدينة سلا سنة 1145 ولبثوا فيها لمدة 90 سنة تاركين بعض آثارهم بها كمسجد الشهباء، وأصبحث المدينة عامرة بالسكان وبشكل مكتف ومتعدد الثقافات.
ويعتبر الموحدون هم أول من سمح للعنصر العربي من بين هلال بدخول المغرب قدوما من تونس بعد أن استوطنوا صعيد مصر قدوما من أرض الحجاز وقد حل الهيلاليون بالأراضي الزراعية بأحواز سلا (شمال وجنوبا وشرقا) وخاصة في منطقة السهول باتجاه وادي بهت حيث كانت توجد القبيلة الأمازيغية فنزازة، وامتد هذا التوسع إلى ضواحي الخميسات.
ونظرا للجمال الطبيعي الخلاب لسلا وضواحيها ولتوفرها على ساحل بحري عظيم وعلى ميناء تجاري مشهور وأراضي خصبة وطقس معتدل، فقد وفدت على سلا مجموعات سكنية هامة من سبتة وتطوان وتلمسان ووهران وبجاية والقسطنطينية وطرابلس وحتى من سورية وتركيا.
كما أن عناصر أوربية أخرى استوطنت سلا وأغنت تراتها وتعدديتها وقد كانت سلا في وئام مع ضاحيتها وسمح هذا الوئام للتكاثر الهجرة من البادية نحو سلا دونما إخلال بالتركيبة الاجتماعية. بل أن قبائل أخرى بعيدة عن سلا هاجرت منها عائلات كثيرة لتعيش بين أحضان السلاويين الأوائل ولتذوب في وسطهم وتصبح بدورها من صناع تاريخ سلا قديما وحديثا.
وهكذا أصبحث بدورها سلا تعرف عائلات باسم الزموري والدكالي والعوني والسهلي و الحسناوي والحصايني ... بل إن من بين هذه العائلات من كانت تتوفر على احياء أو حومات بكاملها .. كحي القساطلة وسانية الحسناوي إلخ ... ومنهم من كان لهم باع طويل من العلم كالعالم الكبير أحمد بن موسى والقاضي الطفراوي الحسناوي والمؤرخ محمد بن على الدكالي والعالم الزموري الشهير.
وقد انبهر لسان الدين ابن الخطيب بجمال سلا ورعتها ووصفها وصفا جميلا في كتابه مقامات البلدان، وهناك كتب أخرى عديدة ومتنوعة تؤرخ لمدينة سلا ورجالاتها ومشاهيرها من علماء ومحسنين وباشوات وقضاة وتجار وبحارة ومجاهدين من أل فنيش وزنيبر وشماعو وعواد والصبيحي والمريني وغيرهم كثير لا يمكن حصره في هذا الموجز بالإضافة إلى عائلات من سلالة الشرفاء كالعلوي والإدريسي والمصلوحي والعلمي والجوهري والقادري والفاسي وغيرهم مما سياتي ذكرهم بنوع من التفصيل في الجزء الثاني من هذا الموجز.
تعتبر أسوار مدينة سلا المقابلة للأخرى بمدينة الرباط إحدى الحصونالدفاعية الأولى للمدينة، بنيت عبر حقب تاريخية مختلفة، دعمت بأبراج عظيمة لحمايةالمدينة من غارات الأساطيل الأجنبية، وبأبواب تختلف من حيث أهميتها التاريخيةوالجمالية، أهمها باب معلقة، باب سيدي بوحاجة( جنوبا)، باب الفران الذي يؤدي إلىدار الصنعة، باب فاس ما يسمى بباب الخميس، باب سبتة وأخيرا بابشعفة.
وأما الآن فمدينة سلا تقف على عتبات نهضة أخرى مرتقبة بعد الانتهاء من أشغال تهيئة ضفتي واد أبي رقراق حيث ستنشأ العديد من المركبات السياحية التي ستعيد لهذه المدينة حقها. لتزور مدينة سلا حاليا تكفيك ساعة واحدة للتجول في مختلف آثارها و معالمها السياحية التاريخية
سأحاول من خلال الموضوع أخذكم في جولة قصيرة لهذه المدينة العريقة الضاربة في القدم.
إذا كنت بالعاصمة الرباط فتستطيع الوصول لمدينة سلا عبر القطار في 5 دقائق بعشرة دراهم فقط
أو عبر السيارة أو التكاسي الكبيرة مرورا بالقنطرة الحسنية و هو الجسر الرابط بين المدينتين و يشهد يوميا مرور 350 ألف مواطن هذا الجسر الذي سيتم تجديده بالكامل في إطار مشروع أبي رقراق
كما تستطيع استعمال القارب أو الفلوكة كما يطلق عليه السلاويون
سكان سلاويون يتوجهون لمدينة الرباط عبر القارب (الفلوكة) و هي وسيلة نقل قديمة لازالت محافظة على وجودها رغم تطور وسائل النقل و الثمن جد بسيط درهم و نصف فقط
عندما ستصل إلى مدينة سلا ستجد في استقبالك السور التاريخي الذي يحيط بالمدينة بأكملها .

----------------

ماذا تعرف عن مدينة الجديدة المغربية ( مازغان بالأمازيغية ) :



