عروض وحجز الفلل و الشقق

السيارات شركات تأجير السيارات

تقارير سياحية

الاستفسارات سؤال و جواب


معاني السّياحة في القرآن والسنّة

موضوع مغلق
Nadosh
موقوف
المشاركات: 9,264
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: بلاد الكفار
Nadosh غير متواجد حالياً  
قديم 2014-10-07, 12:44 PM
  المشاركه #1
Arrow معاني السّياحة في القرآن والسنّة


فقد حرَص المستعمرون على أن يَطْمِسوا كثيراً من الكلمات الإسلاميّة، والمصطلحات الشّرعيّة، الّتي تنسِف ما هم عليه من إلحاد، وتهدم ما يبنونه من وسائل الإفساد.

فتراهم يأتون بكلمات ومصطلحات جديدة، أو يجرّدون بعض الكلمات الإسلامية من معانيها الحقيقية المفيدة، ويصرفونها إلى معاني أخرى إمّا أن تكون بعيدة كلّ البعد عن المعنى الشّرعيّ، أو تناقضه.

ومن الكلمات القرآنيّة الشّرعيّة الّتي طُمِست معالمها، وضاعت معانيها هذا الزّمان: كلمة "السّياحة"، فصارت تدلّ على خلاف معناها، ويُجنَى منها نقيض مغزاها !

وردت كلمة السّياحة في مواضع من القرآن الكريم، وسنّة النبيّ المصطفى الكريم صلّى الله عليه وسلّم، ولا تدلّ في موضع من تلك المواضع على ما علِق في أذهان النّاس اليوم، وإنّما كانت تعني طاعة الله تعالى، إمّا:

أ) بالجهاد في سبيل الله جلّ وعلا.
ب) أو الإكثار من ذكرالله تعالى، إمّا بالذّكر المطلق، أو بطلب العلم.
ت) والثّبات على العبادة: من صيام، وقيام، وهجرة إلى ربّ الأنام، ونحو ذلك.

ويدلّ على ذلك ما يلي:


1- تصحيح الإسلام لمفهوم السّياحة عند الرّهبان:
لقد كانت السّياحة قبل الإسلام تعني ( الرّهبانية )، وهي ترك الدّنيا وملذّاتها، وهجر شهواتها ونزواتها، والخروج إلى الفلوات بحثاً عن الخلوات.

وجاء الإسلام، ونزل القرآن، فذمّهم على ذلك، وعدّها سبيلا من سبل المهالك، فقال الله جلّ ذكره:{وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا} [الحديد من: 27].

وعندما أراد بعض المسلمين السّياحة بهذا المعنى، نهاه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وبيّن للأمّة المفهوم الصّحيح للسّياحة.

* روى أبو داود عن أبي أُمَامةَ رضـي الله عنه أنَّ رجلاً قال: يا رسولَ الله، اِئْذَنْ لِي في السِّياحة ؟ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَم: (( إِنَّ سِيَاحَةَ أُمَّتِي الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ )) [قال الشّيخ الألباني: حسن].

وهكذا أبطل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم مفهوم السّياحة لدى الرّهبان، وجعلها لفظة شرعيّة، معناها الخروج للجهاد في سبيل الله تعالى.
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

" وكذلك السّياحة في البلاد لغير مقصود مشروع - كما يعانيه بعض النسّاك - أمرٌ منهيّ عنه؛ قال الإمام أحمد: ليست السّياحة من الإسلام في شيء، ولا من فعل النبيّين، ولا الصّالحين " [" مجموع الفتاوى " (10/643)].

2- معنى السّياحة في القرآن الكريم:
ــ قال الله تبارك وتعالى:{إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(111)التَّائِبُون الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ(112)} [التّوبة].
ــ وفي معنى السّائحين في هذه الآية أقوال أربعة، كلّها صحيحة إن شاء الله:

الأوّل : السّائحون هم: الصّائمون. وهو قول ابنِ عبّاس، وابنِ مسعود، وأبي هريرة، وعبيد بن عمير رضي الله عنهم وغيرهم ممّن لا يُحصَى.

ويؤيّد هذا ما ذكره الفرّاء رحمه الله أنّ الصّائم إنّما سُمِّي سائحاً تشبيهاً بالسّائح، لأنّ السائح لا زاد معه؛ والعرب تقول للفرس إذا كان قائماً لا علف بين يديه: صائم.

الثّاني : السّائحون هم: المجاهدون الغزاة، وهو قول عطاء رحمه الله.


ويؤيّد هذا أمران:
ــ الحديث السّابق ذكره: (( سِيَاحَةَ أُمَّتِي الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ )).
ــ سياق الآية؛ فالله يُثْني على الّذين عقدوا معه هذه الصّفقة
الرّابحة، فباعوا أنفسهم له تعالى مقابل جنّة الخلد.
الثّالث : السّائحون هم: طلاّب العلم، وهو قول عكرمة رحمه الله.
الرّابع : السّائحون هم: المهاجرون، وهو قول ابن زيد رحمه الله.
وهذان القولان لا يُعارضان ما سبق، بل الأقوال الأربعة كلّها لا تعارُض بينها، فهي كلّها تجتمع تحت: الخروج في طاعة الله تبارك وتعالى، إلاّ أنّ الأقوال الثّلاثة الأخيرة هي خروج حقيقيّ، والقول الأوّل: فيه تشبيه الصّائم بالخارج في طاعة الله عزّ وجلّ.

السائحات :
ــ قال الله تبارك وتعالى:{عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا} [التّحريم: 5].

وفي معنى ( السّائحات ) في هذه الآية قولان:

الأوّل : السّائحات هنّ: الصّائمات، وهو قول ابن عبّاس رضي الله عنهما، وقتادة، والضحّاك.
الثّاني : السّائحات هنّ: المهاجرات، وهو قول زيد بن أسلم، وابنِه رحمهما الله.

قال ابن القيم رحمه الله تعالى:

" وفُسِّرت السّياحة بالصّيام، وفسّرت بالسّفر في طلب العلم، وفسّرت بالجهاد، وفسّرت بدوام الطّاعة. والتّحقيق فيها أنّها: سياحةالقلب في ذكر الله، ومحبّته، والإنابة إليه، والشّوق إلى لقائه ". [" حادي الأرواح " (1/59)].

هذه هي معاني السّياحة في القرآن والسنّة وفهم سلف هذه الأمّة ..
فما الّذي غيّر معناها، ودنّس مغزاها:
أمّا الدّيـار، فإنّها كديـارهم *** وأرى رجال الحيّ غيرَ رجالِه
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: معاني السّياحة في القرآن والسنّة
الموضوع آخر مشاركة
معاني اللايكات 2017-10-02 12:52 PM
علم الأمازيغ... معاني و ألوان 2017-04-01 01:07 PM
معاني اسماء المدن المغربية 2016-01-08 12:51 AM
معاني جميلة 2011-09-09 07:36 AM
معاني من وحي حياه سعودي 2011-08-10 11:16 PM


الساعة الآن 10:06 PM