تعد مدينة الجديدهمن أجمل المدن الساحلية المغربية، ذلك أن موقعها الجغرافي على المحيط الأطلسي واعتدال مناخها وشواطئها الخلابة جعلها مركزا للاصطياف ذا شهرة واسعة. أهم شواطئها: "دوفيل"، "سيدي بوزيد" و"الحوزية".
كما تتمتع المدينة بمآثر عمرانية تاريخية تعود إلى القرن السادس عشر، أبرزها "المدينة البرتغالية" والميناء. وتنعقد بها عدة مواسم أشهرها موسم " عبد الله أمغار" الذي يتضمن أنشطة متنوعة: الرقصات الفلكلورية ولعبة الصقور وبالخصوص لعبة "التبوريدا" (لعبة الخيالة التي تنتهي بإطلاق النار/البارود من البنادق) التي تحظى بشعبية كبيرة وتكون مناسبة فريدة بالنسبة للفرسان لإبراز مهاراتهم في ركوب الخيل وفي استعمال البنادق النارية.
هذه المدينة العريقة حملت عدة أسماء، فالرومان أطلقوا عليها اسم "روزيبيس"، حسب ما حكاه "بتوليميوس" عن رحلته لغرب إفريقيا. وفي القرن السادس عشر، احتل البرتغاليون المنطقة لأهمية موقعها الاستراتيجي على الساحل الغربي وشيدوا بها، سنة 1506 قلعة ومدينة سموها "مازكان". ولم يتمكن السلطان العلوي محمد بن عبد الله من تحريرها إلا سنة 1769 بعد حصار طويل. لكن البرتغاليين قاموا بتفجير عدة قنابل مع مغادرتها فتهدمت معظم بناياتها. وظلت مهجورة وتدعى "المهدومة" إلى أن أمر السلطان عبد الرحمن بترميمها وإعادة بنائها سنة 1832 وأطلق عليها بعد ذلك اسم "الجديدة".
وبعد فرض "الحماية" الفرنسية على المغرب سنة 1912، حملت المدينة من جديد اسم "مازكان"، ووصفها الجنرال "ليوطي" (أول حاكم فرنسي على المغرب) بـ"دوفيل المغرب". واستعادت المدينة اسم "الجديدة" إثر استقلال البلاد.
هذه المكانة التاريخية ومميزاتها العمرانية هي التي سمحت لهذه المدينة الجميلة أن تسجل ضمن التراث البشري الدولي من قبل منظمة "اليونسكو" هذه السنة. هذا التكريم من شأنه ان يعطي دفعة للتنمية السياحية للمدينة وجهتها "دكالة"، لأنه سيمكن المدينة من توسيع آفاق التبادل الثقافي مع فعاليات دولية متعددة.
والجدير بالذكر أن الخطة العشرية لتنمية السياحة بالمغرب، التي ترمي إلى جلب 10 ملايين سائح في أفق سنة 2010، اختارت مدينة الجديده ضمن المراكز الاصطيافية الشاطئية الرئيسية، إلى جانب "تاغزوت" والسعيدية والصويرة والعرائش والشاطئ الأبيض. وتم التوقيع في تموز/يوليو الماضي على اتفاقية بين المغرب ومجموعة "كيرزنير" ترمي إلى إنشاء مركز سياحي كبير تحت اسم "مازكان"، يمتد على مساحة 500 هكتار.
ومن المعالم التاريخية والاثارية لمدينة الجديدة المسقاة البرتغالية التي يحكى أنها كانت تستعمل كمخزن لمياه المطر و أيضا كمكان سري للبرتغال و لم تعرف إلا حينما أراد احد التجار اليهود من سكان المنطقة توسيع دكانه و بنزعه للجدار الخلفي للدكان انفجرت المياه نحوه فاكتشف مكان المسقاة و هي مزار للسياح الآن داخل الحي البرتغالي أو الملاح كما يسميه أهالي المنطقة.
ويتميز قطاع السياحة بإقليم الجديدة خلال هذه السنة بحدثين هامين، يتعلق الأول بتوقيع الاتفاقية المتعلقة بالمحطة السياحية ’’«مازا كان’’» مع المستثمر الجنوب إفريقي « كريزنر»، حيث تم الشروع في إنجاز هذا المشروع الهام الذي سيجعل من منطقة الحوزية وإقليم الجديدة قطبا سياحيا مهما، والثاني يتعلق بتصنيف الحي البرتغالي ’’كتراث عالمي’’ الشيء الذي سينعكس إيجابا على إنعاش السياحة بالإقليم.
عرف إقليم الجديدة خلال سنة 2004 ارتفاعا من حيث عدد السياح الذين زاروا مدينة الجديدة سواء تعلق الأمر بعددهم أو من حيث عدد الليالي التي قضوها بها، فحسب وثيقة رسمية لمندوبية السياحة، بلغ العدد الإجمالي 56.473 بزيادة وصلت إلى 4.1 في المئة مقارنة مع سنة 2003 والتي لم يتجاوز العدد خلالها 54.237 سائحا في الوقت الذي وصل فيه عدد الليالي، إلى 106.894 ليلة أي بزيادة 6.6 في المئة عن سنة 2003. أما من حيث نوعية السياح والزوار فإن أكبر فئة منهم قدمت من فرنسا رغم أن العدد تراجع مقارنة مع سنة 2003، فحسب نفس الوثيقة وصل عدد السياح الفرنسيين، خلال هذه السنة إلى 12.272 مسجلا بذلك تراجعا وصل إلى 2.6 في المئة وهي نفس الملاحظة التي سجلت بالنسبة لكل من سياح سويسرا وبلجيكا وهولندا والبرتغال والدول الاسكندنافية، حيث تراجع العدد في حين سجلت مصالح المندوبية الإقليمية للسياحة ارتفاعا في ما يخص بلدان الولايات المتحدة وكندا وأمريكا الشمالية مقارنة مع السنة ما قبل الماضية وهي نفس الملاحظة التي تنطبق على السياح القادمين من الدول العربية حيث ارتفع العدد من 117 سنة 2003 إلى 222 سنة 2004 وكذا بالنسبة لدول المغرب العربي، حيث انتقل العدد من 174 سنة 2003 إلى 260 سنة 2004، أما بالنسبة لإفريقيا فإن الزيادة وصلت إلى 19 سائحا مقارنة مع نفس السنة. أما بالنسبة للقارة الصفراء فقد سجل سياحها تراجعا ملحوظا، حيث تراجع العدد من 1014 سنة 2003 إلى 1004 ورغم ذلك تم تسجيل ارتفاعا ملحوظا من حيث عدد الليالي، حيث ارتفع الرقم من 1508 سنة 2003 إلى 1749 سنة 2004. الملاحظة الأساسية التي يمكن استخلاصها من خلال إخضاع الوثيقة لقراءة تحليلية،هي ارتفاع عدد المغاربة أو ما يطلق على ذلك بالسياحة الداخلية والتي بدأ المغاربة يهتمون بها خلال السنوات القليلة الماضية، فمن خلال الأرقام التي تحتوي عليها الوثيقة المشار إليها، يتبين أن عدد المغاربة الذين زاروا الجديدة، خلال سنة 2004، انتقل من 32.362 سنة 2003 إلى 34.240 سنة 2004 أي بزيادة سجلت 5.8 في المئة لتحقق بذلك 62.505 ليلة سنة 2004 مقابل 55.666 ليلة سنة 2003، أي بنسبة مئوية وصلت على 12.3.
إمكانيات هائلة غير مستغلة
يتميز إقليم الجديدة بإمكانيات هائلة من حيث المواقع السياحية والتي تتنوع وتتوزع ما بين البحر والغابة والجبل والسياحة القروية والتي تنفرد مدينة الجديدة دون غيرها بالعديد من المواقع والتي لا زالت مجهولة كالقصبات التي تتوزع على كل نقاط الإقليم كقصبة بولعوان والقصيبة والجبل الأخضر وغابة بولعوان وبحيرة سد الدورات وسد إيمفوت والزوايا والمدارس العتيقة، بالإضافة إلى محميات خاصة بال**** جنوب مدينة الجديدة ويتميز إقليم دكالة، بخاصيات أخرى كالصيد بالباز والسلوقي وخاصية التراث المعماري والتراث القديم كالحي البرتغالي، والذي تم اعتماده من طرف اليونسكو، خلال السنة الماضية، كتراث عالمي، بكل من الجديدة وآزمور ومدينة تيط الأثرية(مولاي عبد الله) ومدينة الغربية البائدة ومجموعة من الشواطئ الهادئة والتي يصل عددها إلى إحدى عشر ستة منها تقع شمال الجديدة كسيدي الساري والحويرة وسيدي يعقوب وسيدي بونعايم والحوزية وبلاد البحر وخمسة جنوبها كسيدي عابد والحرشان وسيدي موسى ومريزيكة ولعشيشات. " رغم أن الجديدة تمتاز بجودة الموقع وبالمواقع السياحية واختلافها فإن ذلك غير مستغل بالكيفية التي يجب أن تستغل بها، فأمام الكم الهائل الذي يتوافد على المدينة خلال الثلاثة الأشهر الصيفية، وأمام ضيق المجال المخصص لاستقبالهم، يبقى السائح أمام خيارين لا ثالث لهما إما الخروج من المدينة والتوجه إما إلى الواليدية أو سيدي بوزيد أوالالتجاء إلى كراء الشقق والفيلات مع ما يمكن تسجيله من تجاوزات إن على مستوى الأثمنة غير المراقبة، أو المستوى الأمني حيث تقع من حين لأخر بعض المشادات أو بعض التجاوزات..." يقول أحد العاملين بالقطاع السياحي. ويشكل النقص الحاصل في بنيات الاستقبال أهم العوائق في وجه السياحة الخارجية آو الداخلية، فحسب الكتيب الذي توزعه المصالح المختصة، لا يتجاوز عدد بنيات الاستقبال بالجديدة ست وحدات مصنفة بين نجمة وأربع نجمات ثلاثة بالجديدة، بالإضافة إلى وحدة جديدة تم فتحها مؤخرا مرتبة هي الأخرى في قائمة الثلاث نجوم وثلاثة بالواليدية، علما أن وحدتين مهمتين طالهما الإغلاق والإهمال وهما وحدتا دكالة أبو الجدايل ومرحبا منذ مدة فاقت الست سنوات، وثلاث وحدات أخرى في طريق التصنيف بكل من الجديدة وسيدي بوزيد، دون الحديث عن وحدات غير مصنفة تتفاوت وتختلف فيها نوعية الخدمات المقدمة، دون نسيان الوحدات والتي يمكن تصنيفها في خانة، وحدات ناقص نجمة أو نجمتين أو ثلاثة وأربعة، حيث تقل الجودة في الخدمات، بل وأكثر من هذا، يمكن أن تسيء إلى المنتوج السياحي لغياب المراقبة والمتابعة، وهو ما يفرض على الجهات المعنية اتخاذ كافة الإجراءات الزجرية لحماية سمعة الجديدة وتسويق منتوجها السياحي، خاصة وأنها مقبلة على تبوأ مكانة هامة على صعيد السياحة الخارجية والداخلية.
معلومات مفيدة :
مدينة الجديدة بها محطة للقطار و محطة لحافلات النقل عبر المدن و ليس بها مطار و لكنه يدخل ضمن المشاريع الآنية كشرط من شروط إحداث أضخم مشروع سياحي يمتد من شاطئ الحوزية إلى الجديدة المدينة.
اقرب مدينة إليها هي الدار البيضاء حوالي 100 كيلومتر
المطاعم كثيرة و متنوعة و خاصة المتخصصة في الأسماك و فواكه البحر
يوجد بها فنادق كثيرة زيادة على شقق عديدة تؤجر للسياح من طرف مالكيها للإقبال المتزايد عليها من طرق السياح.
يوجد في مركز الجديدة مقهى الخليج العربي يرتادة كثير من الأخوة الخليجين والمغاربة ويقع فوق سطح إحدى العمارات الشاهقة بوسط السوق ويمكن الجالس بالتمتع بمنظر الشاطئ والكورنيش وداخل محيط الجديدة وانا شخصيا اذهب إليه في وقت فراغي وبالأخص في فصل الصيف.
للعلم بان هناك شاطئ آخر بنفس الأسم سيدي بوزيد في مدينة آسفي .

------------------

ماذا تعرف عن مدينة أصيلة المغربية "أرزيلا، أصيلا" :



مدينة أصيلة أو "أرزيلا، أصيلا" مدينة مغربية تقع على شاطئ المحيط الأطلسي. فقد شهدت هذه المدينة على مدى ثلاثة عقود من الزمن، تحولات هامة على مستوى البنيات التحتية والمرافق العمومية وأشكال العمران، واستطاعت أن تتحول إلى قطب ثقافي وسياحي هام، يحج إليها آلاف المثقفون كل سنة.
ويعود تاريخ نشأة مدينة أرزيلا / أصيلة إلى أكثر من ألفي سنة. فقد سكنها الأمازيغ قبل الفنيقيون والقرطاجنيون، إلى أن تحولت إلى قلعة رومانية محتلة تحمل اسم " زيليس " على بعد أربعين كيلومتر جنوب " طنجة ". وفي القرن العاشر الميلادي، قدم إليها النورمانديون من صقلية واستقروا بها، واحتلها البرتغاليون سنة 1471 م ليشرفوا من خلالها على سفنهم التجارية عبر المحيط الأطلسي. وبعد معركة الملوك الثلاثة التي وقعت سنة 1578 م والتي سقط فيها ملك البرتغال سان سيباستيان صريعا في معركة وادي المخازن، استطاعت المدينة أن تتخلص من الاحتلال البرتغالي على يد أحمد المنصور السعدي سنة 1589 م، لكنها سرعان ما سقطت في يد الإسبانيين الذين استمر احتلالهم لها إلى غاية سنة 1691، وهي السنة التي أعادها السلطان مولاي إسماعيل إلى نفوذ الدولة العلوية.
وفي بداية القرن العشرين، أصبحت مدينة أصيلة معقلا للقائد الريسوني الذي بسط انطلاقا منها نفوذه على الكثير من الأراضي الشمالية، قبل أن يطرده منها الإسبانيون سنة 1924 ويحكموا قبضتهم عليها حتى مرحلة الاستقلال. المدينة العتيقة تُعتبر المدينة العتيقة لمدينة أصيلة فضاءً ساحرا بدروبها الضيقة وأزقتها الأنيقة وبمنازلها المتشحة بالبياض في تراص ّ جميل، وأبوابها ونوافذها المتلفعّة بزرقة مُشعة واخضرار براق، وبجدارياتها المُزينة برسوم فنانين تشكيليين من مختلف المدارس والأجيال، وبالأسوار المحيطة بها التي يعود تاريخها إلى عهد البرتغاليين. ويمكن الدخول إلى أحياء المدينة العتيقة عبر ثلاثة أبواب هي باب القصبة، وباب البحر، وباب الحومر، وتوجد بداخلها قيسارية لمنتجات الصناعة التقليدية، وساحة " القمرة " التي تقام بها سهرات الهواء الطلق خلال الموسم الثقافي للمدينة، وساحة أخرى تشرف على البحر يسميها الأهالي ساحة " الطيقان " تؤدي إلى بُريْج " القريقية " الشهير الذي يطل على المحيط، والذي يمكن من خلاله الاستمتاع بغروب الشمس ومشاهدة ميناء المدينة وإلقاء نظرة على ضريح سيدي أحمد المنصور أحد المجاهدين الذين تصدوا إلى الاحتلال البرتغالـي. وتتميز أحياء المدينة القديمة بنظافتها الفائقة وبالتنافس الكبير بين سكانها في تزيين واجهات بيوتهم بالأغراس والنباتات، وهوالأمر الذي يمكن أن يتيح لأحدهم فرصة الفوز بجائزة البيئة التي يتم الإعلان عن نتائجها خلال الموسم الثقافي. معالم المدينة يعتبر قصر الريسوني من أهم معالم المدينة العتيقة، يعود تاريخ بنائه إلى بداية القرن العشرين، وأصبح يحمل اسم " قصر الثقافة ".
ولا بد لكل من زار هذا القصر أن يقف مشدوها منبهرا بجمال بنائه، وبهاء عمرانه، ورونق نقوشه المنبثقة من الفن العربي الإسلامي الأصيل، وقد تم ترميمه في منتصف التسعينيات ليصبح فضاء يحتضن بعضاً من أنشطة موسم أصيلة الثقافي، إذ تُقام به ورشات فنون الرسم والنحت والحفر وبعض السهرات الفنية. وعلى بعد أمتار قليلة من باب القصبة، يوجد مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية الذي كان في الأصل مخزنا للحبوب، قبل أن يُعاد بناؤه وفق هندسة جميلة، ويتحول إلى مقر رسمي لمؤسسة منتدى أصيلة وفضاء لاحتضان المفكرين والأدباء والمثقفين والمبدعين من مختلف مناطق العالم خلال أشغال جامعة المعتمد بن عباد الصيفية في إطار فعاليات الموسم الثقافي.
وبجوار باب البحر، غير بعيد عن مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية، يوجد برج " القمرة " التاريخي الذي قضى به دون سيباستيان ملك البرتغال ليلته الأخيرة قبل قيادة جيوشه إلى معركة وادي المخازن، وقد أعيد ترميمه في بداية التسعينيات بمشاركة وزارة الثقافة المغربية ودولة البرتغال بمبادرة من جمعية المحيط بعدما كان آيلا إلى الزوال، وهوالآن يحتضن معارض خاصة بالفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية. وفي مدخل المدينة العتيقة من جهة باب القصبة، توجد حديقة " تشيكايا أوتامسي " التي شُيّدت تكريما لهذا الشاعر الكونغولي الراحل الذي كان أحد أصدقاء مدينة أصيلة الأوفياء. أما خارج أسوار المدينة العتيقة، فتوجد معلمة مهمة في الطريق الرئيسي الرابط بين أصيلة والعرائش تسمى " كدية السلطان "، هي عبارة عن فضاء على شكل مسرح دائري صغير في الهواء الطلق، يعلوه نصب إسمنتي على شكل موجة من تصميم الفنان التشكيلي محمد المليحي، شُيّد فوق ربوة كان قد توقف بها المغفور له محمد الخامس أثناء مروره من مدينة أصيلة متوجها إلى مدينة طنجة لإلقاء خطاب 9 أبريل سنة 1947.
غير أن أهم معلمة حديثة خارج الأسوار، هي مكتبة الأمير بندر بن سلطان التي تم افتتاحها رسميا ضمن فعاليات ملتقى أصيلة الأول لسينما جنوب ـ جنوب في صيف 2004، وهي بناية رائعة مزودة بأحدث الأجهزة السمعية البصرية وتتوفر على قاعة سينمائية وأخرى للمطالعة وأخرى للندوات، وبجوار هذه المكتبة توجد حديقة أُطلق عليها اسم " حديقة محمد عزيز الحبابي " تكريما لهذا المفكر المغربي الراحل، وتم تدشينها في الصيف الماضي خلال فعاليات الموسم الثقافي. وما زالت مدينة أصيلة إلى حد الآن تعيد تهيئة فضاءاتها لتساير طموحاتها في أن تصبح عاصمة للثقافة العربية بامتياز، حيث الأشغال الآن جارية لتهييء ساحة محمد الخامس بتصميم جديد.
أهم شخصيات مدينة أصيلة :
أنجبت مدينة أصيلة عدة شخصيات في مجال السياسة والفن والصحافة، على رأسهم وزير الخارجية المغربي السابق محمد بنعيسى والفنان محمد المليحي والإعلامي أحمد البوعناني والإعلامي محمد واموسي الذي يعمل صحافيا في قناة يورونيوز الأوروبية ومديرا لمكتب تلفزيون دبي في باريس، وكذلك المهندس رشيد كورمة وغيرهم من الأسماء .

-----------------

ماذا تعرف عن مدينة الصويرة المغربية التي بنها فالفنيقيون قبل الميلاد :



مدينة الصويرة هي مدينة مغربية مطلة على المحيط الأطلسي لها تاريخ عريق،
وذات طابع معماري متميز. شهدت مدينة الصويرة في السنوات الأخيرة نشاطا سياحيا كبيرا.
تاريخها يرجع إلى ما قبل الميلاد فالفنيقيون جعلوا منها قنطرة للرسو في جزيرة موغادور
حين كانوا يسافرون عبر البحر إلى الإكوادور.
جوبا الثاني ملك موريتانيا أنجز فيها معملا لصناعة الصباغات المستخرجة من المحار
(la pourpre) وكان يصدرها للرومان. بعد ذلك استقر بها البرتغاليون والسلاطين السعديين.
فالفاتح الحقيقي والواضع مدينة الصويرة في مسارها الجغرافي والتارخي هو السلطان العلوي
سيدي محمد الثالث بن عبد الله الذي أوكل مهمة إعادة بنائها في نسختها الحالية إلى تيودور
كومود في سنة 1760 م.
تتكون المدينة من ثلاثة أحياء مختلفة:
القصبة وتضم الحي الاداري القديم:
المدينة العتيقة تقع بين محورين: الأول يربط باب دكالة بالميناء والثاني يمتد من باب مراكش
ليطل على البحر.عند ملتقى المحورين أنشأت عدة أسواق مختصة.
الملاح:
الحي اليهودي الذي لعب دورا رئيسيا في تاريخ المدينة تبعا لسياسة سيدي محمد بن عبد الله الذي اعتمد على اليهود لتحسين علاقاته مع أوربا إلى أن جعل منهم طائفة شريفة تسمى
ب " تجار الملك".
الأسوار
على غرار باقي المدن المغربية العتيقة أحيطت مدينة الصويرة بأمر من السلطان سيدي
محمد بن عبد الله سنة 1765م، بأسوار منيعة من أجل حمايتها من أي هجوم أجنبي.
رغم امتياز أسوار المدينة بخاصيات هندسية دفاعية متأثرة بالهندسة العسكرية الأوربية
الكلاسيكية إلا أنها تشبه في شكلها ومكوناتها الأسوار المحيطة بالمدن التاريخية المغربية
الأخرى ، مدعمة بعدة أبراج وخمسة أبواب أهمها باب البحر.
باب البحر
يعزى بناء الباب الرئيسي إلى عهد سيدي محمد بن عبد الله سنة 1184هـ / 1770- 1771م
يعد المدخل الرئيسي الوحيد الذي يفتح في وجه المدينة، شكله الهندسي العام مأخوذ عن الطراز
الأوربي، يعلو واجهة الباب شريط زخرفي رفيع متلث الشكل وقد جاء آية في الجمال نظرا
لتناسق أجزائه.
صقالة المدينة:
يظهر التأثير الهندسي الأوربي واضحا بصقالة المدينة التي تقع في الزاوية الشمالية الغربية،
تحتضن الحصن الرئيسي للحي مقابلا للمحيط. تتكون القلعة من ساحة مستطيلة الشكل متشكلة
من مستويين الأول تحت أرضي استعمل كمخزن لكل التجهيزات العسكرية والثاني فوق أرضي
يتكون من برج للمراقبة يعلوه برج آخر.
حصن باب مراكش:
يعد واحدا من الحصون الدفاعية المهمة التي تشرف على المدينة لحمايتها ضد
الهجومات الأوربية . دعم بعشرات من المدافع موزعة صفا واحدا على جوانب الحصن
لمراقبة جميع الأبواب الغربية للمدينة وتبلغ مساحته 980 مترمربع، وظف لتخزين
المؤن والأسلحة . يتميز بناؤه بالصلابة والمتانة إذ بني بالحجارة المنجورة
وهي التقنية الأوربية المستعملة . له مدخل بممرين متعرجين متناظرين يفضيان
إلى السطح حيث ثلاث قبب.
مسجد القصبة:
على غرار باقي السلاطين العلويين لم يهتم سيدي محمد بن عبد الله ببناء الحصون فقط
بل استرعى انتباهه كذلك بناء المساجد التي يأتي في مقدمتها مسجد القصبة المتواجد
قلب القصبة القديمة.
يحتوي المسجد على صومعة مربعة الشكل، مدرسة وحجرات كمأوى للطلاب.
الشكل العام للمسجد منتظم تبلغ مساحته حوالي 900 متر مربع، يتوفر على قاعة للصلاة
تتشكل من بلاطين جانبين، وأخرى موازية لحائط القبلة وأخرى مقابلة لهذا الأخير.
الصحن مربع الشكل ضلعه 9 أمتار 9x أمتار تتوسطه نافورة خاصة بالوضوء.
الكنيسة البرتغالية:
تقع الكنيسة بالكنيسة البرتغالية جنوب الباب الجنوبي لصقالة المدينة ، أنشئت من طرف
أحد التجار الأوربيين الذين استقروا بالمدينة خلال القرن الثامن عشر الميلادي.
وتدخل واجهتها ومدخلها الرئيسي في عداد النسيج التاريخي للمدينة.
وقد تم اخيرا بمدينة الصويرة (جنوب المغرب) اكتشاف مواقع اثرية جديدة تعود لفترة ما قبل التاريخ بمنطقتي جيل الحديد وواد القصب، وتتعلق باكتشاف جزء من الفك السفلي لانسان قديم يعود الى العصر الحجري الحديث، أي على الاقل ما بين خمسة آلاف الى ستة آلاف سنة، كما تم العثور على العديد من المخابئ بواد القصب والتي استعملها الانسان القديم كسكن له.
وأظهرت الحفريات الأثرية التي قام بها فريق من باحثي المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط التابع لوزارة الثقافة، بالتعاون مع المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، والتي دامت مدة شهر، من 7 نوفمبر (تشرين الثاني) الى 7دسمبر(كانون الاول) 2007، ان الانسان القديم بالصويرة قام بصنع أدواته الحجرية من صخور الصوان، التي توجد بوفرة في المنطقة، كما استهلك لحوم حيوانات انقرضت الآن، والتي تنتمي الى صنف الظباء والبقريات بالاضافة الى بيض **** النعام.
اما بمنطقة جبل الحديد، فقد ركزت التنقيبات الأثرية على المغارة المسماة «بيزمون» التي تحتوي طبقاتها على آثار العديد من الفترات التي تعود الى ما قبل التاريخ من العصر الحجري الحديث الى العصر الحجري القديم الاوسط؛ إذ تم العثور على أدوات حجرية تعود الى الفترة العتيرية، التي يقدر عمرها بتلك المغارة بحوالي أربعين ألف سنة، على اقل تقدير، والتي وجدت بجانب عظام حيوانات، وأحيانا قواقع بحرية تم استهلاكها، أما المستويات الحديثة التي تعود على الارجح الى ما قبل عشرة آلاف سنة، فقد بينت أن الانسان القديم صنع أدواته من حجر الصوان على شكل نصلات (شفرات قديمة)، كما استهلك ايضا الصدفيات البحرية، ولحوم الحيوانات، كما تدل على ذلك بقايا عظامها.
وهذه الأبحاث الجديدة التي تستمر خلال العام الحالي، تعد أولى التنقيبات الأثرية التي تخص عصور ما قبل التاريخ في منطقة الصويرة، وهي تؤكد قدم الوجود البشري بهذه المنطقة، كما هو الحال بالنسبة للمغرب ككل .
وما أثار دهشة فريق البحث هو ان الانسان القديم بجبل الحديد، وعلى الرغم من بعد المسافة، انتقل الى البحر لاستغلال منتوجاته، كما ان اكتشاف أجزاء من المغرة الحمراء، وهو نوع من الطلاء القديم، ببعض المستويات الاثرية، يعتبر دليلا على أن الانسان آنذاك استعمل هذه المادة لتزيين جسمه أو جزء من ادواته مع ما يؤشر عليه ذلك من وجود فكري ورمزي. اما وفرة صخور الصوان بالمنطقة، فقد سهلت صناعة الأدوات الحجرية، كما فسر ذلك الباحثون، مبرزين وجها آخر من النشاط البشري القديم .
ومازالت الاكتشافات الأثرية قيد الدراسة بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط ومندوبية وزارة الثقافة بالصويرة، بتعاون مع المركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، وحالما تنتهي الدراسات، ويتم نشر النتائج، سيتم وضع الاكتشافات رهن إشارة متحف سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة لعرضها على العموم .

----------------

ماذا تعرف عن مدينة العرائش :



مدينة العرائش من أقدم المدن المغربية، عرفت أربع حقب فينيقية وقرطاجية ورومانية وإسلامية، كما تسبب موقعها الإستراتيجي في تعرضها للغزوات الإيبيرية، هذا التعاقب الحضاري ساهم في منح المدينة العديد من المعالم التاريخية التي تعكس غنى ثقافة المدينة والتي حافظت بالخصوص على آثار الوجود الإيبيري الذي اندمج مع العمارة الإسلامية بجانب طابعها الأمازيغي الدائم، في حين تظل ليكسوس المدينة القديمة شاهدة على عظمة فترة تاريخ المغرب القديم. في الورقة التالية نتابع أهم المراحل التاريخية للمدينة وابرز معالمها الحضارية
تقع مدينة ليكسوس على بعد 3 كيلومترات من العرائش على ربوة في مدخل المدينة شمالا وعلى ضفة نهر اللوكوس وقد تم اختيار الموقع من طرف الفنيقيين لسهولة الاتصال عبر النهر المؤدي إلى المحيط الأطلسي .ثم تعاقب على المنطقة الرومان الذين شيدوا مجموعة من المدن المغربية القديمة مثل : تمودا ( تطوان) وليلي ( منطقة فاس) تنجيس ( طنجة) ...الخ. إلا أن المنطقة سكنها الأمازيغ قبل أي شعب آخر.
تعرضت مدينة العرائش لحملات استعمارية عدة حيث تعتبر من الثغور المهمة والإستراتيجية بشمال المغرب وقد أولاها ملوك المغرب اهتماما بالغا لموقعها القريب من أوروبا ولصد هجمات البرتغال والإسبان حيث كانت امنياتهم احتلال المدينة بأي طريقة كانت ، فقد حاول البرتغاليون احتلالها عدة مرات الأولى سنة 1489 م من خلال بناء قلعة ثم سنة 1504 و1508 م تم صد هجماتهم ثم سنة 1575 م حيث جيَش ملك البرتغال حملة لاحتلال العرائش من خلال مهاجمتها واحتلالها عن طريق البحر مما نتج عنها وقوع معركة وادي المخازن المشهورة وانهزامهم فيها. فترة الاستعمار الأسباني عرفت عدة مراحل من خلال تصورهم للمدينة وذلك باعطائها أهمية بالغة في مخططاتهم التوسعية : الأولى بدأت سنة 1607 - 1608م ولكن دون جدوى إلى أن تم لهم ذلك سنة 1610 من خلال معاهدة تسليم المدينة للإسبان مقابل مساعدتهم لأحد ملوك السعديين ضد اخيه وهو محمد الشيخ، دام مقامهم بها 80 سنة إلا ان حررها مولاي إسماعيل أحد ملوك الدولة العلوية سنة 1689 م ، ولكن نواياهم الاستعمارية استمرت إلى أن تم احتلالها مرة ثانية سنة 1911م من خلال عملية انزال عسكري بحري على شاطئها . مميزات المدينة أنها تشتمل على ثقافتين المغربية والاسبانية وخصوصية الهندسة المعمارية التي مازالت آثارها موجودة لحد الآن مثلها مثل مدن شمال المغرب وهذا التأثير كان في اللغة ونمط الحياة السكاني إلا أنه الآن تغير من خلال هجرة سكان البوادي إلى المدينة. يمتاز وسط المدينة المسماة بساحة التحرير بجمالية البنايات المكونة من مختلف المدارس الهندسية الأوروبية المعروفة آنذاك والتي تمنحنا نماذج من الهندسة الموريسكية الجديدة التي يعتبر المغرب المرجع الأساسي لها، وتعتبر هذه بمثابة عنصر ارتباط مع المدينة القديمة ،والملاحظ في هذه البنايات التي تزخر بها هذه الساحة تعرضها للإهمال، وإن عدم ترميمها من جديد سيجعلها مهددة بالانهيار وقد تم هدم إحداها وتغييرها ببناية عصرية لا تمت لتلك الهندسة القديمة بصلة، كما جاء في موقع إلكتروني خاص بمدينة العرائش.
أما السوق فيشمل محلات بيع الخضر واللحوم والسمك وأشياء أخرى، هذا السوق ذو العمارة المتميزة ويذكر أن مبنى السوق المركزي للعرائش، هو عمل أنجزته الإدارة الإسبانية في عهد الحماية بالمغرب، وضع حجره الأساسي سنة 1924، وهو مشروع للمهندس أندريس جالمبس ندال، واستأنفه بعده سنة 1925 المهندس ليون أورزايس، مهندس مجلس الأعمال المحلية، والذي قام بإدخال بعض التغييرات الخارجية عليه، وقد انتهت عملية البناء سنة 1928، حيث بدأ العمل به منذ ذلك التاريخ، وإلى اليوم. ومن حيث معالمه العمرانية، فالبناية تشغل فضاء كاملا بالحي الإسباني بالعرائش، بمساحة 60 على 60 مترا، وقد عرفت هذه المعلمة عدة مشاكل بسبب الإهمال المتكرر إلى أن تم اصلاح وترميم هذا البناء من طرف حكومة الأندلس الإسبانية على اثر اتفاقية مع المجلس البلدي للمدينة. أما المدينة القديمة فتتميز بالطراز المغربي القديم ، المتكون من أزقة ضيقة، متصلة بعضها مع بعض وأبنية متلاصقة ومتجانسة من خلال ألوانها الأبيض والأزرق، تمتاز بيوتها من الداخل بالطابع العربي الأندلسي المتكون من وسط البيت وغرف عالية السقف ومنقوشة بأشكال هندسية إسلامية غاية في الجمال والروعة، وتتخلل أزقتها الضيقة بوابات مشهورة مثل باب القصبة ، باب البحر، باب القبيبات، باب المدينة ومساجد عتيقة كجامع الكبير المبني في القرن13م ومحاطة بسور من كل الجهات ومتلاسق مع الحصون التي كانت تحيط بها وتحميها من الغزاة الاجانب الوافدين عن طريق البحر من برتغاليين واسبان. أي زائر لمدينة العرائش ليس له إلا أن يقف مشدودا إلى بناية الكوماندانسيا المعروفة بصومعتها والتي كانت تتوسطها ساعة ، يمكن رؤيتها من عدة أماكن بالعرائش ، هذا البناء بناه مولاي إسماعيل خلال زيارته للمدينة واتخذها قصرا له, لكن بعد استرجاعها من طرف الإسبان خلال حملتهم الأولى على المدينة ، وقد شيدها الأسبان على أنقاض قصر مولاي إسماعيل واخيرا استعملها الإسبان كمقر للقيادة العسكرية خلال استعمارهم المدينة مرة ثانية بعد سنة 1911م وأدخلوا عليها تحسينات مما جعلهم يتخذونها مقر الحاكم العسكري أثناء احتلالهم للمدينة، مكانها وراء حي القصبة قرب المتحف الاثري ومسجد الأنوار، روعي في بنائها الفن المغربي- الأندلسي - حيث تتوفر على مأذنة وزخارف إسلامية، وقد تعرضت هذه المعلمة للتخريب بعض الشيء، من خلال إتلاف ساعتها الشهيرة في أعلى الصومعة وقد ذكر ان الأسبان اخذوها معهم عند رحيلهم من المدينة وبعض معالمها وقد تم اصلاحها اخيرا. حصن القبيبات الذي يقع فوق مقر الحراسة القديم المشرف على المحيط الاطلسي ومدخل نهر اللوكوس المحادي لحي القبيبات بالمدينة القديمة، يعتبر من الحصون القديمة التي كانت تمتاز بها المدينة، حيث أمر السلطان أحمد المنصور ببناء حصنين جديدين خلال القرن 16م وتحتل هذه القلعة مكان قلعة النصر التي شيدت في العصر الوسيط .حيث روعيت فيه الأسس الفنية السائدة في إيطاليا خلال القرن 16الميلادي وذلك من خلال تصميمها من طرف أسير ايطالي. وقد أخدت عدة أسماء واستعملت كمستشفى مدني في عهد الإسبان إلى أن امتدت إليها يد الإهمال حيث لم يبق منها إلا الأطلال . حصن الفتح المعروف حاليا ببرج اللقلاق تم بناؤه من خلال النصر الذي احرزه السلطان احمد المنصور الذهبي على البرتغاليين خلال القرن السادس عشر الميلادي وموقعه الآن وسط المدينة محاطاً بالحديقة العامة على جنبات شارع محمد الخامس .وقد حافظ على مقوماته رغم الاهمال الذي يعرفه من خلال عدم استغلاله سياحيا من طرف المجلس. المتحف الأثري للمدينة هو عبارة عن قلعة بناها السلطان يوسف بن عبد الحق المريني حاكم الدولة المرينية1279 ميلادية، ثم استعمله الإسبان عند استعمارهم للمدينة كمخزن للأسلحة ومكان للقضاء ويقع قرب حي القصبة من الخلف مجاور للكوماندنسيا على ربوة تطل على مدخل المدينة من الشمال ونهر اللوكوس ، وأصبح يحتوي على جل الآثار التي تؤرخ للمدينة خلال فترة الفنيقيين والإغريق والرومان ثم الفترة الإسلامية. ،وقد تم اتخاذه متحفا أثريا للمدينة سنة 1973ويحتوي على تحف وجدت في حفريات الموقع والتي تعرفنا بالحضارات التي توالت منذ العهد الفنيقي إلى العصر الإسلام .

--------------

ماذا تعرف عن مدينة واقليم اوزداد جنة الله في ارضه سبحان من صورها :



إلى الوسط من خريطة المغرب، وفي منتصف الطريق المؤدية إلى مدينة مراكش، حين يكون السائح قادماً من مدينة فاس، عبر مدينة خنيفرة، وعلى مسافة 250 كيلومترا من مدينة الدار البيضاء، و340 كيلومترا من مدينة الرباط، وفيما تنفتح الوجهة والطريق على الجنوب المغربي، عبر مدينتي الراشيدية وورزازات، يمكن للسائح أن يتوقف لبعض الوقت بمدينة بني ملال، التي تحتضن المدار السياحي لعين أسردون، وذلك قبل مواصلة الطريق في اتجاه شلالات أوزود، الواقعة بإقليم أزيلال.
ويمكن للسائح، قبل الوصول إلى بني ملال، بنحو مائة كيلومتر، قادماً إليها من فاس، أن يستمتع بالمناظر السياحية الفاتنة التي توفرها شلالات "تامدة" و"سيدي بوغنداز" بمنطقة زاوية الشيخ، مثلاً، حيث تبدو شلالات "تامدة" الصغيرة كما لو أنها تلخص وتقدم للجمال الذي ينتظر السائح في بني ملال، حيث شلالات ومياه "عين أسردون"، أما شلالات "سيدي بوغنداز" فتعطي صورة مصغرة عن مرتفعات الأطلس وصبيب المياه من الأعالي، تقديماً لشلالات أكبر وأبهى في منطقة أوزود.
وتشترك شلالات أوزود وعين أسردون في مصدر جمالهما، وتتوحدان في تراب الجهة التي تحتضنهما، حيث الماء مشترَك بينهما وجهة تادلة أزيلال، الغارقة في خضرة سهل تادلة، والأطلس الشامخ الممتد في عمق المغرب جبالاً لمتعة العين وسنداً للدير والسهول، توحدهما تراباً وتقسيماً إدارياً بالمملكة. أما على الصعيد السياحي ومتعة العين والاستجمام، فكل موقع ينادي على الآخر، مقترحاً على الزوار، مغاربة وأجانب، فضاءً خلاباً للاصطياف والاستمتاع بالشلالات وهي تنساب من الأعالي لتلامس أرضاً اعتادت على الماء والخضرة.
وتعتبر بني ملال، التي تحتضن "عين أسردون"، إحدى المدن المغربية القليلة التي تغنّى بجمالها وطبيعتها الشعراء والفنانون، فهي مدينةٌ تميزت بطبيعتها الفاتنة وبعيون الماء فيها وعلى جنباتها، وهي أشجار الزيتون والماء المنساب عبر أحياء المدينة صافياً ونقياً، ثم، إنها المدينة التي يتجاور فيها الأمازيغي والعربي من دون إيلاء كبير أهمية إلى النقاشات المفتوحة عبر الصالونات واللقاءات الثقافية والبرامج الإذاعية والتلفزيون وصفحات الجرائد، بصدد الحقوق الثقافية وما إليها من نقاش ووجهات نظر.
وتمتلك منطقة بني ملال إمكانات سياحية هائلة ترتبط أساساً بالسياحة الجبلية وطبيعة فاتنة تتشكل عبر سهل تادلة الغني بمؤهلاته وخيراته الفلاحية. وتوجد بالمدينة والنواحي وحدات فندقية في مستوى استقبال السياح الراغبين في خدمة تساير تطلعاتهم وتمنحهم إمكانات مهمة للزيارة والسياحة، ثم إن المنطقة معروفة بهدوئها وقدرتها على توفير الأمن والأمان لزوارها. وغالباً ما يُقرن الحديث عن مدينة بني ملال بعين أسردون ومدارها السياحي، الذي يُعتبر من بين المزارات السياحية الرائعة بالمغرب، والذي يزوره آلاف السياح المولعين بالسياحة الجبلية والماء والخضرة، حيث جبال الأطلس الشامخة في خلفية المدينة ومرتفعات "تاسميط" تُغري بالتسلق، فيما يتموقع مدار عين أسردون على ربوة صغيرة، حيث شلالات المياه التي تؤثث لها حدائق ساحرة، فيما القْصر المجاور للعين، يركن شامخاً على المرتفع مثل حارس وَفِيٍّ للخضرة والمدينة والتاريخ.
وعُرفت عين أسردون، على مدار السنوات، كمقصد للعائلات، خصوصاً خلال فصل الصيف، وتُحكى الكثير من الأساطير والقصص والخرافات حول الأصل في تسمية "عين أسردون"، التي تنبع من تخوم الجبل فتسقي الأرض والعباد، فيما تمتد السواقي عبر أحياء المدينة مثل الشرايين التي تغذي الجسد.
وتنفتح زيارة المدار السياحي لعين أسردون على ما يحيط بالموقع من إمكانات سياحية مهمة، خصوصاً عبر زيارة شلالات "أوزود" الرائعة، على الجانب الآخر من الجهة، عبر الطريق المؤدية إلى مدينة أزيلال.
وتصنف "أوزود" كمصطاف بمواصفات طبيعية هائلة وشهرة عالمية، حيث انه لا تكاد تخلو المطويات والكتيبات التعريفية الخاصة بالمغرب السياحي من ذكره وتقديمه للعالم، وهو يقع بتراب إقليم أزيلال، ويمكن للسائح أن يصل إليه سواء كان قادماً من مراكش أو من بني ملال. فمن جهة مراكش، توجد منطقة الشلالات، على بعد نحو 20 كلم من بلدة "تنانت"، و150كلم إلى الشمال الشرقي من مراكش وعلى طريق مدينة دمنات، أما من جهة بني ملال فعبر الطريق الرابطة بين مدينتي أزيلال ودمنات، بحوالي 15 كلم، قبل المرور عبر طريق ضيقة، طولها حوالي 15 كلم، توصل السائح إلى منطقة أوزود، قبل أن تتراءى الشلالات منسابة من علو 100 متر، من دون توقف، شتاءً أو صيفاً، تلخص لها مياه متدفقة من الأعالي، مصدرها ما يفوق 20 عيناً من "تنانت"، كما أن صبيبها يخضع للتقلبات المناخية، في الوقت الذي تغذي فيه مياهه المتدفقة روافد وادي العبيد.
وتلتقي تدفقات مياه وادي أوزود، الذي يتشكل من ثلاثة منابع، في مجرى واحد، يصب، بعد نحو كيلومتر، في وادي العبيد، الرافد الأساسي لنهر أم الربيع، أهم أنهار المغرب.
ونظراً لتضاريس وطبيعة المنطقة الجبلية، الواقعة بالأطلس المتوسط، فإن من عادة زوار شلالات أوزود أن يستمتعوا بجمال وطبيعة المنطقة راجلين، حيث يقومون بركن السيارات والحافلات في ساحة واسعة قبل التوجه إلى المسالك التي تنزل بالزوار إلى الأسفل، حيث مياه الشلالات، التي يمكن الاستحمام فيها والاستظلال بالظلال الوارفة التي توفرها أشجار الزيتون المنتشرة في جنباتها، كما أن المسالك الموجودة عبر المصطاف سهلة ومهيأة على شكل أدراج، يجد الزائر في أسفلها، عند نزوله عبرها، مقاهي ومطاعم ومحلات تعرض الألبسة والحلي، ومعروضات الصناعة التقليدية المعدنية والخزفية والجلدية والصوفية وغيرها، التي غالباً ما تكون من صنع محلي أو تم جلبها من مناطق مجاورة، معروفة بالصناعة التقليدية، كمنطقتي "دمنات" و"بزو".
ورغم أن مقاهي ومطاعم ومحلات أوزود تفتقر إلى الفخامة، التي قد تتطلبها المواقع السياحية الشهيرة، فإنها، ببساطتها وأثمان معروضاتها وطريقة تعامل أصحابها، تنسجم مع الطبيعة التي تحتضنها، في بساطة المواصفات الأولى لشكل وتشكل الحياة، وذلك من دون تعقيدات في الأداء أو الاختيار، أو الولوج إلى أمكنة العرض والبيع.
وتتميز منطقة أوزود بمناخ صحي وثروات نباتية وحيوانية جد متنوعة، وتبلغ متعة العين والاستجمام أقصاها حينما يتتبع الزائر حركات ومنظر القردة وهي تتقافز عبر الأشجار والمساحات الخضراء.
وتوجد في أسفل الشلال بحيرتان، توفران للمصطافين متعة السباحة لمن يهوى العوم، أو هامشاً للتأمل في جمال طبيعة لم تصلها، بعد، معاول الحفر ولا برودة الإسمنت وخرائط المهندسين المعماريين.
وإلى متعة العوم وهامش التأمل، هناك من المصطافين من يرافق بعض المجموعات الغنائية، التي تجعل من الشلالات ومنطقتها فضاء للاسترزاق والكسب، عبر ترديد أغان وأهازيج تستحضر روح المنطقة وتراثها عبر أغان أمازيغية أو شعبية.
وهناك من يرجع تسمية أوزود إلى أصول أمازيغية، تعني إحداها "الدقيق الذي يخرج من المطحنة"، فيما يحيل أصل آخر على كلمة "أوزو"، التي تعني أشجار الزيتون. وفي أوزود، وإضافة إلى الماء والخضرة، لا يفوت الزوار فرصة زيارة المطاحن التقليدية التي تعتمد في طحن حبوبها على الطاقة المائية التي توفرها مياه الشلالات.
واللافت أن طحن الحبوب في هذه المطاحن التقليدية يخضع للعرف، أساساً، حيث لا يدفع الراغب في طحن قمحه مقابلاً نقدياً، وإنما كمية من الطحين تراعي نسبة معينة من الكمية المطحونة.
وعلى مستوى الإقامة، يوجد هناك فندق "رياض شلال أوزود"، وهو بناية تستوحي هندسة ولون وتراب المنطقة، كما أنه يقترح على نزلائه فرصة التمتع بجمال المنطقة عبر سطحه وشرفاته.
وبعد أن كان معظم زوار أوزود من السياح الأجانب، لوحظ اخيرا تردد متزايد للزوار المغاربة، خاصة من بين المهاجرين، الذين يستبد بهم الحنين لطبيعة وهواء بلادهم النقي، فضلاً عن سكان المدن الساحلية، الذين يرغبون في استبدال ملوحة شواطئ البحر بظلال الجبل ومياه الشلالات العذبة.
وإلى المهاجرين المغاربة وسكان المدن الشاطئية، يقنع جزء كبير من سكان جهة تادلة أزيلال، ممن تمنعهم ظروفهم المادية من قضاء عطلتهم بالشواطئ، بما توفره منطقتهم من إمكانات طبيعية ومؤهلات سياحية، وذلك بالتردد على شلالات أوزود، في إقليم أزيلال أو ظلال عين أسردون بإقليم بني ملال .

---------------

ماذا تعرف عن مدينة واقليم الحسيمة المغربية ( أو بيا ) :



الحسيمة (أو بيا كما يسميها المحليون) مدينة مغربية يبلغ عدد سكانها 83.100 نسمة وتطل مباشرة على ساحل البحر المتوسط وتحيط بها تضاريس جبلية. تنتمي مدينة الحسيمة إلى منطقة الريف الكبرى (شمال المغرب) وإداريا تعتبر عاصمة إقليم الحسيمة. يتكلم غالبية سكان المدينة اللغة تاريفيت

و تشتهر مدينة الحسيمة بشواطئها لذلك هي قبلة للسياح من جميع انحان العالم وخصوصا من فرنسا وكندا وإيطاليا ومن مميزات شواطئها الرمال الناعمة والذهبية وأما البحر فهو دائما دافئ في الصيف, لذلك هي عاصمة الملك محمد السادس الصيفية، وسكان مدينة الحسيمة يمتازون بالمعاملة الحسنة للسائح، وفنادق المدينة تصنف من بين أفضل الفنادق فهناك فندق محمد الخامس ذو الخمس نجوم وقندق امير البحر ذو الاربعة نجوم وعدة فنادق أخرى ولاننسا أيضا شاطى كالايرس فهو أفضل بحر في شمال المغرب فماءه صاف تمام بينما عمقه لا بتجاوز نصف متر لذلك هو من بين أفضل الشواطئ المغربية على الإطلاق.
الحسيمه تعتبر من أفضل المدن تاريخا بـكونـها مدينة التمرد على السلطة الاستعماريه الإسبانية التي كان الأمـيـر محمد بن عبد الكريم الخطابي المعروف بالمنطقة باسم مـولاي محند(زعيم قبيلة بني ورياغل ورئيس جمهورية الريف فـيما بعد).
و تعرف أيضا باحـتوائـها لاجمل شواطئ البحر الأبيض المتوسط (كـيمادو أو بلايا كما يحلو لسكانها أن يسموها، صـفيحة، كـلابونيتا، تارا يوسف ،كـلاايريس، رمــود، طايث، إزدي، سـواني سبالمديرو، بوسكور .

------------

ما تعرف عن مدينة تطوان الخلابة بناظرها الطبعية وهدوئها الساحر :



تطوان (بالأمازيغية: Tittawin)، هي مدينة مغربية، أحيائها القديمة أندلسية الطابع، تقع في منطقة فلاحية على ساحل البحر الأبيض المتوسط، بين مرتفعات جبل درسة وسلسلة جبال الريف. تتميز تطوان بقدرتها الحفاظ على الحضارة الإسلامية الأندلسية فيها، مع تكيفها المستمر مع الروافد الثقافية الواردة إليها، مما أثرى وميز تاريخها العريق.
تاريخ تطوان ضارب في القدم فهي مبنية على أنقاض مدينة كانت تسمى بتمودة. وجدت حفريات وآثار من مدينة تمودة يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد. دمرت تمودة حوالي عام 42 ق.م من طرف الجيوش الرومانية. أما اسم تطوان أو تطاون فهو موجود حسب المراجع منذ القرن الحادي عشر الميلادي.
في أوائل القرن الرابع عشر وتحديدا عام 1307 م، أعاد السلطان المريني أبو ثابت بناء المدينة كقلعة محصنة يقال أن هدفه كان الانطلاق منها لتحرير مدينة سبتة. وفي خضم تلك الحروب دمر الملك الإسباني هنري الثالث المدينة عن آخرها سنة 1399 م.
يبدأ تاريخ المدينة الحديث منذ أواخر القرن الخامس عشر، عند سقوط غرناطة سنة 1492 على يد ملوك الكاثوليك فردناند وإيزابيل أي منذ أن بناها الغرناطي سيدي علي المنظري، وهو اسم أصبح رمزا ملازما لمدينة تطوان. خرج آلاف المسلمين وكذلك اليهود من الأندلس ليستقروا في شمال المغرب عموما وعلى أنقاض مدينة تطوان، فعرفت هذه المدينة مرحلة مزدهرة من الإعمار والنمو في شتى الميادين فأصبحت مركزا لاستقبال الحضارة الإسلامية الأندلسية.
المواجهات العسكرية مع إسبانيا والبرتغال في القرنين السادس عشر والسابع عشر، حيث كانت أساطيل تطوان تشكل خطرا دائما على مصالح العدو الخارجي، كان لها الأثر البالغ خاصة من الناحية العمرانية حيث بنيت قلع وأسوار للدفاع عن المدينة. كذلك تجارة المغرب مع أوروبا(إسبانيا وإيطاليا وإنجلترا) خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، كانت كلها عبر مدينة تطوان التي كانت آنذاك من أهم الموانئ المغربية حيث كانت البواخر تقوم برحلات بين تطوان وكل من جبل طارق، مدينة الجزائر، مرسيليا، ليفورنو.
معلومات عامة :
الثقافة
مدينة تطوان مدينة إسلامية مغربية، تقع في الشمال الغربي للمغرب، والبحر الأبيض المتوسط يقع في شرقها وبينهما عشر كيلومترات، ومدينة سبتة المشرفة على بوغاز جبل طارق تقع في شمالها ، وبينهما نحو أربعين كيلومترا ، ومدينة طنجة الواقعة على المحيط الأطلسي واقعة غربها لجهة الشمال وتبعد عنها بنحو ستين كيلومترا.
السكان
ارتفع عدد سكان مدينة تطوان من 141.620 نسمة سنة 1971 إلى 205.246 نسمة سنة 1982 ثم إلى 277.516 نسمة سنة 1994، وبالتالي فإن المعدل السنوي لنمو السكان بلغ 3.39% بين 1971 و1982، و 2.55% بين 1982 و1944.
إلا أنه على مستوى الإقليم يلاحظ تباين كبير من جهة إلى أخرى. وعموما نجد أن المراكز الحضرية الصغيرة (مرتيل، المضيق، الفنيدق) هي التي عرفت أعلى المعدلات، بينما اتصف نمو بعض الجماعات القروية بضعفه الملحوظ، وإن كان قد عرف معدلات في فترة 1982 و 1994 تفوق في جميع الخالات معدل تزايد السكان الريفيين على المستوى الوطني.
وعلى مستوى الكثافات السكانية، فإننا نجد كذلك أن جميع جماعات المجال المدروس للإقليم (إقليم تطوان) ذات كثافة تفوق المعدل الوطني الذي يبلغ 36.7 نسمة في الكيلومتر المربع سنة 1994، وذلك لأنها تستقطب مجموعة من السكان الذين يشتغلون بالمدينة فضلا عن غنى اقتصادها الفلاحي، خصوصا وأنها تمتد على مساحة كبيرة من سهل مرتيل .
أصل التسمية :
اسم مدينة تطوان اختلف الناس قديما وحديثا في كيفية النطق باسمه وفي صفة كتابته بلغ ذلك سبع صور في الكتب والوثائق الرسمية:
تطوان: بتاء مكسورة بعد طاء ساكنة فواو فألف فنون، كذا يكتب جل الناس اسمها الآن كما يظن بعض الناس ، بل كانت مستعملة في القرن الثامن. إذ وردت في كتاب القرطاس المؤلف عام نيف وعشرين وسبعمائة ، وردت كذلك في كتاب دوحة الناشر لابن عساكر المتوفي سنة 986 . وإن شئت فانظر فيه ترجمة ابي عبد الله الكراسي والشيخ الجاسوس وردت أيضا في كتاب درة الحجال لابن القاضي المتوفي سنة 1025 وفي كتاب نزهة الحمادي لليفراني كما وردت أيضا في كتاب الدولة السعدية .
تطاون: بطاء مشددة بعدها ألف فواو فنون وهذه الصيغة هي التي ينطق بها جميع أهل المدينة كجل أهل البلاد المغربية في كلاهمهم العادي . وقد وردت في كتاب " نزهة المشتاق " للشريف الإدريسي السبتي الجغرافي العالمي الشهير المتوفي سنة 560 وبهذه الصيغة ذكرها أبو حامد الفاسي في مرآة المحاسن مرارا وردت أيضا في درة الحجال وفي كتاب الدولة السعدية وفي نفح الطيب المقري .
تطاوين: بواو مكسورة بعدها ياء فنون . هذه الصيغة نجدها مكتوبة في جل الوثائق والرسوم العدلية القديمة . وهي التي أثبتها وأيدها العلامة أبو علي اليوسي واعترض على الذين يسمونها تطوان وسماهم متصفحين . وأبو العباس الناصري مؤلف كتاب الاستقصا لا يذكرها في الغالب إلا بهذه الصيغة . وأستاذنا الرهوني قد ارتضاها وبناء عليها سمى كتابه :" عمدة الراوي في تاريخ تطاوين "
تيطاوين: بياء بين التاء والطاء ، وأخرى بين الواو والنون . وقد وردت هذه الصيغة في تاريخ ابن خلدون وكتاب البيدق المؤلف في القرن السادس وكتاب النفحة المسكية المؤلف في القرن العاشر .
تطاوان: بتاء تليها طاء مشددة فألف فواو فألف فنون . هذه الصيغة ذكرها أبو عبيد البكري الأندلسي في كتابه المسالك والممالك . وهو من رجال القرن الخامس ووفاته سنة 487 ه .
تيطاوان: مثل الصيغة التي قبلها بزيادة ياء بين التاء والطاء . وقد وردت في كتاب البكري أيضا وفي كتاب الاستبصار المؤلف في القرن السادس وفي كتاب النفحة المسكية .
تيطاون: بياء بين التاء والطاء وعدم الفصل بين الواو والنون . هكذا ذكرها عذاري المراكشي في حوادث سنة 347 من كتابه " البيان المغرب في أخبار المغرب " ووردت أيضا في مواضع متعددة من جزء مختصر من كتاب مناهل الصفا للفشتالي . وفي كتاب لقطة الفرائد لابن القاضي وكتاب النفحة المسكية .
وهذه الصيغ السبع كلها أمازيغية صرفة ولا يعرف لها معنى في اللغة العربية؛ أما في اللغة الأمازيغية فمعناها عين أو عيون ولعل سكانها الأقدمين من الأمازيغ سموها بذلك لكثرة العيون التي بها .
اللاتينية: تكتب تطوان في أغلب اللغات الرومانية Tetouan، يضاف لها في الفرنسية إشارة فتحة لاتينية (Tétouan) أما في الإسبانية فتكتب (Tetuán) .

------------

ماذا تعرف عن مدينة طنطان :



طانطان هي مدينة مغربية تقع في وسط المملكة قرب مدينة طرفاية المغربية.
عدد سكان المدينة حسب إحصائيات سنة 2004 هو : 58،079
صُنفت مدينة طانطان في سبتمبر 2004 من طرف اليونسكو كموقع للتراث العالمي.
طانطان مدينة تقع جنوب المغرب، تبعد عن المحيط الأطلسي بنحو 25 كلمترا عدد السكان يصل لحوالي 70 ألف نسمة. أهم الأنشطة الاقتصادية تتمثل في الصيد البحري والفلاحة والتجارة تصدر كميات مهمة من السمك لمختلف دول العالم خاصة أوروبا وأمريكا وكندا حظي موسم طانطان بموافقة اليونسكو وصنف ضمن التراث الإنساني اللامادي ينظم موسم طانطان منتصف شهر شتنبر من كل سنة يعد هذا الموسم ملتقى لرحل الصحراء وفرصة إبراز إبداعات أهل الصحراء الفنية والصناعية والثقافية.
طانطان : مدينة العبور الجميل
يتوفر إقليم طانطان على مؤهلات سياحية جد هامة تمتزج فيها الطبيعة الصحراوية والشؤاطى الدافئة مكونة في ما بينها بانوراما ساحرة إضافة إلى هذه الصور الطبيعية الساحرة هناك مكونات عدة تجمع ما بين التاريخ العريق والفلكلور الشعبي المتنوع بلوحاته والمنتوج الثقافي المنفرد بخصوصياته. يقع إقليم طانطان الذي استرجع إلى حظيرة الوطن سنة 1958 في الجنوب الغربي من المملكة المغربية يحده شمالا إقليم كلميم وجنوبا العيون وشرقا إقليم اسا الزاك ومن الجنوب الشرقي إقليم السمارة وغربا المحيط الاطلسي.
تعد مدينة طانطان همزة وصل بين شمال البلاد وجنوبها واستقطب بشكل كبير تيارات الهجرة المتدفقة على المنطقة خصوصا من الأقاليم الشمالية والمناطق المجاورة التي يستقطبها النشاط البحري لميناء طانطان. وتعتبر السياحة من المؤهلات المميزة للإقليم حيث تساهم بشكل فعال في انعاش الاقتصاد المحلي وتتوسع هذه المؤهلات السياحية على الشكل التالي :مصب واد درعة ويمتد شاطئها على بعد 1200 متر من طانطان الشاطئ هذا الأخير الذي يعد محجا للمصطافين من كل مكان وخصوصا من الأقاليم الجنوبية المجاورة للمنطقة. مصب واد الشبيكة ذو الشهرة العالمية ويوجد على الطريق الوطنية الرابطة بين طانطان والعيون ويتميز بشاطئه ذي الرمال الذهبية والكثبان الرملية في تناسق بديع مما يجعله محط أنظار العديد من المستثمرين. واحات وين مذكور: تقع شمال غرب تلمزون وتشكل منظرا فريدا من نوعه بالمنطقة بنخيلها وبركها المائية الساحرة. بلدية الوطية اوطانطان الشاطئ:وتشهد نهضة عمرانية مهمة بفضل الرواج الذي يعرفه قطاع الصيد البحري بها وتتميز بالدفء خلال فصلي الشتاء والصيف مما يجعلها قبلة للسياح الاجانب. كما يزخر الإقليم كذلك بعدة مواقع أثرية لا تخلو من أهمية كمغارات واد بولمغاير والخلوة واد بوعاكة وواد الواعر وواد الجريفة وقبر العملاق بمقبرة الرحال والتلال الرملية والنقوش الصخرية المكتشفة بازكر بالسنوات الأخيرة عن طريق الصدفة عن طريق إحدى النساء، حيث تحتوي على رسوم صخرية تمثل صورا لثور ومجموعة من الصيادين أو القناصة في حالة رقص إضافة إلى عربة لا تجرها الخيول إلا أنها توجد في مكان بعيد يتميز بوعورة تضاريسه كما يحتاج هذا المكان الذي يحتوي على هذه النقوش الصخرية إلى حمايته. ويمكن لهذه المناطق أن توفر منتوجات سياحية جديدة كالصيد والقنص والرحلات على ظهر الجمال والجولات بالدراجات النارية والسيارات.هذه المناظر الساحرة والمؤهلات الطبيعية التي حبا بها الله طانطان لا ينافسها إلا إقليم كلميم الذي يتجاوزها في هذا الخصوص. وقد ساعدت هذه المنحة الربانية في استقطاب السياح المولعين بالبحث عن السكون والسكينة إلى جانب صفاء البحر والطقس الصحراوي النقي الذي يوفر مستلزمات الراحة والاستجمام والتمتع إلى أبعد حد وقد أدى ذلك إلى تزايد اهتمام الشركات العالمية بهذا القطاع. ويتميز هذا الإقليم بتراث شعبي أصيل ومتميز وبعادات وتقاليد عريقة وبجودة منتوجات الصناعة التقليدية التي ينفرد بها إقليم طانطان. ويعد موسم طانطان الذي استطاع أن يعطي لهذه الأخيرة شهرة عالمية مكنته من أن يتحول إلى تراث شفوي إنساني من خلال منظمة اليونسكو والذي يستقبل شخصيات ووفود عربية وعالمية من مختلف القارات وفي مجال الفن والمسرح والسينما والرياضة والثقافة. انبهرت بهذا الموروث الثقافي وشهدت له بالإعجاب منقطع النظيرمن خلال اللوحات الفنية والرقصات الصحراوية التقليدية إلى جانب رقصات لفرق أجنبية أفريقية إضافة إلى ذلك فإن هذا المهرجان يعتبر أكبر تجمع للإبل في العالم ويحتضن كذلك سباقا للجمال والفروسية ويضم عشرات الأجنحة والتي يختص كل واحد فيها بكل ما له علاقة بالموروث الثقافي وبعيش الإنسان الصحراوي بهذه المنطقة والأنشطة التي كان يزاولها منذ أزمنة قديمة والمعروضة في الخيام المنصوبة على مرمى البصر. وكان هذا المهرجان الذي يستقطب منذ إحداثه ما بين 2003/2004 كل سنة مئات الزوار والمعجبين من مناطق مختلفة داخل المغرب وخارجه يحمل من قبل اسم الوالي الصالح الشيخ محمد لغضف ويقام بالقرب من ضريحه وكانت تحج اليه إلى جانب القبائل الصحراوية المغربية لإحياء صلة الرحم وجمع شتات القبائل قبائل من جنوب أفريقية كالسينغال ومالي ومن الجزائر وموريتانيا للتبادل التجاري. وكانت الانطلاقة بهذا الموسم سنة 1963 إلا أنه سيتعرض للتوقف لأسباب سياسية خلال حرب الصحراء. ظلت مدينة طانطان منطقة للتبادل الحر إلى حدود استرجاع الأقاليم الصحراوية إلى المغرب سنة 1975 حيث تحولت المدينة إلى ثكنة عسكرية وتقلص إشعاعها ليحل محلها نشاط الصيد البحري. وتنقسم مدينة طانطان إلى جزأين :المدينة القديمة وتسمى (طانطان المدينة) والمدينة الساحلية الجديدة وتسمى (الوطية) وهذه الأخيرة تبعد عن طانطان المدينة بحوالي 25 كلم. وتنامت هذه المدينة على الساحل الاطلسي بموازاة مع تشييد الميناء، حيث مكن إشعاع هذا الأخير من جلب عدد كبير من المستثمرين خاصة في قطاع الصيد البحري الشيء الذي أدى إلى تمركز الانشطة على الشريط الساحلي. أما المدينة العتيقة فتستقبل عددا مهما من المهاجرين الذين يشتغلون في أنشطة الميناء في حين أن المدينة الجديدة الساحلية (الوطية) أصبحت تشكل نواتا لجلب واستقطاب الاستثمارات السياحية وتلك المرتبطة بالصيد البحري وبذلك فهي تعد أداة فعالة في الاقتصاد الجهوي، وقد عرفت المدينتان نموا كل واحدة مستقلة عن الأخرى. وتساهم مدينة طانطان الساحلية (الوطية) وميناؤها المتخصص في نشاط الصيد البحري وكذا المنشآت الصناعية التحويلية للأسماك بتفعيل النشاط الاقتصادي وخلق فرص جديدة للشغل وبالتالي جلب تيارات هجروية مهمة ومع ذلك تبقى مدينة طانطان المركز الرئيسي للإقليم الذي لا زال يحتاج إلى المزيد من التجهيزات لتقوية بنياته التحتية.وعموما فما يزخر به هذا الإقليم من مؤهلات فلاحية واعدة وترواث بحرية مهمة وإمكانات ومؤهلات سياحية متميزة سيجعل نشاطها الاقتصادي يتركز على الشريط الساحلي لمدينة الوطية مستقبلا. ويتوفر هذا الإقليم على مطار طانطان الذي يظل أكثر دينامية مقارنة مع المطارات الأخرى جهة كلميم السمارة وعلى ميناء تم إنشاؤه سنة 1982 يستجيب لمتطلبات صيد أعالي البحار والصيد بصفة عامة وقد تم تجهيزه بكل الوسائل الضرورية من مرافئ السفن وناقلات الحمولة وأرصفة وحواجز وقائية ومنحدرات السفن ناهيك عن تدعيم هذه البنية التحتية بمنطقة صناعية تضم أهم الوحدات لمعالجة تصبير الأسماك تستغلها شركات القطاع الخاص. كما أن هذا الميناء الذي يعد الوحيد بالجهة المنفرد بصدارة المؤانئ المغربية من صيد الاسماك التي تتميز بغناها وبتنوعها به. يشغل هذا الميناء يدا عاملة مهمة ومستثمرين في هذا القطاع وساهم بشكل فعال في انتعاش قطاع البناء والتعمير .

-------------

ماذا تعرف عن اقليم شيشاوة :



إقليم شيشاوة هو أحد الأقاليم المغربية. ينتمي الإقليم إلى جهة مراكش - تانسيفت - الحوز ويقع في وسط البلاد، غربي مراكش. الإقليم يأوي 339.818 ساكنا (2004) .
يضم إقليم شيشاوة 2 جماعات حضرية و 33 جماعة قروية .

-------------------

موعدنا ان شاء الله مع مواضيع جديدة وشيقة في التعرف على المملكة المغربية

وتقبلو تحياتي
اخوكم / المغرب المعشوق
__________________
رد مع اقتباس
كنحماق عليك
مزعوط مميز
المشاركات: 349
تاريخ التسجيل: May 2012
كنحماق عليك غير متواجد حالياً  
قديم 2012-05-08, 11:50 AM
  المشاركه #13
رد: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

الله عليك اخوي المغرب المعشوق

رائع ماسطرته اناملك عن كل جزء من المغرب الحبيب

كتابتك لهذا الموضوع ان دل فهو يدل على عشقك لكل ذرة من تراب المغرب الغالي على قلوبنا جميعا

واصل ابداعاتك ايها المبدع فاانت بعقليتك وقلمك الرائع مكسب كبير للمنتدى
رد مع اقتباس
المغرب المعشوق
مزعوط نشيط
المشاركات: 95
تاريخ التسجيل: May 2011
المغرب المعشوق غير متواجد حالياً  
قديم 2012-05-08, 11:59 PM
  المشاركه #14
رد: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كنحماق عليك مشاهدة المشاركة
الله عليك اخوي المغرب المعشوق

رائع ماسطرته اناملك عن كل جزء من المغرب الحبيب

كتابتك لهذا الموضوع ان دل فهو يدل على عشقك لكل ذرة من تراب المغرب الغالي على قلوبنا جميعا

واصل ابداعاتك ايها المبدع فاانت بعقليتك وقلمك الرائع مكسب كبير للمنتدى
ربي يخليك اخوي الغالي ولا تهون بعد انت من عشاق المغرب
وان شاء الله التواصل بمواضيع وتبادل الخبرات مستمر دائماً في هذا المنتدى المميز
__________________
رد مع اقتباس
Mehdii
مزعوط مبتدء
المشاركات: 33
تاريخ التسجيل: May 2012
Mehdii غير متواجد حالياً  
قديم 2012-05-13, 12:59 AM
  المشاركه #15
رد: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

مرحبا بكم في المغرب
رد مع اقتباس
المغرب المعشوق
مزعوط نشيط
المشاركات: 95
تاريخ التسجيل: May 2011
المغرب المعشوق غير متواجد حالياً  
قديم 2012-05-28, 03:03 PM
  المشاركه #16
رد: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mehdii مشاهدة المشاركة
مرحبا بكم في المغرب
لهلا يخطيك خويا علينا وراه المغرب بلدنا الثاني وشكرا على الترحيب بينا :)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: تعرف على جمال المدن المغربية على طريقة المغرب المعشوق
الموضوع آخر مشاركة
تعرف على أكثر المدن العربية أماناً في عام 2019 2019-08-31 01:52 PM
استفسار عن مشروع في المغرب (شراء و تأجير باص ) مواصلات بين المدن المغربية 2018-12-25 06:32 PM
تعرف على طريقة حجز تذاكر كأس العالم روسيا 2018 2017-10-22 12:43 PM
وزير السياحة المغربي يؤكد لـ"المغرب اليوم"تنظيم أوسع شبكة طيران بين المدن المغربية والخليج 2016-05-04 11:34 AM
كيف طريقة البحث عن شقة في المدن المغربية 2016-01-06 02:41 PM


الساعة الآن 09:47 PM